النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

نفي ما لم يكن نفيه!

رابط مختصر
العدد 11071 الخميس 1 أغسطس 2019 الموافق 29 ذو القعدة 1440

كنت أقول: لنفسي.. كيف لك أن تنفي ما فيك وهو فيك.. لا يمكن نفي شيء ما في الشيء.. ما في الشيء ثابت.. فكيف تنفيه؟! هذا الشيء فيك.. قد تحسه وقد لا تحسه.. وقد تنفيه تعسفا.. ولكن ليس كل شيء ينفى تعسفا ذاتيا يتم نفيه موضوعيا.. ورغم ان كل ذاتي متحرك.. وان كل موضوعي متحرك ايضا: الموضوعي يحرك الذاتي.. ام الذاتي يحرك الموضوعي؟! ان التعاكس بين الذاتي والموضوعي قانون في التغيير.. الموضوعي يغير الذاتي.. والذاتي يغير الموضوعي.. وهو ما نراه فلسفيا في علاقة الفكر بالمادة وصيرورة التنامي في الشيء ونفيه على قاعدة نفي النفي في المادة والفكر. من يحدد هذا الواقع المعقد في الناس وفي الحياة بشكل عام؟! اذا كنت كاذبا.. ولا تستطيع ان تنفي الكذب وتصبح صادقا في نفي الشيء الذي فيك.. من هنا قلت انه لا يمكن نفي الشيء وهو فيك!! قلت لـ (...) وقلت لـ (...) وقلت للطبيب: ان الموقف المادي يحدد الموقف الفكري.. صدقية مواقفك المادية تحدد بالضرورة مواقفك الفكرية، وكذا فإن صدقية مواقفك الفكرية لها دور معاكس ايضا في تحديد مواقفك المادية! كفى.. فقد اصبح المجتمع ممزقا من الكذب والدجل الطائفي.. قلت لا تستطيعون ان تنفوا ما فيكم.. وهو فيكم.. في الادعاء خلاف الواقع.. تدعون على خجل ووجل باليسارية والماركسية وانتم تخوضون حتى اطراف شواربكم في الطائفية والمذهبية المرفوضة بحرينيا ووطنيا. الماركسية يا سادة لم تكن في يوم من الايام الا اممية في انسانيتها.. وهي بالضرورة وطنية في الانسانية في مواطنيتها! اممية في انسانيتها يعني انسانية في وطنيتها وهي النقيض الاكثر جذرية ضد الطائفية والقبلية والمذهبية الدينية الفجة والعرقية والشوفينية والفاشية الفكرية. ان ما فيكم وليس كلكم خلاف ما تجسده مواقفكم وافكاركم ان اشد خشية في الحياة خداع الوطن وخداع النفس وخداع الآخر.. في ان تجعل من الباطن خلاف الظاهر. الظاهر يساري أممي.. والباطن مذهبي لا وطني! رفقا بالبحرين فكفاها تمزقا طائفيا بغيضا.. وعلى مدار أكثر سنوات.. ان العمل على تأسيس حزب اعضاؤه ومؤيدوه وانصاره وقيادته من طائفة مذهبية معينة (...) جريمة نكراء في حق هذا الوطن الذي تمزقه الطائفية.. ان تأسيس كيان سياسي من طائفة واحدة هو بالضرورة ضد الطائفة الاخرى.. وهو بالضرورة - أيضا - يشكل سكبا لا وطنيا من الزيوت على نيران الطائفية الذي يتأجج حريقها في طول البلاد وعرضها ومنذ سنوات! ان قيام حزب من نمط طائفة معينة ما يشكل مناخا للأطماع الايرانية ويسهل تدخلاتها الوقحة في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين. لقد كان النداء في البدء على تأسيس حزب يساري يقوم بتصحيح خط اليسارية البحرينية ممثلة في (التقدمي) والعمل على وحدة اليسار او اعادة وحدة اليسار في اقامة حوار للتوحد الوطني والخروج من المدارات الطائفية التي تكرسها (الوفاق) و(وعد) وفلول (البعثية) في اعمال العنف والارهاب الطائفي! وكان الدفع الطائفي في رؤوس كشفت عن توجهاتها الطائفية اليمينية المعادية في حقيقتها لأفكار اليسار والمفاهيم الماركسية! وقد بان للعيان ان الذي (فيه) لا يستطيع ان (يخفيه) فالزمن وحده الذي يكشف حقيقة الآخر.. وتعريته على حقيقته. ان كل تنظيم يشاد على باطل الطائفية لا يمكن ان يأخذ طريق صوابه الوطني وان كل ما يبنى ويشاد على باطل فهو باطل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا