النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

أمة عطشى للفرح

رابط مختصر
العدد 11061 الإثنين 22 يوليو 2019 الموافق 19 ذو القعدة 1440

هذا الأسبوع سأنحي جانباً معالجة الوضع السياسي الذي مبتدؤه وخبره عندنا «صفقة القرن». وأعترف بأن الملل استبد بي لكثرة ما كتبت تحت هذا العنوان، حتى أنني لم أعد أقرأ ما أكتب.

هذا الأسبوع أذهب إلى الرياضة، أي إلى الفرح الذي ملأ أرواحنا العطشى، وأنزل الملايين العربية إلى الشوارع بعد منتصف ليلة شائقة، توحد فيها النبض الذي خفق قلقاً كلما اقتربت الكرة النيجيرية من هز شباك منتخبنا الجزائري، وكاد يقفز من الصدور فرحاً حين استقرت الكرة الجزائرية في الشباك النيجيرية، معلنة التأهل للدور النهائي الذي كاد يكون عربياً خالصاً، من خلال اقتراب منتخبنا التونسي من التأهل.

السياسة زرعت خصومات كارثية، وأشعلت حروباً قبلية حين نُخضع أسبابها للمقاييس المنطقية نجد أن لا مبرر لها، غير أن ما أورثته السياسة وخصوماتها وحروبها أصاب الإنسان العربي بمرض نفسي عضال، هو الأخطر والأشد إلحاقاً للأذى، في أمر التقدم واللحاق بركب الحضارة الإنسانية... إنه الانفصام بين وجدانه الموحد مع أشقائه وأبناء جلدته من أقصى المحيط إلى أقصى الخليج وما بينهما، وبين ما فرضته السياسة، لم يشمل الكيانات فقط؛ بل شمل المجتمعات وحتى الأفراد.

لم يعد على الخريطة العربية التي تشكل نسبة معقولة من خريطة العالم بقعة تخلو من القلق والتوجس، وغالباً من الأشقاء الذين لم يشبعوا اقتتالاً، ووقوعاً في كمائن الخصوم الذين لا يحبون رؤية ذلك الشيء المسمى بالعالم العربي.

حاجتنا للفرح أمر غريزي يكاد يكون كالحاجة للتنفس، فأين نجده في هذا الزمن المكتظ بالخوف، والقلق، والجثث، والمهاجرين والمهجرين، والراقدين في أضرحة الماء في قيعان البحار والمحيطات، أو تحت ركام البيوت التي دمرتها البراميل المتفجرة التي اخترعت لتوفير مزيد من أدوات القتل الجماعي، ولكن بتكلفة أقل؟..

أين نجد الفرح وقد صرنا نكره، بل ونخاف من مطالعة الصحف اليومية التي تنقل الموت لبيوتنا كل صباح، ولم نعد نحب رؤية نشرات الأخبار التي غالباً ما تبدأ بالإعلان عن الذين يقتلون أو يغرقون قبالة شاطئ عربي أو أوروبي أو أفريقي، وتنهي بخبر وساطة متعثرة لوقف النزف المتدفق من كل أطراف العالم العربي. 

ولأن الله جلت قدرته لا ينسى عباده، حتى أولئك الذين لا يرضى عنهم لفرط ما يفعلون بأنفسهم، فقد قيض لهم محمد صلاح، الذي تعلقت ملايين القلوب بقدمه، وقفزت خارج الصدور مع كل هدف كان يحرزه، حتى في ملاعب أصحاب «وعد بلفور». وقيض لهم رياض محرز، الذي قاد فريقاً إنجليزياً نحو التتويج في واحد من أهم دوريات الكرة العالمية، وها هو يقود أمة عطشى للفرح بركلة أصابت المرمى، مع وعد بفرح أكبر مؤجل حين يصعد محرز وزملاؤه على منصة التتويج، ويرفع الكأس الفضية وكأنه العرب جميعاً في تلك اللحظة المأمولة.

ما أتعس السياسة التي فتّتت أمة فيها كل مقومات ودوافع الوحدة، إلا الوحدة! وما أعظم وحدة الوجدان النظيف والنقي! تلك الوحدة التي لم يعد يجسدها الآن إلا انتصار كروي يروي الظمأ العربي المستدام لأي انتصار.

 

عن الشرق الأوسط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها