النسخة الورقية
العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

مع الخليفة العثماني رجب طيب أردوغان

رابط مختصر
العدد 11158 الأحد 27 أكتوبر 2019 الموافق 28 صفر 1441

منذ أن اعتلى رجب طيب أردوغان مقاليد السلطة في تركيا وهو يحاول استعادة إرث الخلافة العثمانية الغابرة وتجديد حضورها في الفكر النفسي للشعب التركي.. فقد قام بفتح قبور السلاطين العثمانيين التي قامت على أنقاضها الدولة التركية الحديثة بزعامة مصطفى كمال أتاتورك، كما أنه اعتمد شعار الخلافة العثمانية للرئاسة التركية والمعروف (بالطغراء) والذي ألغي عام 1922 م بسقوط الخلافة العثمانية في ذلك الوقت.، كما أنه أمر بلبس الزي العثماني لجنود حرس الشرف عند استقباله للزوار في مطارات تركيا.. وهذا ما حدث خلال استقباله للرئيس الفلسطيني محمود عباس، والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في القصر الرئاسي الجديد بالعاصمة أنقرة.. هذا القصر الذي أثار حفيظة المعارضة بسبب كبر حجمه حيث يضم 1000 غرفة.. كما أنه تسلم طائرة جديدة للرئاسة.

هذه الأمور التي تدل على تعطش أردوغان لخلافة السلاطين العثمانيين ترافقت مع التطلعات الأردوغانية لتوسيع حدود بلاده، وذلك عن طريق غزوه لشمال سوريا بحجة ملاحقة عناصر تنظيم داعش.. وقد قامت تركيا بتغيير أسماء المناطق التي استولت عليها في شمال سوريا إلى أسماء تركية كتغيير اسم الساحة الرئيسية بعفرين إلى ساحة كمال أتاتورك، وتسمية الحديقة العامة بإعزاز إلى حديقة الأمة العثمانية، بالإضافة إلى التدخل في الشأن الليبي، ووضع يده في يد النظام القطري مناكفة لدول مجلس التعاون الخليجي التي فرضت المقاطعة على دولة قطر بسبب تدخلاتها في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون.

وكانت تركيا - أردوغان تنتهز الاضطرابات في بعض دول المنطقة كفرصة للنفاذ ولتحقيق أطماعها في المنطقة، ولا سيما في سوريا والعراق مرتكبة انتهاكات تمس السيادة الوطنية لتلك الدول، وهو ما أدانته الجامعة العربية، والعديد من الدول الكبرى والمنظمات الدولية والإقليمية.

فأين دورنا نحن كعرب في مواجهة التدخلات التركية في المنطقة؟.. وإلى متى سنظل متجاهلين كل هذه الاعتداءات التركية في سوريا والعراق خاصة مع أطماع الخليفة العثماني الجديد رجب طيب أردوغان؟!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها