النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11203 الأربعاء 11 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أشرف فياض!

رابط مختصر
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440

المبدعون الفلسطينيون ملاحقون إرهابياً من أجهزة الدولة العبرية الاسرائيلية وكذلك من قوى إرهاب وعنف الاسلام السياسي في الدول العربية وفي الجمهورية الاسلامية الايرانية في ملاحقة الأدباء والشعراء والمفكرين والفنانين والمخرجين السينمائيين وتضيق الخناق عليهم في أنشطتهم الابداعية والدفع بهم في غياهب السجون وتنفيذ أحكام الإعدام فيهم، فالارهاب هو الارهاب ضد الفن والابداع أكان اسرائيلياً ام ايرانياً ام عربياً (!)

إن الفن والابداع في خصائصه الفنية والابداعية، وأن هذه الخصائص هي في دراية تأويلات نصوصها الفنية والابداعية حصراً لأهل الفن ومُشرعي نصوصه الفنية والابداعية... والفن والابداع في ارتباطه بأبعاد الحداثة والتحديث وضمن خصوصية تأويل استهدافاته الفنية والابداعية في الطبيعة والفكر والمجتمع، وهو في خصوصية توجهاته الفنية الاجتماعية والثقافية والسياسية غير معنيٍ البتة المطلقة بفقهاء الدين ومحاكمهم الشرعية في أنشطتهم التفسيرية والتأويلية للنصوص الفنية والابداعية، فمساره في مسار حيثياته الفنية والابداعية التي ليس لها لا من قريب ولا من بعيد في أبعاد معانيها الفنية والابداعية بالرغم من أن فقهاء الدين وأئمته يزجون أنوفهم في معاني وأبعاد الخصوصيات الفنية والابداعية إلا أنهم يقعون في متاهات تفسيرية وتأويلية لا تمت إلى حقيقة ما تستهدفه هذه النصوص الفنية والابداعية الثقافية بشيء الأمر الذي يجعلهم يقعون في أحكام باطلة في تفسيراتهم للنصوص الفنية والابداعية (!).

وقد رأى خادم الحرمين الشريفين الراحل عبدالله بن عبدالعزيز أن رواد الفن والثقافة والابداع لا يحاكمون في محاكم شرعية وانما في محاكم ثقافية تُقيمها وزارة الثقافة والإعلام لمحاكمتهم، وأحسب أن الشاعر الفلسطيني والفنان التشكيلي أشرف فياض الذي دُفع به كيدياً إلى السجن والذي جابه حكم الاعدام.

انه من الواجبات العادلة والجديرة بعهد خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبدالعزيز أن تُحال محاكمة الشاعر الفلسطيني والفنان التشكيلي أشرف فياض إلى محاكمة ثقافية في وزارة الثقافة والإعلام (!).

إن سياط الاسلام السياسي بشقيه السني والشيعي يُلهب ظهور الفنانين والمبدعين ويدفع بهم في متاهات السجون إدراكاً من الظلام والظلاميين أن الفن والابداع واقع تنويري أكثر مضاء ضد الارهاب، وهو الأداة الأنجع تنويراً في ملاحقة الظلام وإغراقه في النور لإنهاء تجلياته الظلامية في المجتمع (!).

إن الظلاميين بطبيعة غرائزهم الشريرة يتشكل العسس في عقيدتهم الدينية الظلامية في البحث والتفتيش في عقائد الآخرين كفرض عين في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهم بذلك يتصيدون أهل الفن والابداع في ختل إبداعاتهم الثقافية والفنية ويُؤولونها تأويلاً باطلاً ما أنزل الله به من سلطان، وتراهم يتلصصون نبشاً في الايحاءات الفنية والابداعية ويدفعون بفناني الوطن ومبدعيه إلى غياهب السجون، ولم يكن أشرف فياض إلا أحد ضحاياهم (!).

إن كل الشرفاء الحريصين على حرية الفن والابداع هم مدعوون إلى التضامن من أجل تحرير رقبة الشاعر الفلسطيني والفنان التشكيلي أشرف فياض والتعاون الجماعي من أجل إطلاق سراحه..

الحرية لحياة الشاعر الفلسطيني والفنان التشكيلي أشرف فياض (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا