النسخة الورقية
العدد 11174 الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 الموافق 15 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:32AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

خليفة بن سلمان.. كلنا معك

رابط مختصر
العدد 11113 الخميس 12 سبتمبر 2019 الموافق 13 محرم 1440

كلنا معك يا صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظك الله ورعاك.. كلنا نضع أيادينا في يدك الكريمة لنمضي بهذا الوطن الغالي نحو الشموخ والعزة والازدهار.

كلنا معك، وقلوبنا تهفو إليك سائلة الله سبحانه وتعالى أن يمد في عمرك، وأن يسبغ عليك أثواب الصحة والعافية إنه سميع مجيب.

كلنا معك وأنت تزور المدن والقرى لتسأل الناس عن مطالبهم واحتياجاتهم فتنفذها لهم على الفور ودون تأخير.. كلنا معك وأنت تستمع للصغير والكبير والغني والفقير والرجل والمرأة، وتقف معهم تحت أشعة الشمس الحارقة لتسمع شكاواهم وتحل مشاكلهم دون كلل أو ملل.

هكذا أنت سيدي منذ أن عرفناك.. همك الأكبر هذا الوطن، وشعارك دائما هو إسعاد المواطن حيثما كان وأينما يكون.. توصل الصيف بالشتاء، وتوصل الليل بالنهار سائلاً الوزراء كل فيما يخصه عما تحقق من مشاريع تعود بالنفع على المواطنين والمقيمين.

ولذلك فإننا نطالب الوزراء الذين طلب منهم سموه بزيارة مدينة المحرق والالتقاء بأهاليها ورجالها ونسائها والاستماع منهم لمطالبهم واحتياجاتهم والرقي بمدينتهم التي أصبحت تحصد الجوائز العالمية بسبب أصالتها وتراثها المعماري العريق.

فسوق المحرق وسوق القيصرية يحتاجان ليد التطوير والتحديث مع المحافظة على سمتهما الحضاري.. وكم سمعنا قبل سنوات عن لجان تشكلت لتطوير سوق المحرق وسوق القيصرية.. ولكن ذهبت هذه اللجان أدراج الرياح.. وكأن المحرق لم تكن العاصمة الأولى لأسرة آل خليفة الكرام.

ومن هنا فإن اهتمام سموه بالمحرق لا يأتي من فراغ، ولذلك فإن أهالي المحرق يبادلون سموه الحب بالحب والوفاء بالوفاء.. وعندما مرض سموه قبل فترة ثم غادر المستشفى بعد أن منَّ الله عليه بالصحة والعافية أثبت الشعب البحريني حبه للأمير الوالد خليفة بن سلمان الذي أصبح حبه راسخاً في قلب وضمير الشعب وعقله، فسموه كان دائماً صمام أمان لهذا الوطن، فهو القوي الشجاع في مواجهة الصعاب والتحديات، حصيفاً، قويم الرأي في تقييم المواقف والتوجهات، ثابت الجنان لا تهزه ريح ولا تخيفه جعجعة السلاح، لا يحيد عن أهداف شعبه مهما ادلهمت الخطوب وتداخلت الأوراق. فهل يمكن لغيور أن ينسى النشاط الدؤوب الذي أبداه سموه لإفشال الأطماع الإيرانية في البحرين إبان استقلالها في عام 1971؟ هل يمكن لغيور أن يغفل دور سمو الأمير خليفة بن سلمان في إسقاط مؤامرة 2011 وما تلاها من تداعيات؟ وهل يمكن لأحد أن يتجاهل المنجزات الكبيرة التي تحققت في البلاد منذ استقلالها إلى اليوم على الرغم من محدودية مواردها وإمكاناتها المالية والمادية.

هذا هو سمو الأمير خليفة بن سلمان وهذه هي سجاياه، ونسأل الله العلي القدير أن يحفظ سموه وأن يديم عليه الصحة والعافية ؟.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها