النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11323 الأربعاء 8 ابريل 2020 الموافق 14 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:01AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    5:58PM
  • العشاء
    7:28PM

كتاب الايام

إيران تتهرب.. من تعويض ضحايا الطائرة

رابط مختصر
العدد 11250 الإثنين 27 يناير 2020 الموافق 2 جمادى الثاني 1441

التلاعب والمماطلة مستمرة في طهران للتهرب من دفع تكاليف إسقاطها للطائرة الأوكرانية المنكوبة، فبعد تهربها من الاعتراف مباشرة بإسقاط الطائرة التي اعترفت بإسقاطها بعد يأس، لجأت للتهرب من دفع تعويضاتٍ للضحايا بحيلة أخرى باعتبار «أن مزدوجي الجنسية من ضحايا الطائرة إيرانيون وليسوا أجانب»، وهو ما يُخلي مسؤوليتها في الالتزام الدولي بالتعويض المالي.

واستغلت إيران وجود عدد كبيرٍ من الضحايا من أصول إيرانية يحملون الجنسية الكندية، وكانت خمس دول متضررةٍ من حادثة الطائرة قد طالبوا الحكومة الإيرانية في بيانٍ مشترك بدفع تعويضات لأهالي الضحايا مواطني تلك الدول.

ومنذ أيام قليلةٍ كشف جواد سليماني وهو إيراني زوج إحدى الإيرانيات من ضحايا الطائرة الأوكرانية عن استدعائه من قبل الأمن وتهديده بتهمة «إهانة ممثلي خامنئي» حتى يتنازل عن نصف مبلغ التعويض المستحق لزوجته الضحية وإلا سيقدم للمحاكمة بتلك التهمة الباطلة التي وضعتها ودفعت بها دائرة الاستخبارات الأمنية، وهو ما يكشف أن ثمة أساليب وطرقاً أخرى لم يكشف التقارب عن تفاصيلها لتهديد أهالي ضحايا الطائرة من المواطنين الإيرانيين وابتزازهم للتنازل عن حقوق «شرعية» لهم في التعويض المالي، وهو حق متفق عليه دولياً وعالمياً ومعمول به في جميع الأنظمة، فهل ممارسات إيران وأساليبها ممارسات وأساليب حكم دولة أم حكم عصابة؟

هكذا تساءلت في حسابي في تويتر وعبر تغريدة لي، فتعرّضت كالعادة لسيل من الشتائم وطوفانٍ من التهديد من قبل أذناب وأزلام إيران الذين يتعيشون على حسابنا ومن خلال هجومهم على الشرفاء في خليجنا وعبر كتابة التقارير بالحبر السري إلى أجهزة من مليشيات المرشد الأعلى التي تم زرعها في المنطقة.

وأسلوب الضغط والابتزاز أسلوب عرفناه من خلال تجربتنا في البحرين مع فلول انقلاب دوار العار، الذين مارسوا معنا أرخص الأساليب المبتذلة لإسكات أصواتنا بالقوة حيناً وبالابتزاز الرخيص أحيانًا.

وحكومة عصابات طهران تمارس الآن أساليب الضغط والابتزاز مع أهالي ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة، فيدسون لهم التهم دسًّا ويفبركون لهم الأحاديث بعمليات مونتاج فنية ويرهبونهم في دوائر الأمن السرية بالويل والثبور ويهددونهم بالسجون والمعتقلات.

وعندما يتحول حكم الدولة إلى حكم عصابات ومافيات تشتغل بذات الذهنية وتدير بلادها بذات الأساليب وتتعامل مع إقليمها ومع العالم بنفس الطرائق التي تتعامل بها عصابات المافيا، فلا بُد من اليقظة اللامتناهية وقراءة التصريحات والرسائل والخطابات قراءة تفكيكية تذهب إلى ما وراء الهدف المعلن وتصل للمسكوت عنه في غرف العصابات المحترفة.

وإيران خميني وخامنئي وسليماني تدير مليشياتها وأذرعها ومنظماتها الإرهابية في المنطقة بذات الذهنية والأسلوب الذي يدير به كبار العصابات أفرعها.

ولعلي هنا لا أذيع سرًا كبيرًا حين أقول إن قيادات المليشيات أصدرت لها من إيران مقر العصابة الكبيرة، أوامر بأن يعتمد كتاب «قلعة آلموت» أو قلعة الموت، كمقررٍ حفظه بشكل جيد على جميع كوادر وعناصر مليشياتها في المنطقة.

وقبل انقلاب دوار العار ببضعة أعوام قليلة انتشر كتاب قلعة آلموت بينهم وفي أوساط مثقفيهم الذين بشروا به انتشاراً لافتاً، ثم حدث الانقلاب بعدها.

ومعروف أنه كتاب لكاتب أجنبي يتحدث فيه تفصيلاً وبأسلوب روائي قصصي عن نظام «دولة الحشاشين» لصاحبها حسن الصبّاح، وهي عصابة دموية حكمت لبضع سنين بالسيف والدم والقتل والاغتيال.

وهو الأسلوب الذي تحكم به العصابة في طهران ومليشياتها في العراق وحزبها في لبنان «حزب زميره» بل إن ضحاياها من نفس المليشيات حين يتمردون أو يترددون في إطاعة الأوامر والفرمانات يكون مصيرهم سيئاً ونهايتهم صعبة.

ولو تحدثت بالتفاصيل عن عصابات وعناصر مليشيات الشيرازيين في البحرين والعراق عما لحق بها من أفراد وجماعات من قادة عصابات طهران بل ومن قادة عصابات البحرين والعراق لأصابكم الذهول مما يفعلون مع بعضهم البعض أو مع القريبين والحلفاء لهم، بعد أن يدب الخلاف أو الاختلاف بينهم أو يبدأ الصراع على الغنيمة والمكاسب تماماً كمثل ما يحدث بين العصابات والمافيات من تصفيات واغتيالات ومطاردات وتنكيل وتشريد وضياع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها