النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

الدور الإنساني والاجتماعي لجمعية حفظ النعمة

رابط مختصر
العدد 11253 الخميس 30 يناير 2020 الموافق 5 جمادى الثاني 1441

مساء الجمعة الماضي، وفي مجلس الكعبي العامر بالبسيتين، كنا على موعد مع الأستاذ أحمد الكويتي الرئيس التنفيذي لجمعية حفظ النعمة الذي حدثنا في محاضرة قيمة عن الجمعية وأهدافها والدور الإنساني والاجتماعي الذي تقوم به الجمعية في خدمة المواطنين والمقيمين على أرض بلادنا الطيبة.

ومما يؤسف له أن الكثير من المواطنين يجهل الدور الإنساني والاجتماعي لهذه الجمعية وما تقوم به من حفظ للنعمة التي أنعم الله سبحانه وتعالى بها علينا، وربما يعود ذلك إلى ضعف التواصل الإعلامي، وإن كنّا نأمل أن تتغير هذه الصورة مع مجيء الرئيس التنفيذي الجديد لهذه الجمعية الذي أخبرنا في تلك الأمسية أن من أهم الأنشطة التي ستقوم بها الجمعية من الآن فصاعدًا زيادة هذا التواصل مع المجالس والديوانيات الشعبية حتى تؤدي الدور المطلوب المناط بها.

وحتى نلقي بعض الضوء على هذه الجمعية نقول وبالله التوفيق إن هذه الجمعية هي جمعية تطوعية غير ربحية مرخصة من قبل وزارة التنمية الاجتماعية، وإنها تختص في جمع وتعليب فائض الطعام من الفنادق والمطاعم والمناسبات الخاصة المختلفة بحسب المقاييس والمعايير الصحية العالمية المعتمدة بمملكة البحرين، ومن ثم تقوم الجمعية بإعادة توزيعه على العوائل والأسر المحتاجة والعمالة الوافدة وكذلك الأفراد المعوزين في مختلف أرجاء البحرين.

وعلينا هنا أن نؤكد بأن هذه الأعمال الجليلة التي تقوم بها هذه الجمعية قد ساعدت على خفض كمية الهدر الغذائي بشكل كبير، وبالتالي أدت إلى انخفاض كمية النفايات الغذائية اليومية التي ترمى في مكب نفايات البلدية مما يؤثر تأثيرًا سلبيًا على البيئة.

ومن هنا، فإنه من الضرورة بمكان أن يكون  للجميع تواصل مع هذه الجمعية، فكم من حفلات وأعراس ومناسبات خاصة وعامة تجري في مختلف مدن وقرى البحرين ثم ترمى كميات من الأطعمة تبلغ الأطنان في مكب الزبالات دون أن يستفيد منها أحد من المواطنين والمقيمين، بل ولا تستفيد منها حتى الحيوانات كالقطط والكلاب.

وكما أكد الرئيس التنفيذي لهذه الجمعية فإنه يأمل أن تكون جمعية حفظ النعمة المؤسسة الرائدة في هذا المجال من حيث المهنية العالية والخدمة المميزة .. كما إن هذه الجمعية تضع ضمن أولوياتها التعاليم السمحة التي تعلمناها من ديننا الإسلامي الحنيف، فالقرآن الكريم يقول: «وكلوا وأشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين «. ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يقول في حديث شريف: «من كان معه فضل ظهر فليعد به على من لا ظهر له، ومن كان معه فضل زاد فليعد به على من لا زاد له».

وهنا يجب أن نؤكد - كما أوضح السيد أحمد الكويتي الرئيس التنفيذي للجمعية - أن الطعام الذي يوزع من خلال الجمعية يجب أن يكون سليمًا، وأن يكون غير ملموس باليد، وأن تتم تعبئة الطعام في الهواء الطلق لأسباب صحية، وأن يتم استخدام علب محكمة الإغلاق وصالحة لتعبئة الأطعمة الساخنة ومهيأة لإعادة الاستخدام والتسخين في جهاز الميكروويف.

وهنا، لا يسعنا في ختام هذه المقالة إلا أن نتقدم بجزيل الشكر والامتنان إلى مجلس إدارة الجمعية ومكتبها التنفيذي وجميع العاملين المتطوعين بها على الجهد الذي يبذلونه في حفظ النعمة وسرعة توزيعها قبل أن تتلف على الفقراء والمساكين والمحتاجين، فالله سبحانه وتعالى لا يضيع أجر من أحسن عملا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها