النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11450 الخميس 13 أغسطس 2020 الموافق 23 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

الشرطة البواسل في مئويتهم الأولى

رابط مختصر
العدد 11204 الخميس 12 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441

كان احتفالاً مهيبًا هذا الذي حدث قبل أيام احتفاءً بمرور مائة عام على تأسيس شرطة البحرين.. هذا الاحتفال الذي شرّفه جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والذي يدل دلالة واضحة على اعتزاز جلالته بدور الشرطة البحرينية على مدى قرن كامل في الحفاظ على أمن واستقرار البحرين، وصدها لجميع المؤامرات التي حاولت تعكير صفو الأمن والأمان في مملكتنا الغالية.

وإذا كان هناك من كلمة عرفان وشكر وتقدير نوجهها لجلالته، فهي إصدار أمره الملكي السامي باستحداث وسامين، الأول الوسام الملكي للشرطة والثاني وسام الخدمة الأمنية المميزة.. هذه المكرمة السامية التي ستبقى كما أوضح معالي الفريق أول ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية محط فخر واعتزاز في مسيرة شرطة البحرين.

كما لا يفوتنا أن ننوه ونشيد بالجهود الأولى لتأسيس شرطة البحرين في عهد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ عيسى بن على آل خليفة حاكم البحرين الأسبق طيب الله ثراه، الذي أولى الجانب الأمني أهمية كبرى لضمان استتباب الأمن والطمأنينة في البلاد، فأمر بتأسيس الشرطة لحفظ الأمن الداخلي للبحرين وأهلها، وحماية مقومات الدولة ومؤسساتها، ثم أصدر عظمته أوامره بتنظيم مهام الشرطة بإصدار ما عرف بقانون البوليس الذي حدد واجباتهم وبين حقوقهم.

وكما أوضح معالي وزير الداخلية في كلمته الضافية أمام جلالة الملك المفدى، فإن ذكرى مرور مائة عام على تأسيس شرطة البحرين هي استنهاض لذاكرة الوطن وعزائم الرجال وهمم المخلصين الأوائل الذين حملوا رسالة الحق ورسالة العمل الأمني بكل تفانٍ وإخلاص ليستحضروا لنا أمجاد حضارة خالدة ومسيرة أمنية مباركة لتظل على الدوام إرثا أصيلا للأجيال القادمة.

إنها البحرين العريقة، بحرين المجد والعلياء، بحرين التاريخ، حافظت وأكدت على عروبة هذه الأرض، وإن جهود جلالة الملك المفدى هي التي أخذت بيد الجميع ليتحدوا في سبيل رفعة البحرين وأهلها.. وإن رؤية جلالة الملك حفظه الله ورعاه وثاقب بصيرته ومشروعه الإصلاحي الكبير هيّأ لاستراتيجية وطنية شاملة يجني البحرينيون خيرها اليوم وغدا بإذن الله.

ولا يفوتنا أن نذكر بالفخر والاعتزاز رجال الأمن الذين بذلوا الغالي والنفيس في المحافظة على الأمن والأمان في البلاد وسقط منهم شهداء في ساحة الشرف والكرامة وجرح فيها آخرون.. فلشهدائنا الرحمة والغفران ولجرحانا الشفاء العاجل بإذن الله.

لقد عملت الشرطة البحرينية في ظروف دقيقة حينما تآمر بعض الخونة على الوطن واستقوا بالخارج، لكن الشرطة البحرينية تصدت لهم بكل بسالة واقتدار حتى دحرت المؤامرة، وعاد خفافيش الظلام إلى جحورهم.

لقد كافحت وزارة الداخلية كل مشروع طائفي متطرف، وحافظت على وحدة الوطن ومصيره بتعزيز هويتنا الوطنية وإعلاء مصلحة الوطن.. فلرجال الداخلية ـ مدنيين وعسكريين ـ كل الشكر والتقدير وعظيم الامتنان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها