النسخة الورقية
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

كتاب الايام

اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر

رابط مختصر
العدد 11071 الخميس 1 أغسطس 2019 الموافق 29 ذو القعدة 1440

أقرّت الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتبار يوم 30 يوليو اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالأشخاص، وهي الجريمة الخطرة والانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان، سواء في وطنه أو خارجه، وتمس الآلاف من الرجال والنساء والأطفال، وتوفر اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الاتجار بالبشر المساعدة الرامية إلى تنفيذ بروتوكول منع الاتجار بالبشر ومعاقبة المتاجرين بالأشخاص.

وصنف بروتوكول الاتفاقية في المادة 3 (أ) أشكال الاتجار بالبشر والتي من ضمنها تجنيد الأشخاص أو نقلهم وتحويلهم أو إيواؤهم بدافع الاستغلال أو حجزهم عن طريق التهديد أو استخدام القوة أو القسر أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو الابتزاز أو إساءة استخدام السلطة أو استغلال مواقف الضعف لديهم أو إعطاء مبالغ مالية أو مزايا بدافع السيطرة على شخص آخر لغرض الاستغلال، وكذلك استغلال الأشخاص في شبكات الدعارة وسائر أشكال الاستغلال الجنسي أو العمالة المجانية والسخرة أو العمل كخدم أو الاسترقاق أو الممارسات الشبيهة بالرق، أو استعباد الأشخاص بهدف الاستخدام الجسماني ونزع الأعضاء.

وتشارك البحرين دول العالم بالاحتفال باليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر الذي يوافق 30 يوليو والتي اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2010 خطة العمل العالمية لمكافحة الاتجار بالأشخاص، حيث قامت حكومة البحرين باتخاذ تدابير واجراءات لمناهضة هذه التجارة من أجل تعزيز التنمية البشرية ودعم الأمن في أنحاء العالم حتى أصبحت البحرين رائدة في هذا الجانب، واعترفت بجهودها الكثير من الدول. ومن الإجراءات التي قامت بها البحرين:

سن التشريعات والقوانين لحماية العمال الوافدين ومكافحة الاتجار بالبشر، وقامت الحكومة بتحديث الهياكل المؤسسية والقانونية التي تنظم حقوق وواجبات الوافدين، والتزمت بالعمل مع الشركاء الدوليين للتصدي لجميع أشكال الاتجار بالبشر واستغلالهم.

وقد نالت البحرين في هذا الجانب على المركز الاول، وهي بذلك أصبحت إلى جانب بريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا، وحازت في هذا العام 2019م على المستوى الأول للسنة الثانية على التوالي، وذلك في تقرير وزارة الخارجية الأمريكية، وقد أقر البيان المؤقت لوزارة الخارجية البريطانية بشأن الدول ذات الأولوية في مجال حقوق الإنسان بالتزام البحرين الطويل الأمد بمكافحة الاتجار بالبشر وتعزيز حماية العمال الوافدين وذلك في العام الماضي 2018م.

كل ذلك دفع ممثلين من منظمة الأمم المتحدة عن نيتهم إلى اعتماد تجربة البحرين وفي مقدمتها مركز الإيواء ونظام الإحالة الوطني لضحايا الاتجار بالأشخاص لتعميمها في المنطقة قريبًا.

البحرين في برنامجها لمكافحة الاتجار بالبشر كانت عبر آلية واضحة المعالم ومنها:

انضمام البحرين إلى منظمة الهجرة الدولية (IOM) بصفة مراقب سنة 2006م لتكون بذلك أول دولة خليجية تشارك في أعمال هذه المنظمة، انشاء شعبة مكافحة الاتجار بالبشر في عام 2007م بوزارة الداخلية، إنشاء اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص في العام 2008م، إطلاق التصريح المرن في البحرين في أبريل 2017، وهو تأشيرة قابلة للتجديد كل عامين تمكّن الوافدين من العيش والعمل في المملكة بدون الحاجة إلى كفيل، وأن يعملوا في عدة وظائف بدوام كامل أو جزئي متى أرادوا، وقد أشارت هيئة الأمم المتحدة إلى التصريح المرن إلى أنه أحد أفضل الممارسات الدولية.

وقد بلغ عدد الحالات التي تمت مباشرتها في مركز حماية ودعم العمالة الوافدة منذ تدشين نظام الإحالة الوطني لضحايا الاتجار بالبشر ما يقارب 7300 حالة، وفي مايو 2018م أطلقت هيئة تنظيم سوق العمل صندوقًا جديدًا لدعم ضحايا الاتجار بالبشر، يغطي الصندوق تكاليف الخدمات الأساسية مثل البدلات المالية المؤقتة، ويوفر الصندوق أيضًا بدلاً شهريًا لأولئك الذين يلزم وجودهم في البحرين كجزء من إجراءات المحكمة.

ويستقبل المركز أي ضحية أو ضحية محتملة على مدار الساعة، حيث يتوافر إيواء خاص للضحايا من الجنسين بشكل منفصل. ويتوافر مركز اتصال على مدار الساعة بثماني لغات على رقم 995.

البحرين اليوم وهي في العهد الزاهر تنال العضوية بمجلس حقوق الإنسان، والاعتراف الدولي في مكافحة الاتجار بالبشر، كل ذلك بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، وسدد على طريق الخير خطاه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها