النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

حملات مشبوهة للنيل من أحكام القضاء

رابط مختصر
العدد 11061 الإثنين 22 يوليو 2019 الموافق 19 ذو القعدة 1440

بحكم الاهتمام تابعت ولفترة غير قصيرة ان حملات ممنهجة ومشبوهة تحركها أصابع خفية لهز الثقة في احكام القضاء والنيل من هيبة المؤسسات القضائية بلغة تحريضية، وهو أمر خطير ينال من هيكلية الدولة وصولا إلى النيل من دولة المؤسسات والقانون التي ارساها مشروعنا الاصلاحي الكبير لجلالة الملك حفظه الله والذي نعمل جميعا كل في موقعه لتجذيرها وترسيخها كدولة عصرية وحضارية.

ما يؤسف له ان ثمة انسياقات واستجوابات تعكس جهلا بخطورة الحملات وجهلا بمن يقف وراءها ويحركها لخدمة اجندات خارجية ذات اهداف واطماع ليس من بينها لا مصلحة الوطن ولا مصلحة المواطنين.

فشل وسقوط اجندات المواجهة والانقلابات على الانظمة التي توافقت عليها الشعوب وارتضتها واختارتها دفع بالاجندات المشبوهة التسلل والتوغل من خلال الفضائيات والصحف الالكترونية للنيل من مؤسسات الدول وهياكلها وهز الثقة فيها والاستخفاف بها، والتطاول على احكامها كما في حال القضاء أو التطاول على قراراتها وتنظيماتها كما في المؤسسات الاخرى بهدف زعزعة ثقة المواطن في دولته واسلوب إدارة مؤسساته وصولا إلى التأسيس لفوضى وانفلات يخدم تلك الاجندات الخارجية المشبوهة لتنفيذ مشاريعها المعادية للشعب والوطن ودولة المؤسسات والقانون.

ولغة الاستخفاف التحريضية التي اعتمدتها المشاريع والاجندات المعادية للوطن تضخم وتهول وتنفخ النار في الملاحظات التي يبديها المواطن هنا أو هناك فتحولها بأسلوب الفتنة والشعللة إلى دعوة للتحريض ضد المؤسسات في كل شاردة وواردة وكل صغيرة وكبيرة حتى يشيع مناخ من التذمر يكون ملائما لمشاريع معادية للوطن تحرق الاخضر واليابس وتخدم مشاريع توسعية ومعادية وهي بالاساس مشاريع ضد المواطن بالدرجة الاولى.

هنا ستبرز الجزيرة والعالم واللؤلؤة ومرآة البحرين «الوفاق» وقد تصدرت هذه الحملات الخطيرة المضادة بلغة عدوانية ضد البحرين، لتغوي البسطاء والعامة بخطابات تحريض مستتر او متستر بغطاء الهجوم على مؤسساتنا وقراراتها وانظمتها واسلوب عملها وادارتها وصولا إلى حملات ضد احكام القضاء، وصولا في الحملات إلى النيل والتطاول على المؤسسات المدنية والاقلام والاصوات الوطنية التي تتصدى لهذه الحملات وتكشف لعبتها وتفضح خططها ومن يقف وراءها ومن يمولها.

هيبة الدولة العصرية من هيبة قضائها ومؤسساتها العدلية والقضائية باختلاف درجاتها وتخصصاتها، وما الحملات ضد احكام القضاء التي تديرها الجزيرة وتردح عليها اللؤلؤة وتزعق بها العالم سوى جزء من الاجندة الاخطر حين تمكر وحين تغوي البعض ممن لا يكشف ويكتشف المؤامرة التي تحاك هناك في الكواليس البعيدة المعادية للوطن والمواطن.

وهنا جميعنا مسؤولون عن صياغة خطاب وطني يتصدى لهذه الحملات، يكشفها ويفضحها ويضع حدا لتماديها ولمحاولات اغواء الآخرين في شباكها المسمومة.

وحين نقول «خطاب وطني» يعني ذلك جميع المنابر وجميع المنصات وجميع الجمعيات سياسية كانت أم اهلية ام مدنية لتكون حائط صد جماعي أهلي واسع يسقط الاوهام والاحلام المريضة المسكونة بعداء تاريخي مكين ضد البحرين وشعبها وقيادتها.

مشروع دولة المؤسسات والقانون الذي اختارته البحرين نهجا اصلاحيا وقطعت فيه شوطا ومازالت تعمل ترسيخه وتجاوز عقباته، اصاب الدول التي تغذي وتمول تلك الحملات المشبوهة في صميم اداراتها لبلادنها واسلوب حكمها، فلا هي دول مؤسسات ولا هي دول قانون، وانما دول يحكمها ويتحكم فيها بضعة افراد.

وبالنتيجة كان النيل والتطاول والاستخفاف بمؤسسات بلادنا وبانظمتها وقوانينها نوعا من الثأر والانتقام مع الانجاز البحريني المشهود والذي التف الشعب حوله بقوة وبإخلاص وبروح وطنية كبيرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها