النسخة الورقية
العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

لأننا نعشقك يا وطن..

رابط مختصر
العدد 11139 الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 الموافق 9 صفر 1440

لأننا نعشقك يا وطن، لم نتوانَ يومًا أو نتردد لحظة عن تلبية كل خدماتك حتى وإن ناءت عواتقنا بثقلها أو رفضت النفس الرضا بقبولها..

لأننا نعشقك يا وطن، لم نغبط يومًا من صعد على أكتافنا نحن الذين علمناه ودربناه كيف يتهجى الحرف ويفك الخط ويدير الشأن ويرسم الطريق لمستقبله هو فحسب دونما أدنى اهتمام بمن يعنيه أمر راهن ومستقبل الوطن..

لأننا نعشقك يا وطن، لزمنا الصمت مرغمين عن أخطاء من أوليتهم مسؤولية إدارة شؤونك وشؤون عامة الناس، حتى وإن كانوا لا يستحقون تولي هذه المسؤولية وليسوا أهلاً لها..

لأننا نعشقك يا وطن، لم نطالب يومًا حتى بالقليل مما نستحقه من حقوقنا، علمًا بأننا نرى الذي لا يتمتع حتى بالقليل من الحق، قد جاوز السحاب وظللنا نحن نرتجي السماء بأن تسخي علينا بما تجود به أكثر القطرات شحا..

لأننا نعشقك يا وطن، لم تغونا الشهادات والمؤهلات وأوسمة التقدير والتكريم والخبرة الطويلة عن عشقنا لك، حتى وإن تعرش مناصبك من لم يتوفر على أدنى المؤهلات أو دونها..

لأننا نعشقك يا وطن، آلينا على أنفسنا الصبر من أجل أن تنام مرتاح البال قرير العين، لم نشكُ، ولم نتذمر، ولم نعاتب، ولم نتألم أو نتوجع، فمن أجلك تكرم ألف سويداء وروح..

لأننا نعشقك يا وطن، بتنا نذكرك خيرًا في كل مناسبة ترتفع هاماتنا فيها في فضاءات خرائط أخرى غيرك يا وطن، حتى وإن لم تتوفر لنا فضاءات فيك تحتفي بهاماتنا التي ارتفعت في تلك الخرائط..

لأننا نعشقك يا وطن، لم نجرؤ يومًا على مطالبتك بما يستحقه أبناؤك منك، حتى وإن تحملنا بسبب هذه المطالبة عنت ولؤم وضجر من منحتهم عصارة عمرك وحياتك ووطنا بها في كل سانحة إنجاز يستحق الافتخار، ألسنة وأحقاد المتسلقين والمنافقين وخدج الوعي والقريحة والفكر..

لأننا نعشقك يا وطن، تقبلنا على غير مضض،  الوعود والأمنيات البعيدة والقريبة، التي نستحقها بجدارة، والتي ارتمت بعد طول انتظار في أحضان من لا يستحقها ولم يكن يومًا ينتظرها..

لأننا نعشقك يا وطن، رفضنا كل المغريات والمغويات التي تقاطرت علينا في زمن اليفاعة من خارج كون خارطتك، والتي من شأنها أن تحفظ لنا ماء وجوهنا ووجوه من نعيلهم إلى زمن بعيد، وآثرنا أن نعيش تحت ظل نخلتك وإن كانت عارية، فقط لأننا ولدنا فيك وعشنا في كنفك ..

لأننا نعشقك يا وطن، لم نستهجن الشيب الذي غزا رؤوسنا والتجاعيد التي وجدت لها جداول آمنة في وجوهنا في وقت مبكر من يفاعة أعمارنا، ذلك أن كل ما في العمر يستحق أن يكون قربانًا لعشقنا لك..

لأننا نعشقك يا وطن، يهون كل شيء من أجلك ولا مكان لمهانة في قاموس من يعشق وطنه..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها