النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

ما خفي أعظم.. # قطر الجزيرة ودورها في تفتيت المنطقة

رابط مختصر
العدد 11047 الاثنين 8 يوليو 2019 الموافق 5 ذو القعدة 1440

ما أن انطلقت شبكة الجزيرة الإعلامية بالعاصمة القطرية (الدوحة) في نوفمبر 1996م حتى بدأت بنسج المؤامر تلو المؤامرة لتدمير المنطقة العربية وتغير هويتها الجغرافية، فبعد عام واحد من حكم الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني (1995م) تم إطلاق القناة الأكثر فتنة في العالم، فما من مصيبة أو إشكالية أو أزمة في العالم إلا وترى أصابع قناة الجزيرة فيها، وسموم برامجها تنفث في مفاصلها (الاتجاه المعاكس، بلا حدود، الشريعة والحياة وغيرها)، ولمن شاء فليسأل شعوب مصر وتونس وليبيا وسوريا واليمن والبحرين عما فعلته قناة الجزيرة في أمنهم واستقرارهم ووحدتهم!!.

والبحرين التي عانت الكثير من النظام الإيراني بدءًا من الاستقلال في العام 1970م وحتى يومنا هذا من إيواء الإرهابيين وفتح معسكرات التدريب لهم، وتمويلهم ودعمهم للتدخل في شئون البحرين الداخلية، نرى في الجانب الآخر قناة الجزيرة وهي تنتج برامجها المسيئة للأضرار بالبحرين وشعبها، ولعل التقرير الذي أعدته القناة في العام 2010م (الفقر في مملكة البحرين) كانت محاولة لإثارة السخط، رغم أن الفقر ليس عيباً أو نقيصة، فالكثير من الدول فيها شرائح من الناس تعتبر من الفقراء باختلاف المعايير ومستوى المعيشة، لذا سقط التقرير لما عرف عن قناة الجزيرة من إثارة الفتن في الدول العربية.

وها هي اليوم تعاود قناة الجزيرة لإثارة الفتن رغم حالة المقاطعة مع أربع دول عربية، السعودية والإمارات والبحرين ومصر، ففي الوقت الذي يتنظر فيه الناس عودة النظام القطري إلى رشده، والانصهار في كيانه الخليجي والعربي، وإسكاته قناة (الفتنة) عن بث سمومها وأدوائها، نرى تلك القناة وهي تستعد لبث حلقة مسموعة عن البحرين ضمن سلسلة برنامج (ما خفي أعظم)، وقد حذر المحلل السياسي الدكتور فهد الشليمي من خطورة ذلك البرنامج الذي دعي للحديث فيه عن البحرين، ولكنه رفض التآمر على البحرين والرضوخ للمشروع التدميري الذي تقوده قناة الجزيرة وأذنابها من قوى الإرهاب والتطرف!.

إن ما تقوم به قناة الجزيرة (القطرانية) من تدخل سافر في شئون البحرين الداخلية لدليل على تورطها في المشروع الإيراني التوسعي الذي فشل من إختراق مجلس التعاون الخليجي من بوابة البحرين حين رفع أتباعه في العام 2011م شعار (يسقط النظام)، لذا يأتي التدخل في شئون البحرين عبر بوابة قناة الجزيرة التي تحاول أن تعبث بأمن واستقرار البحرين من خلال برنامجها (ما خفي أعظم).

لم تتوقف قناة الجزيرة يوماً من إيواء الجماعات الإرهابية ودعمهم، بل احياناً كثيرة تستضيفهم في برامجها من أجل تسويقهم إعلامياً حتى أصبحت بوقاً للتحريض على الأنظمة في الدول العربية، وقد تكشفت كل أساليب قناة الجزيرة لتدمير المنطقة العربية وإعادة رسمها من جديد.

ما خفي أعظم يسعى لإثارة الفتن في البحرين تحت مظلة حرية الرأي الذي تدعيه قناة الجزيرة، في الوقت الذي تتقاضى فيه الجزيرة عن معاناة 6000 شخص من قبيلة المرة قد تم سحب جنسياتهم القطرية، فلم نرَ تقريراً واحداً عن أسباب سحب الجنسية عن هذا الكم الهائل من المواطنين، بل تتغاضى القناة عن أسباب غياب الديمقراطية والانتخابات النيابية وصناديق الاقتراع وتمكين المرأة في قطر، لم تجرؤ تلك القناة عن الحديث عن كل تلك الإخفاقات في دولة ترفع شعار الحرية والديمقراطية!!.

نعلم كما يعلم الجميع أن برنامج (ما خفي أعظم) لم ولن يكون الأخير في تدخل نظام الحمدين في شئون البحرين، وذلك لأسباب كثيرة ليس هذا محل سردها، ولكن هذا البرنامج دليل على تبادل الأدوار بين نظام الحمدين ونظام ولاية الفقيه في إيران، اللذين يعتبران وجهين لعملة إرهابية واحدة، فكلاهما يتبادل الأدوار للتدخل في شئون البحرين، فتتقاطع مصالح الحمدين مع ولاية الفقيه لتفتيت منظومة مجلس التعاون الخليجي، فلو كان نظام الحمدين لديه نية العودة للتوافق الخليجي لما إستمر في غيه وعدوانه للبحرين وشعبها، فمحاولة لجترار أحداث عام 2011م واستنساخ بعض المشاهد المفبركة من تلك الأحداث هي دعوة صريحة للفوضى والدمار، فرغم أن تلك الأحداث قد طواها أبناء البحرين بما فيها من آلام إلا أن قناة الجزيرة تحاول فتح الجرح مرة أخرى، وقد نست أن شعب البحرين قد تعرض للكثير من الأزمات عبر تاريخه الطويلة ولكن في محصلة الأمر إنه ينهض ليواصل مسيرة الإصلاح والبناء.

قناة الجزيرة في محاولتها الأخيرة عبر برنامج (ما خفي أعظم) تكشف عن وجهها الكالح الأسود وذلك من خلال الكم الهائل من الأكاذيب والأراجيف والفبركات، وقد رفض الشرفاء من الناس الانخراط في البرنامج الذي يستهدف البحرين ووحدتها، فالجميع يعلم أن قناة الجزيرة هي اليوم أكبر فتنة في العالم، والله تعالى يقول: (الفتنة أشد من القتل) «البقرة: 191»، وقال كذلك: (والفتنة أكبر من القتل) «البقرة: 217».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها