النسخة الورقية
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

كتاب الايام

فادي سرحان.. ممول حزب الله

رابط مختصر
العدد 11082 الإثنين 12 أغسطس 2019 الموافق 11 ذو الحجة 1440

من هو فادي سرحان الذي فرضت امريكا عقوبات بحقه ومن اين اتى «رجل الاعمال» هذا الذي استحق فرض عقوبات حملت اسمه؟؟

بحسب تتبعنا لشخصه وقفنا على ان المذكور من مواليد «كفر كلا» وهي قرية في محافظة النبطية «الشيعية» في لبنان، تفتح وعيه وتزامن مع بروز الخمينية في لبنان وفي الجنوب «موطنه» وتأثر بالخمينية ورموزها في بلدته.

انشأ شركة للانتاج الفني السمعي والمرئي عام 1996، وتحت غطاء الشركة الفنية للانتاج الفني اصبح هذا الفادي وكيل مشتريات حزب اللات الذي يزوده بما يطلب من معدات عسكرية يشتريها كالمركبات الجوية والمعدات الالكترونية ويتحرك خلف يافطة شركته بين الدول الاوروبية والآسيوية والشرق الاوسطية نيابة عن حزب اللات.

نشط بشكل واضح ومريب عندما انقلب الحوثي على الشرعية اليمنية واحتل العاصمة صنعاء، فرصدته اجهزة امريكية وسعودية وهو يتحرك لتزويد الحوثي باجهزة محطات فضائية وتلفزيونية ومعداتها الالكترونية المطلوبة لا سيما وان لفادي المذكور خبرة سابقة في تزويد هكذا محطات مثل المنار ومحطات عراقية تابعة لنفس خط الخمينيين في العراق والتي انتشرت على حين غرة.

وبصفة مالك وصاحب شركة الانتاج الفني الضخمة وتحت غطائها وبتمويل اضخم من ميزانية شركته استطاع هذا الرجل توفير احتياجات المليشيات التي اسستها ايران بوصفها القوة الاعلامية الضاربة باسمها في المنطقة.

شركة «فاتيك» لفادي سرحان اصبحت ذات خبرة في مجال الالكترونيات واجهزة الفضائيات والقنوات، فاعتمدت ايران في واحدة من اهم صفقاتها وتحت غطاء الشركة في شراء اجهزة الكترونية مختلفة وعديدة قام فادي باستيرادها الى لبنان بواسطة وسيط ايراني جاء الى بيروت خصيصا لترتيب الصفقة السرية.

ومعروف في الاوساط اللبنانية ان حزب اللات يعمل كتاجر لبناني «شاطر» لا يتردد في الاتجار باي شئ يعود على خزينة الحزب بالاموال، حتى ولو كانت تجارة المخدرات بكل اشكالها وانواعها، فهي في النهاية تدر المال بغض النظر عن شعار «المال الحلال» الذي يستخدمه زعيم الحزب حسن زميرة للاستهلاك في خطاباته.

وسوف نلاحظ ان الاحزاب الولائية كلما رفعوا شعارا بإيحاآته الدينية والروحانية كلما مارسوا من خلفه اسوأ وابشع ما يخالف مبادئ الدين و ما يندرج في الحرام كالتجارة في المخدرات والحبوب المخدرة وغيرها من تجارة تستلزم عمليات غسيل اموال كما تم اكتشافها.

نستحضرها هنا حكايات يشيب منها شعر الولدان عما سرقته الاحزاب الولائية من اموال وثروات الشعب العراقي بعد ان تم تنصيبها قسرا وقهرا في الرئاسات ومجالس الوزراء وغيرها من مؤسسات اقتصادية ومالية تدير ثروات العراق، فادارتها الى جيوبها التي انتفخت وفاضت البنوك الاجنبية باموالها.

وفيما الشعب العراقي والايراني يأكل من غثاث الارض يتمتع بضعة نفر من قادة تلك المليشيات بالثروات الفائضة، فالغطاء الديني تجارة لاتبور بحسب ايديولوجيتهم التي توافقوا عليها لاقتسام كعكة اوطانهم في احلك الايام والاعوام.

وفادي سرحان ليس اول من استخدمه حزب اللات ولن يكون آخرهم، فلهم سوابق ولاشك ستكون لهم لواحق لفادي او بدلاء يتم تنظيمهم والاتفاق معهم فالمال الفاسد يشتري الفاسدين وبسعر بخس، والشعارات حاجهزة فمثل فادي اذا لم يكونوا من المعممين او الدينيين مظهرا يمكن ان يرفعوا شعار «دعم المقاومة» وكم من الجرائم ارتكبت باسم المقاومة ويا قلبي لا تحزن كما قال نصر اللات ذات يوم لمريديه الخلص حين احاطوا به يطلبون النصيحة من زعيمهم المتوج في جنوب لبنان، ثم وضع يده على كل لبنان، وخلى السلاح صاحي باسم المقاومة واضرب به السوريين واللبنانيين والعراقيين..!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها