النسخة الورقية
العدد 11154 الأربعاء 23 أكتوبر 2019 الموافق 23 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:03PM
  • العشاء
    6:33PM

كتاب الايام

مع الشيخ أحمد علي حميد

رابط مختصر
العدد 11123 الأحد 22 سبتمبر 2019 الموافق 23 محرم 1440

أعرف فضيلة الشيخ أحمد علي حميد منذ أكثر من أربعين سنة، وبالتحديد منذ عام 1975 ميلادية، عندما التقينا معا في المعهد الديني، حيث كنت أدرّس آنذاك المواد الاجتماعية ويدرس فضيلته العلوم الشرعية .

ولعل من مميزات المعهد الديني الذي كان يديره فضيلة الشيخ إبراهيم آل محمود آنذاك، وجود ثلاثة من المعلمين من خريجي الأزهر الشريف، وهم فضيلة الشيخ أحمد إبراهيم المطوع وفضيلة الشيخ محمد شمس وفضيلة الشيخ أحمد علي حميد، وثلاثتهم ممن حرمهم الله سبحانه وتعالى  من نعمة البصر، لكنه سبحانه عوضهم بنعمة البصيرة، فقد كانوا من المشايخ الذين تركوا بصمات واضحة في مسيرتهم العلمية والعملية. وقد رحل اثنان منهم إلى العالم الآخر، وهما الشيخ أحمد المطوع والشيخ محمد شمس رحمهما الله سبحانه وتعالى، ولم يتبقَ منهم إلا الشيخ أحمد علي حميد أمد الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية.

وبالرغم من أن السنين فرقتني عن الشيخ أحمد علي حميد، إلا أن الاتصالات لم تنقطع بيننا، كما أن فضيلته كان يتحفني بإصداراته الجديدة، ولعل آخرها إصداران أو هديتان تلقيتهما مؤخرا من فضيلته، الأول كتيب بعنوان «كيف نحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعرفة علامات محبة الله وعلامات محبة رسول الله عليه الصلاة والسلام»، والثاني كتيب بعنوان «حقوق القرآن الكريم على الأفراد والجماعات».

يقول فضيلة الشيخ أحمد علي حميد إن من علامات محبة الله أن تجعل محبة الله تعالى فوق سائر المحبوبات من أهلك وولدك ومالك، وأن تؤمن إيمانًا كاملاً بقضاء الله تعالى وقدره وأنه مالك الكون بأجمعه، وأن تصدق في عبوديتك لله تعالى بأن تشعر بأنه معك في كل زمان ومكان، وأن تحب ما يحبه الله تعالى ومن ذلك محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي تأتي محبته بعد محبة الله، وأن تحب كلام الله وهو القرآن الكريم بأن تحفظ منه ما تستطيع وأن تتدبر آياته وتفكر فيها بالقدر الذي تشعر معه بالطمأنينة والراحة والسكينة، وأن تكثر من الأدعية وتطلب من الله تعالى جميع حاجاتك بعد الصلوات المكتوبة وفي جميع تقلباتك الحياتية، وأن تحب خلق الله تعالى من عباده المؤمنين بأن تقضي حوائجهم وتدخل السرور عليهم، وأن تتقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض، وأن ينكسر قلبك بين يديه، وأن تخلو به جل جلاله آخر الليل.

أما محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم فيرى فضيلة الشيخ أحمد علي حميد أن على كل مسلم أن يعلم أنه لن يدخل الجنة إلا عن طريق اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم كما قال ربنا جل وعلا: (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يُحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم). ومن وسائل التربية على حب الرسول صلى الله عليه وسلم معرفة قدر الرسول عليه الصلاة والسلام عند ربه الذي اختاره واصطفاه على جميع البشر وفضله على جميع الأنبياء والمرسلين، وقال فيه: (إنّ الله وملائكته يُصلون على النبي يَا أيّها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليمًا).

وحتى ينغرس حب الرسول الكريم في نفوسنا علينا تذكر شفاعته لأمته يوم القيامة. يقول عليه الصلاة والسلام: «لكل نبي دعوة مستجابة يدعو بها، وأريد أن أختبئ دعوتي شفاعة لأمتي في الآخرة».

هذا غيض من فيض مما حفل به هذا الكتاب لفضيلة الشيخ أحمد علي حميد.. فلفضيلته كل الشكر والتقدير على هداياه الجميلة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها