النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11486 الجمعة 18 سبتمبر 2020 الموافق غرة صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

كان ينقصنا القناص

رابط مختصر
العدد 11191 الجمعة 29 نوفمبر 2019 الموافق 2 ربيع الثاني 1441

بالأمس الأول فرّط منتخبنا بنقطتين أمام منتخب عمان الشقيق في بداية مشواره بخليجي 24 بالدوحة، (وعلى الرغم من أنها موجعة) إلا أن ما أسعدنا هو ظهور منتخبنا بشكل مميز، وهذا ما يبشر بالخير رغم أن مدربنا سوزا لعب بتشكيلة مغايرة عن آخر مباراة لعبها المنتخب في التصفيات الآسيوية، و-نحن نقول له- تلك البطولات ليست للتجربة ولاكتساب الخبرة ومواصلة البناء للمنتخب أو نكون ضيف شرف، بل إنها مناسبة لتسجيل اسمنا قبل اسمك بها كبطل لا غير!!، وعليه نرجو منك تثبيت التشكيلة مع المجازفة وعدم التحفظ؛ لأن لديك الكثير من الأوراق التي تستطيع أن تغير بها شكل المنتخب بنجوم ذات جودة، لخطف ورفع كأس البطولة بعد سنوات عجاف.. فهل وصلت الرسالة؟؟
لا أتحدث هنا عن ثقتي بقدرات نجومنا اللاعبين التي ستسهل من مهمة الأحمر في إحراز الكأس الخليجية والتي هي ليست مستحليه، بل سأتحدث عما ينقصنا في منتخبنا، وهو الهداف القناص الذي يسجل الأهداف، فمتى وجد هذا القناص ستكون لنا الأفضلية عن غيرنا ونحقق الهدف المطلوب، بشرط تغيير استراتيجية اللعب وعدم الاعتماد على المهاجم الواحد. (فحسابيا.. مازلنا نملك فرصة كبيرة في لقب خليجي 24 -فأمامنا غدا مباراة مهمة جدا ومنعطف خطير للبطولة-، إذا اجتزنا المنتخب السعودي الشقيق دون الانتظار لنتائج البقية).

نقطة شديدة الوضوح
المحزن المبكي ما تناوله بعض المحللين من سلطنة عمان (ما يستأهل نذكر اسمه) في البرامج التلفزيونية بخليجي 24 عبر تصريحه الاستفزازي الخارج عن الروح الرياضية، والذي قلل من البحرين ومنتخبنا دون أي احترام!! وهو لا يمثل أهل عمان الطيبين الذوق المحترمين، والذي للأسف كان هدفه الاستهزاء من منتخبنا ومن ثم الظهور لأجل المادة، وكأنه طفل مراهق.. فهاردلك من الصميم!! (فكلنا أمل بوقف تلك الأمراض الدخيلة والاستغناء عن تلك العقول العقيمة التي لا تعرف معنى وهدف بطولات الخليج التي تقرّب ولا تفرّق، واستبدالها بعقول مفيدة).
 
على راسنا الشعب العماني
نشكر من القلب الجمهور العماني الجميل الراقي الذوق على تشجيع منتخبنا رغم أنه كان خصمه، فله منا ألف تحية. صراحة ودون مجاملة هو جمهور يفتخر به الخليجيون، بل يعجز القلم عن وصف فنه وتشجيعه وتضحياته ووفائه لأرضه قبل منتخبه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها