النسخة الورقية
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

كتاب الايام

الأسل والمديد

رابط مختصر
العدد 11073 السبت 3 أغسطس 2019 الموافق 2 ذو الحجة 1440

 

هناك بعض الشجيرات أو النباتات كثيرًا 

ما نراها في كل مكان لكننا لا نعيرها اهتمامًا مثل غيرها لأننا كأفراد لسنا مستفيدين منها مباشرة، 

وإذا مرّ عليها الزمن وصرنا في حاجتها تذكرناها لكن بعد فوات الأوان. 

فكثير منا يسمع بالأسل الواحدة أسلة بثلاث فتحات وربما يراها لكن لعدم حاجته لها يمضي عنها ويتركها دون أي اهتمام بها. 

فعلى سبيل المثال في قرية عراد وعلى ساحلها  بين البحر واليابسة نجد تلك الأعواد متناثرة كثيراً ونعرف اسمها أسل ونتساءل ما الفائدة من هذا الأسل الذي ينبت بين المياه الحلوة التي تخرج من جوف الارض او تتسرب من المزارع ومياه البحر المالحة. 

يأتينا بين العام والعامين جماعات من جزيرة سترة ويقومون باستكشاف هذه المناطق ويرحلون عنا ثم يعودون بعد أيام او أسابيع وكل واحد منهم يحمل محشاً وينزل بين تلك المستنقعات ويجز شجيرات الأسل ويجمعونها في شاحناتهم ويأخذونها دون أن يدفعوا عنها مقابل فقط أنهم يجلسون مع كبار أبائنا ويرحلون ولا نعرف عنهم سوى أنهم رجال يبحثون عن الأسل. 

كنا نسمع ونحن أطفال أنهم يصنعون من الأسل المديد، تلك الحصر الجميلة التي نفرشها على الكراسي، وكنا نشاهدها على كراسي باصات الحطب. 

هذه هي أعواد الأسل، أعواد مسننة ترتفع بمقدار  متر عن الارض ولا نهتم بها، أما ما يصنع منها فهو غالي الثمن وهي المديد الجميلة التي نسمع عنها الآن ولا نرى لها أثراً سوى بعض من يملك تلك السلال التي كنا نضع فيها الرطب او سبت الثياب رحم الله أيام زمان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها