النسخة الورقية
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

كتاب الايام

في الحج نجحت السعودية وفشلت إيران وقطر

رابط مختصر
العدد 11092 الخميس 22 أغسطس 2019 الموافق 21 ذو الحجة 1440

انتهى موسم الحج وعاد معظم الحجاج إلى ديارهم سالمين غانمين بعد أن منّ الله عليهم بأداء فريضة الحج بكل سهولة ويسر بسبب الجهود الكبيرة التي بذلتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله ورعاه؛ من أجل خدمة ضيوف الرحمن وحجاج بيت الله الحرام.

انتهى موسم الحج ونجحت المملكة العربية السعودية في خدمة الحجيج الذين بلغ عددهم هذا العام أكثر من مليونين ونصف المليون جاؤوا من أكثر من مائة وثلاثين دولة واستقبلتهم السعودية بالورود والأحضان، وأشادت دول العالم أجمع بحسن التنظيم السعودي لهذه الشعيرة الإسلامية الخالدة التي تتكرر كل عام.

نجحت السعودية وفشلت جمهورية الملالي في قم وطهران وتابعتها دولة قطر اللتان حاولتا بكل السبل تسييس فريضة الحج والطعن في جهود السعودية الخيّرة والإدعاء كذباً بأن السعودية منعت حجاج البلدين من الوصول إلى المشاعر المقدسة، بالرغم من أن الكثيرين من الحجاج القطريين والإيرانيين نفوا ذلك بكل شدة في القنوات الإذاعية والتلفزيونية في مختلف المحطات العربية والأجنبية.

وتصر طهران على إقامة مراسم ما يعرف «بالبراءة من المشركين»، أما الدوحة فتواصل منع القطريين من أداء الحج، وتوظيف ذلك في أزمتها، للزعم بأن المملكة هي من تمنعهم.

ودعت السعودية في بياناتها قطر إلى إزالة العقبات التي تفرضها لمنع الحجاج القطريين من القدوم لأداء الحج، إلا أن صحف «الحمدين» خرجت لتردد الأكاذيب القديمة نفسها، وتستعين بأسماء منظمات وهمية لدعم موقفها الهش رداً على الدعوة السعودية.

المملكة وجهت دعوة أيضا لعدم رفع أي شعارات سياسية أو مذهبية خلال الحج والتفرغ للعبادة، في إشارة إلى الشعارات التي يرفعها الإيرانيون بإيعاز من نظام المرشد علي خامنئي.

وتلك الدعوة أكدتها الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء ومجمع الفقه الإسلامي ومنظمة التعاون الإسلامي ورابطة العالم الإسلامي، مؤكدة أن إثارة الشعارات السياسية والحزبية والطائفية في هذه الشعيرة يعد من الرفث والفسوق والجدال في الحج.

ومع بدء توافد ضيوف الرحمن على المملكة لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام تواترت دعوات إيران لحجاجها بإقامة مراسم ما يسمى بـ«البراءة من المشركين».

وإعلان «البراءة من المشركين» هو شعار طائفي ألزم مرشد إيران المقبور الخميني الحجاج الإيرانيين برفعه وترديده في مواسم الحج، من خلال مسيرات أو مظاهرات تتبرأ ممن يعتبرونهم مشركين، باعتبار أن الحج يجب أن يتحول من مجرد فريضة دينية إلى فريضة سياسية على حد زعمه.

وكان المرشد الإيراني الحالي علي خامنئي جدد قبل عدة أيام من موسم الحج دعوته لتسييس الحج، وذلك خلال استقباله المسؤولين والمعنيين بشؤون الحج في إيران.

وفي مواجهة الإصرار الإيراني على تسييس الحج، وإطلاق شعارات سياسية ومذهبية، جاء الموقف السعودي واضحاً وحاسماً وحازماً، وسط دعم وتأييد ومساندة لهذا الموقف من مختلف المؤسسات الدينية في المملكة والعالم الإسلامي، حرصاً على أمن وأمان حجاج بيت الله الحرام.

ولقد أثبتت الأيام الماضية ككل عام أن حكومة خادم الحرمين الشريفين لم تمنع أي حاج إيراني أو قطري من دخول المملكة كما تدعي كل من إيران وقطر، بل إنها قدمت لهم كل التسهيلات لتأدية فريضتهم.

فشكراً للمملكة العربية السعودية، وشكراً لقائدها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعــود، وشكراً للشـعب السعودي الذي فتح قلبــه الواســع للجميع دون تمييز.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها