النسخة الورقية
العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

رئيــــــف خــــــــوري

رابط مختصر
العدد 11150 السبت 19 أكتوبر 2019 الموافق 19 صفر 1440

تتعدد أشكال الكتابات الأدبية التي مارسها الكاتب والمفكر اللبناني رئيف خوري (1913-1963) بين قصة قصيرة، ورواية، ومسرحية، ونقد أدبي، وتعريف بالأدب، وتعليق سياسي، أو مقالة أو دراسة، وبين نثر وشعر، تناولت موضوعات أدبية وسياسية وفكرية وفلسفية واجتماعية وثقافية، جامعًا في ذلك معارف واسعة أمَّنتها له اطلاعاته المتعمقة الواسعة على التراث العربي بصورة خاصة، والآداب العالمية بصورة عامة.

ويذكر الكاتب ميخائيل خوري في مجلة العربي مارس 1997 إن إصدارات رئيف خوري كثيرة، تجاوزت العشرين كتابًا، بالإضافة إلى الألوف من المقالات، والتعليقات والمحاضرات التي لاتزال موزعة بين عشرات المجلات والصحف... أليست القضايا التي تصدى لها رئيف خوري من مقارعة الصهيونية والعدوان واغتصاب بلدان الغير، او من دعوة إلى تحرر الإنسان في الدول العربية، وبناء المجتمعات الديمقراطية المتسامحة، وتأمين الحياة الكريمة للمواطنين هي القضايا التي مازلنا نواجهها ونعاني منها؟ رئيف خوري قدم إسهامًا رائدًا في التعريف بالفكر الماركسي في نهاية الثلاثينات والأربعينات.

وبحسب (جريدة النور) السورية كان أحد أهم أركان مجلة (الطريق) اللبنانية منذ صدور أول عدد لها عام 1941 ومعه أنطون ثابت، وعمر فاخوري، ويوسف يزبك، وكامل عياد، بمشاركة عدد من الكتاب العرب التقدميين، وأصبحت (الطريق) الميدان الأساسي لكتاباته الأدبية والسياسية والتراثية التي أصبحت ميدان نشاطه الثقافي العام.

من يقرأ - كما يقول الناقد د. فيصل درَّاج في كتابه (الواقع والمثال مساهمة في علاقة الأدب بالسياسة) - فكر رئيف خوري، ويبحث عن الثوابت فيه لا يضل السبيل، فسرعان ما تعطي الثوابت ذاتها، وتعلن إن مشروع صاحبها يبدأ كلمته «التنوير» ثم يمتد صاحيًا ليوائم بين مفهوم التنوير في كونيته وهذا الواقع العربي المعاش النازع إلى الإنارة، والمكبل بقيود ثقيلة تمنع عنه النزوع إمكانيته الفعلية، ومن أجل رفع القيود والنزوع يرفع صاحب: «الأدب المسؤول» لواء مفاهيم جديدة تحدث عن «الوعي»، «الحديث»، «الإحياء»، «النهضة» وعن «حقوق الإنسان». وإذا تقرينا هذه المفاهيم في زمانها وزمانها قائم، نجد أنها تصدر عن «عصر التنوير الكلاسيكي» وتنغرس جذورها في واقعها لتفضي إلى دعوة التغيير والثورة الاجتماعية، وعندما نوحِّد بين التنوير والجذور نلمس ما هو جوهري في فكر رئيف.

يبدأ رئيف خوري من مفهوم أساسي يعتمده قاعدة، والمفهوم - القاعدة هو العقل: «وما دام العقل هو مرجع الإنسان الذي إليه يحتكم بالنتيجة لمعرفة الحقيقة، فقد أصبح رأس الأشياء التي يُسأل عنها القلم إن يصور الحقيقة، مع العلم إن الحقيقة ليست واقع الحال وحسب، بل هي الحال ايضًا كما يجب أن تكون».

إن اعتماد رئيف خوري على مقولتي العقل والإنسان دفع به إلى البحث عن الشروط التي تسمح بتحريرهما، كما قاده إلى الدعوة إلى الشروط التي تسمح بهذا التحرير، فقد رأى في الثقافة تراكم معرفة يؤهل الإنسان للتعرف على ذاته، ومجتمعه ووطنه، وكونه، ورأى في العقل أداة سليمة مداخله، تمهد، ابدًا، لتصحيح التعرف ودفعه إلى آفاق أكثر اتساعًا، أي إن رئيف كان يربط بصوت عالٍ بين الفعل الإنساني وغايته، وبين معنى الثقافة ودورها، وبين الكلمة المكتوبة وأثرها الاجتماعي. وأمام هذا التحديد يشف معنى الأدب، ويستجلي واضحًا في غايته، وأمام هذا التحديد تنبعث من جديد مفاهيم مألوفة لا خفي أسماءها، مثل: القلم مسؤول اجتماعي، التوجيه في الأدب، قضايا التحرر الاجتماعي في الأدب، النقد العقائدي.. ومهما كانت الأسماء يظل الأساسي محدودًا: «البعد الاجتماعي في الكتابة، وترابط الظواهر والمقومات الحسية للجمال بمقومات الجمال الأخلاقية».

ويرى درّاج إن رئيف خوري كان من القلائل الذين طرحوا سؤال خصوصية الأدب في معناها المزدوج: أدبية العمل الأدبي، وارتباط العمل الأدبي بتشكيلة اجتماعية - اقتصادية معينة، ذات طموحات سياسية معينة، وعلى الرغم من «هامش» الإجابة الذي أعطاه فإن سؤاله كان أصيلاً وحقيقيًا وراهنًا.

كتب المفكر حسين مروة: كانت فترة الأربعينات من أخصب فترات حياة رئيف خوري إنتاجًا أدبيًا وفكريًا، تميّزت خصوصًا في كتاباته التي هدف منها إلى إحياء التراث العربي، إلا أن أهم ما صدر له من كتب في تلك الفترة «الفكر العربي الحديث وأثر الثورة الفرنسية في توجيهه السياسي والاجتماعي».

لرئيف خوري في الكتاب اجتهاد في تحديد موقع الفكر ودوره وأثره في الثورة، فهو إذ استعرض حركة الفكر في القرنين السابع عشر والثامن عشر في فرنسا التي مهدت للثورة الفرنسية، قدم تصوره الخاص لدور الفكر رجح فيه الرأي الذي يقول بأن حركة التاريخ إنما تسير على الدوام، وإن في شكل متعرج، في اتجاه إحلال الجديد الذي ينولد محل القديم الذي يشيخ، لدى استعراضه دور المفكرين الذين سبقوا قيام الثورة الفرنسية ورافقوها وساهموا فيها، فرَّق بوضوح بين نوعين منهم، فولتير ومونتسكيو ورسو ودولباخ وآخرين، وديدرو وسان جوست وبابوف ومارا الذين مثلوا الاتجاه الراديكالي في الثورة، ففي حين رأى إن الأولين حملوا أفكارًا إصلاحية ثورية، رأى إن الآخرين قد تجاوزوا بكفرهم حدود المرحلة التي عبّرت عنها الثورة الفرنسية لدى قيامها إلى ما هو أكثر تقدمًا، أي إلى ما كانت أفكار الاشتراكية تعبِّر عنه في الدعوة إلى الحرية والتقدم والعدالة الاجتماعية، مقرونة بإلغاء استغلال الإنسان للإنسان، أشار بوضوح إلى بدايات حديث عند أولئك الثوار، عن الطبقات والاستغلال الطبقي.

لكنه توقف، بدقة وبعمق وتفصيل عند المضامين الثورية الإصلاحية لأفكار مونتسيكو في «روح الشرائع»، وعند أفكار روسو في «العقد الاجتماعي».

كان رئيف مثقفًا متعدد ميادين المعرفة، ومتعدد ميادين الإبداع الأدبي والفكري، ولأن التدريس كانت مهنته منذ أن تخرج من الجامعة الامريكية عام 1932 في مادة الأدب العربي وآداب الشرق، فقد كانت كتاباته الأدبية هي الأكثر اهتمامًا عنده في مجال الكتب تأليفًا وترجمة واقتباسًا، وكان همه في كل كتاباته الأدبية، أن يؤكد على أن الادب هو عمل مسؤول، وأن الأديب هو حتمًا مسؤول عما يكتب، وإذا كانت المواضيع التي كان يكتبها للصحف اللبنانية والعربية، وهي عديدة لا تحصى، وقد تمحور معظمها حول شعاره المعروف «إن الأدب كان مسؤولًا»، فإن المناظرة التي جرت بينه وبين طه حسين بمبادرة من سهيل أدريس صاحب مجلة «الآداب» عام 1955 شكّلت محطة مهمة في الجدل حول هذه المسألة.

كان البادئ في إثارة النقاش رئيف خوري الذي يرد على مواقف طه حسين التي يقول فيها إن الأدب للخاصة، فيقول رئيف إن الأدب للعامة، ولكنه لم يرمِ ولا كان في استطاعته أن يرمي، الى حسم الجدل في تلك المسألة، وكان الفريق بين كل من رئيف خوري وطه حسين في حياتهما ونشأتهما وفي علاقاتهما بالشأن العام، عاملاً أساسيًا في عدم التمكن من الوصول إلى توافق بين رؤيتهما لوظيفة الأدب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها