النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11207 الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 16 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

محمد علي.. من هو؟؟

رابط مختصر
العدد 11142 الجمعة 11 أكتوبر 2019 الموافق 12 صفر 1440

لماذا الفاشلون في السياسة وفي الثقافة والإبداع وفي الفن وفي المجتمع، تستعين بهم الدول الأجنبية والجهات والمؤسسات المشبوهة ليكونوا معول هدم وتخريب ويملكونهم منصات ويلمعونهم للضرب في أوطانهم.

محمد زوبع، هشام عبدالله «ممثل فاشل»، هشام عبدالحميد مذيع خائب، يوسف ربيع «معلم كشافة» لم يتجاوز أداء التحية بثلاث أصابع فقط، آيات عرابي، والقائمة تطول وتطول حدّ الغثيان.

ويبدو أن الوحيد الذي خرج «من المولد بلا حمص» بعد هروبه غير المسبب إلى تركيا لينضم إلى قنوات الاخوان هناك هو الممثل النكرة «محمد شومان».

مسكين هذا في الموهبة، ومسكين حتى في الارتزاق، فقد أعطوه الفتات ثم غيبوه، ولم يعد له أثر يذكر، بعد أن استهلكوه بضعة أيام فقط لا غير ثم اختفى في دهاليز النسيان.

وقبل أيام أطل من خلال منصات التواصل الاجتماعي المدعو محمد علي ممثل فاشل، وضع كل ما جمعه من المقالات مع الجيش المصري، ثم خسر في سوق الفن.

صبَّ جام غضبه على الجيش، وهرب ليتهم الجيش المصري العظيم بأنه «سرقه» وسرق مستحقاته، هكذا رسموا له السيناريو، ولأنه «فهلوي» ونصّاب سابق حين جرب مع مجموعة نصابين سرقة آثار مصر وبيعها لمافيات الآثار في الخارج، فسرقه من شارك السرقة، وخرج مقارنةً بما سرقوه بالفتات.

المهم هذا البلطجي في ألفاظه وأسلوبه وأخلاقياته ظهر فجأة ليكون حسب تصنيعه في دوائر الاجنبي النسخة الثانية من وائل غنيم «أيقونة الثورة» كما أطلقت عليه المذيعة الشهيرة منى الشاذلي؟

لكن هذا البلطجي كما فشل في المقاولات وفي التمثيل وفي الإنتاج الفني أو لأنه «طمّاع» ويحب الحياة، فقد اختار اسبانيا مهجراً له، حيث الخضرة والماء والوجه الحسن الذي ظهر معه في أحد الفيديوات، ما أفقده المصداقية، حيث تفوق عليه وائل غنيم في تمثل دور الضحية، «وائل غنيم» اعترف مؤخراً بأنه يمثل، وأضاف كلنا بنمثل «قاصداً جماعته».

والد محمد علي، الكابتن علي عبدالخالق بطل مصر السابق في رياضة كمال الأجسام، ومقاول ناجح وهو الذي أسس المقاولات الخاصة وله مؤسسته المعروفة، وعندما كبر ابنه «محمد علي» دخل في عمل والده، فبدأت حكاية الفشل والكسل في حياته الشخصية.

عائلة محمد علي محترمة ووطنية وسمعتها طيبة بين الناس، حتى تمرّد عليها هذا «الدعي» محمد، والده ينكر بقوة أن لهم حقاً وأتعاباً مالية في ذمة الجيش المصري إطلاقاً، ويقول «كل الخير الذي احنا فيه كله من الجيش».

واضح تماماً أن أي أب، أي والد، لا يمكن أن يخرج في برنامج مدته ساعة كاملة ويتحدث بكل هدوء واتزان وبدون توتر او عصبية، لا يمكن أن يُقدم شهادته ضد ابنه بهذه التفاصيل المخجلة بحق الابن الذي هو ابنه إلا اذا كان مصدوماً في داخله ومتألماً حد الوجع مما ارتكبه هذا الابن الضال بحق وطنه وحق جيشه.

وواضح ايضاً أن هذا الدعي محمد علي، يحب الصياعة المجانية وليس رجلاً خرج ليعمل ويكدح في مشاريع والده فينجح كما نجح والده واخوته.

ولأن محمد علي احترف النصب، فقد أصبح «فناناً» فيه بعد فشله في الفن الحقيقي، فقد أقنع الممول الأجنبي الذي يسعى لتخريب مصر وطعنها وإشاعة الفوضى فيها، بأنه الوحيد الصالح ليلعب دور وائل غنيم بعد تسع سنوات.

ولأن الممول الأجنبي يبحث عن وجوهٍ جديدة تطعن وتشوه أوطانها فلا يجد أحداً مستعداً للعب هذا الدور القذر بعد أن باع حفنة «ما غيرها» من حوله هالات من الدعاية في فضائياته، وخرج محمد ناصر على قناة مكملين، ومعتز مطر على قناة الشرق «يملكها الفاشل أيمن نور» ليروجوا بقوة وبحماس منقطع النظير لهذا «المحمّد» الفاشل مثلهم.

ولأن الغريق يتعلق بقشة فقد تعلقوا جميعهم بقشة محمد علي ليغرق بمركبهم الغارق أصلاً، فأحبطهم وأصابهم بحالة يأس هستيري لم يجدوا متنفساً لها سوى شتم وسب بلادهم «يا عيب الشوم عليكم».. أهكذا تفعلون كما فعل كل الخائنين ولنا معهم تجربة سابقة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا