النسخة الورقية
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

كتاب الايام

قهوة العلوي بالمحرق.. متى تعود؟؟

رابط مختصر
العدد 11064 الخميس 25 يوليو 2019 الموافق 22 ذو القعدة 1440

لا زال جيل الأمس ابتداءً من أربعينات القرن الماضي حين يدخلون سوق المحرق القديم ابتداءً من شارع الشيخ حمد، تشخص أبصارهم يسار الشارع؛ بحثاً عن أشهر المقاهي والتي كتب على لوحتها (مقهى الشباب)، حيث يتواجد الكثير من الناس فيها، ولكن مع الأسف تم إغلاقها بعد أن شهدت أهم المراحل والتحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية، ومع الأسف الشديد لم أجد في المكتبات العامة ما يعطي هذا القهوة مكانتها وتأثيرها في الساحة، لذا جاء هذا البحث ليفتح النقاش حول تلك القهوة وغيرها ممن كانت حاضرة وبقوة.

فمن أشهر المقاهي بالمحرق القديمة (قهوة السيد عبدالقادر محمود عبدالغفار العلوي والسيد إسماعيل محمود عبدالغفار العلوي)، ويذكر الدكتور خالد إسماعيل العلوي (استشاري الإرشاد النفسي والأسري والوكيل بوزارة التربية والتعليم سابقاً) صفحة مهمة من ذلك التاريخ، حيث نشأ في سوق المحرق، وعاصر قهوة عمه عبدالقادر وأبيه إسماعيل خلال الستينات من القرن الماضي، وشاهد الكثير من الأحداث، ورأى الكثير من الشخصيات البارزة ممن شاركت في نشر الثقافة والوعي في تلك القهوة، فكانت شهادته مهمة لتوثيق تلك الحقبة، فيقول الدكتور العلوي:

لقد كان التعامل والتواصل بين قهوة العلوي والجهات الحكومية الرسمية بسوق المحرق في ذلك الوقت كبيرًا ومتواصلاً للخدمات التي توفرها القهوة حينها، مثل بلدية المحرق التي تقع مقابل القهوة من جهة الجنوب، فيتم إرسال الشاي والروب والباقلاء والنخي والخبز والماء والمشروبات الغازية لموظفي البلدية خلال الدوام الرسمي، فيقوم بتلك الوظيفة الوالد إسماعيل العلوي بنفسه أو من يعمل لديه من المساعدين مثل عبدالله عبدالرحمن باسلار ومحمد خليل باسلار ومحمد أمين، أو مراسلي البلدية والفراريش الذين يلبسون اللباس (الخاكي) فيأتون للقهوة لطلب الشاي وغيرها، فالدكتور العلوي كما يذكر أنه عاش في تلك الفترة، وكانت البلدية حينها من طابقين وهناك (طبيلة) مقابلة للقهوة لمديرها الشيخ ماجد آل خليفة ولديه سيارة شفروليه موديل 1961م، ورئيس البلدية حينها عيسى الحادي، وكان المرور على النظام الانجليزي، المسار على اليسار ثم تحول الى اليمين، ويذكر الدكتور العلوي بأن القهوة تعود الى العشرينات من القرن الماضي، حيث تذكر له والدته بأن القهوة الحالية قد بدأت في الثلاثينات، ولكن القهوة الأولى كانت بالقرب من موقع جسر الشيخ حمد - تم افتتاحه في العام 1942م - للسيد عبدالقادر العلوي في ذلك المكان في العشرينات، وهي عبارة عن عريش من سعف النخيل، وكان السيد عبدالقادر يقدم الخدمات بنفسه في ذلك الوقت دون مساعدة من أحد، ثم انتقل الى موقعه مقابل بلدية المحرق وكان يساعده أخيه الأصغر إسماعيل، وقد أطلق عليها فيما بعد (قهوة الشباب)، وقد انفصل إسماعيل عن أخيه عبدالقادر نهاية السبعينات (1969م) وفتح له قهوة في ستيشن القديم (محطة السيارات)، ثم انتقل إلى قرب إدارة الكهرباء وكانت له استقلالية بالعمل عن أخيه عبدالقادر، وكان بالموقع مجموعة من الإدارات مثل إدارة الكهرباء وشركة الاتصالات وإدارة الجمارك وإدارة الصحة، والبنك الشرقي (تشارترد بنك)، ومطعم صالح ومطعم المناعي (كبابي)، وحلوى شويطر والقراشي والحلاق نوشاد والحلاق خليفة والمصورين مبارك وصقر بوغوة، وكذلك السوق المسقف مثل سوق السمك واللحم والخضرة والفواكه، وغيرها من المحلات التي لا تحضرني الآن، وكانوا جميعهم يستفيدون من الخدمات التي تقدمها القهوة وفي مقدمتها شرب الشاي في استكانات صغيرة تقدم مع الصحن والملعقة لخلط السكر في الشاي. وفتح السيد إسماعيل قهوة أخرى أسماها (مقهى الفتح)، وذلك تعاطفاً مع منظمة التحرير الفلسطينية (فتح)، وكان كذلك يردد قوله تعالى: (نصر من الله وفتح قريب)، وفتح قهوة أخرى أسماها (قهوة الريان).

 

رواد قهوة العلوي

وكانت القهوة عبارة عن ملتقى ثقافي وملفى للناس التي شهدتها المحرق في ذلك الوقت، فيتم تبادل الأحاديث فيها والنقاش، وكذلك تواجد الكثير من الفنانين والمطربين الشعبيين من أمثال محمد بن فارس ويوسف فوني وضاحي بن وليد ومحمد زويد ويوسف الزياني، ومن اللاعبين المشهورين الذين ذاع صيتهم في لعبة كرة القدم أحمد بن سالمين، والشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة، وعبدالرحمن بوجمال، وراشد شريدة وعيسى بونفور، ورجب وعبدالعزيز جلال، وأحد أبناء غريب، ومن الإعلاميين البارزين عتيق سعيد وسعيد الحمد، ومن البحارة والنواخذة والطواويش ابراهيم بن مطر وأحمد عبدالملك والشيخ عبداللطيف المريسي، ومعلمي المدارس وأصحاب التاكسي والنقليات والباصات، وغيرهم ممن كان يجلس خارج القهوة على ناصية الطريق، فيرى المارة وأمامه رجل المرور، حيث ينظم عملية السير.

 

القهوة ومناصرة الشعب الفلسطيني

وكانت القهوة مكاناً لجمع التبرعات للمجهود الحربي ومناصرة الشعب الفلسطيني، وكان جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة وهو ولي للعهد، حينها يزور المقهى ليحث الناس على مناصرة القضية الفلسطينية، والتبرع للإغاثات والمساعدات، وكانت توضع على أحد جدران القهوة قائمة بأسماء لاعبي نادي المحرق الرياضي الذين سيلعبون في المباراة القادمة، وكذلك يتم لصق إعلانات عن الأفلام السينمائية التي تعرضها سينما المحرق التي تقع خلف قهوة العلوي، وقد وضعت أعلى القهوة لوحة إعلانية لمشروب «7up»، وقد تم إغلاق القهوة وتحول مكانها مؤسسة للأوراق المالية.

وقد ترك السيد عبدالقادر العلوي العمل في القهوة  بالتسعينات وتفرغ للعمل في مؤسسته الخاصة بالنقليات، أما السيد إسماعيل فقد توقف عن العمل في الثمانينات من القرن الماضي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها