النسخة الورقية
العدد 11119 الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    3:00PM
  • المغرب
    5:40PM
  • العشاء
    7:10PM

كتاب الايام

النخبة بين السيف والقلم (2/‏‏‏‏2)

رابط مختصر
العدد 11064 الخميس 25 يوليو 2019 الموافق 22 ذو القعدة 1440

من الكتب التي لم تمنح حقًا كافيًا من النقاش النظري والسياسي والاصطلاحي في منطقة الخليج، هو كتاب الدكتور سعيد حارب بعنوان «النخبة الخليجية بين الايديولوجيا والجغرافيا» لطبيعة الموضوع وتجربة الكتابة في هذا المجال الحيوي جدًا والمتغير والمهم، لما تمثله النخب في المجتمعات من ديناميات فاعلة، وتلعب دورًا أساسيًا في عجلة التغيير التاريخي لكل مجتمع. في لحظتها العابرة ولحظة الاقتتال والنصر المؤقت في قرقعة السيوف، حيث تراهن النخب السياسية المزيفة على تاريخ لا يصمد. 

أما النخب الثقافية والابداعية فهي لا تبحث مجدها في المال وإنما في عظمة التاريخ والفعل التاريخي، والتاريخ يصبح فارغًا كالبالون دون معرفة سامية ومثلى تخدم البشرية. 

سؤال إشكالي في أي النخب نضع الإماراتي المرحوم سلطان العويس في نخبة رجال المال والأعمال أم نخبة الشعراء والشعر وجائزة تمجد الإبداع وحرية الكلمة؟ سؤال لا نحتاج وقتًا طويلاً للإجابة عليه فبعد مائة عام سيأتي جيل يعرف العويس من بوابته الابداعية وفكره وإنسانيته وحساسيته حيال الثقافة والابداع. يشعر كل كاتب منا بوطأة مسؤولية النخب السياسية حين تختفي وراء ظلال الكلمة المحاصرة، وتراوغ من أجل الحقيقة والنزاهة، محاولاً الكاتب في كتابه أن يقدم قراءة في فكر النخبة الخليجية وممارساتها، تياراتها، تأثرها وتأثيرها، تطلعها وتطورها التاريخي القصير في مرحلة ما قبل النفط وازدهار النخب مع تطور الدولة الوطنية الفتية والحديثة في بلدانها بعد فترة اكتشاف النفط واتساعها وتعددها وتلون أطيافها وانتماءاتها، جذورها ومنابتها الاجتماعية وتلاقحها مع فكر وجغرافيا المنطقة العربية ودول الجوار كتركيا وايران. 

لقد بدت الإشكالية لدى الدكتور حارب واضحة خصوصًا عندما اخذت قراءته تتسع من المحلي الى الخليجي، فيتداخل العام بالخاص فلا نمسك المختلف في نخب السعودية أو البحرين او عمان والكويت والامارات، لا نمسك التجارب السياسية للنخب واختلاف منابتها وخلفياتها الفكرية، فالخليج وبلدانه يجمع ثناياه المختلف والمؤتلف نتيجة اختلاف الجغرافيا النسبي واختلاف مستوى التطور الاجتماعي والسياسي والثقافي. 

موزاييك الخليج الاجتماعي لابد أن يعكس نخبًا من الموزاييك المتباين والمماثل، فهي انعكاس لواقع حياتي كان قائمًا منذ تاريخ الاستعمار حتى يومنا هذا. لا توجد دراسة كاملة دون نواقص، وهذا ما ينطبق على كتاب «النخبة الخليجية». وبالرغم من ذلك، يفتح الدكتور حارب لنا نافذة الفضول والاستفزاز المعرفي للدخول في عالم لا متناهي في ممارسة وفكر النخبة، عالم من التغيير في كل عقد وحقبة، فالنخبة مثل أية ظاهرة مجتمعية لا تعرف الثبات والسكون، ولا بد من تشخيصها وتعريفها ورصدها وتحليلها في مسارها التطوري الصاعد، منذ أن فرضت نفسها كمصطلح روماني الى أن تحول جذرها الفرنسي الى قواميس ولغات شعوب متعددة. 

تلك الصفوة، الجماعات المنتقاة، زبدة وصفوة أي مجتمع ثقافي أو سياسي، وكما يقال، إن النخبة لا صفة محددة لها دون اضافة مفردة اخرى مكملة لتلك العبارة التي عكست في جوهرها مضمون الانتخاب، أو اختيار المجموعة الأفضل من وسط جماعة معينة، شرائح وفئات وجماعات وطبقات اجتماعية، عكست في يومنا هذا، مصطلحاً بدا أوسع فهمًا من النخبة في تكوينها الجنيني القديم، والذي وصف أحيانًا في بعض الأدبيات النبلاء ورجال الدين والأعيان منهم، ما بعد المصطلح القديم، مصطلحنا الجديد هو «نخبة النخبة» وهو لن يحدث في مجتمعات حديثة التكوين والنشوء، تلك العصارة الأكثر تقدمًا في وعيها وفكرها في المجتمع وتقف على رأس الهرم لتقوده – معرفيًا – في أصعب الظروف وأبسطها. النخب النسائية لها نصيب في الواقع الخليجي وهو في حالة تبلوره، ولكن الكاتب في مؤلفه لم يلامسه وهناك من الملاحظات الكثيرة في ذلك الكتاب القيم، ولا يسعنا الخوض فيها. 

خلاصة الكلام إن هذا الكتاب بموضوعه يفتح بابًا واسعًا للحوار ودعوة لعقد مشروع حلقة نقاش بحثية عميقة؛ لأن مستقبل المنطقة مرهون بقدر اهتمام المجتمع بتنمية نخبه الحالية والشابة والقادمة، فهي الرافعة الحقيقية لكل مجتمع ينشد الازدهار والتقدم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها