النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

المفرح.. من الزلفي إلى «برلين الحرة» لدراسة الطب

رابط مختصر
العدد 11039 الأحد 30 يونيو 2019 الموافق 27 شوال 1440

 

الكثيرون من أبناء الخليج العربي ذهبوا إلى الغرب والشرق للتخصص في مجال الطب، والكثيرون منهم أيضًا خرجوا من بيئات بسيطة منغلقة تتفشى فيها الأمراض المعدية وغير المعدية، فبذلوا قصارى جهدهم وواجهوا التحدي بالتحدي من أجل التحصيل لكي يعودوا إلى أوطانهم مرفوعي الرأس وينقذوها من التخلف ويضعوها على المسار الصحيح نحو الرقي والنهضة. أحد هؤلاء، ممن تستحق سيرته أن تروى بالتفصيل كونها تتضمن على صور مشرفة من الكفاح والصبر والجلد ومواجهة تحديات الاغتراب عن الأهل والوطن، هو ابن مدينة الزلفي النجدية الدكتور طبيب محمد بن عبدالله المفرح الذي كان من أوائل السعوديين الذين ذهبوا للتخصص في الطب في ألمانيا.

المعلومات التي سنسردها هنا منقولة بتصرف من كتاب وضعه الدكتور المفرح بنفسه تحت عنوان «من الزلفي إلى برلين» ونشره في عام 2019 من خلال دار جداول اللبنانية.

 

المفرح في عيادته الخاصة مع أولاده طارق وأنس وأيمن

 

نقرأ في الكتاب أنه ولد ونشأ لعائلة متواضعة في الزلفي التي أخرجت العديد من الفقهاء والشعراء والأدباء والأطباء والمهندسين ورجال الأعمال وموظفي الدولة في المملكة العربية السعودية، بل المدينة التي ينتمي إليها أيضًا الكثير من العائلات التجارية المرموقة في الكويت.

تعلم المفرح في كتاتيب مدينته خلال مرحلة طفولته القاسية على يد الشيخ فالح الرومي الذي درسه مبادئ القراءة والشيخ محمد العمر الذي ختم على يده القرآن الكريم. وحينما افتتحت في الزلفي عام 1367 للهجرة أول مدرسة حكومية ابتدائية وهي المدرسة السعودية (تغير اسمها لاحقاً إلى مدرسة الزلفي الأولى ثم إلى مدرسة القدس) التحق بها مع مجموعة من أقرانه.

ولأنه كان قد ختم القرآن فقد وُضع مباشرة في الصف الثالث وبعد شهرين نـُقل إلى الصف الرابع. وممن درّسه في هذه المدرسة الأستاذ عبدالرحمن الفالح ومربي الأجيال الشيخ محمد بن أحمد الملحم والشيخ موسى العمير (والد الأستاذ عثمان العمير)، علاوة على بعض المدرسين المصريين الأجلاء من خريجي الأزهر الشريف وبعض المعلمين الفلسطينيين.

كان المفرح برغم صغر سنه آنذاك مجيداً للقراءة وصاحب خط أنيق، وهو ما جعله مطلوباً لدى أبناء بلدته لكتابة الرسائل إلى الأحباب والأقارب من القاطنين خارج الزلفي.

 

 

المفرح أثناء التدريب في قسم الأطفال بعد التخرج

 

في هذه الأجواء ترعرع الصبي بعيدًا عن والده الذي كان يعمل في الرياض، لكن والدته «مريم الأحمد السكران» كانت له بمثابة الوالدة والوالد في آن. إذ تكفلت برعايته وتربيته تربية قيمة وشجعته على مواصلة دراسته. في الوقت نفسه كان المفرح يزاول بعض الأعمال التجارية البسيطة من باب مساعدة أسرته على كسب الرزق. فقد كانت له بسطة أي طاولة صغيرة أمام عتبة باب منزله المطل على السوق يبيع من خلالها بعد العصر وحتى غروب الشمس ما تيسر من متطلبات الأطفال من حلوى ومصنوعات يدوية كانت تعدها أمه أو ما كان يرد من الرياض والكويت من ألعاب بسيطة. كما كان المفرح كغيره من أقرانه يذهب بعد الانتهاء من الدراسة إلى مزارع أخواله من آل سكران ليساعدهم، حرثاً للأرض أو جنياً للثمار.

ويبدو أنّ عيني الصبي وقعتا في هذه الفترة من حياته على مشاهد مؤلمة لذويه وسكان بلدته ممن كانوا يتداوون بالأدوية الشعبية من كي ورقية شرعية ونفخ وبصق في الفناجين وغيرها مما كان يتسبب في أحايين كثيرة في انتقال العدوى والتهاب الجروح ومضاعفة المرض بدلاً من اختفائه. إذ لم تكن آنذاك في الزلفي مراكز أو عيادات طبية أو أطباء سوى الحلاق الشعبي الذي كان يقوم بخلع الأسنان وشق جروح الرأس بأدوات بدائية، إضافة إلى القابلات الشعبيات غير المؤهلات لإتمام عملية الولادة وقص المشيمة وربطها. كما لم تكن هناك سيارات لنقل المرضى إلى خارج الزلفي أو استدعاء الأطباء إليها من الرياض، ناهيك عن انعدام الطاقة الكهربائية لإجراء العمليات. كل هذا كان دافعا للمفرح إلى تهيئة نفسه ليكون طبيبا في يوم من الأيام.

في عام 1373 للهجرة ذهب صاحبنا إلى الرياض لزيارة والده وبقي عنده شهرين دارساً في المدرسة التذكارية، لكنه سرعان ما عاد إلى الزلفي ليواصل تعليمه في مدرسته الابتدائية التي تخرج منها في العام التالي ليعود برفقة والدته الى الرياض التي درس بها المرحلة الاعدادية في مدرسة الرياض الثانوية /‏ المتوسطة بشارع الوزير.

ولم يكد الرجل ينهي الصف الثاني الإعدادي إلا والظروف المعيشية الصعبة تجبره على البحث عن عمل. ولأجل ذلك التحق بمدرسة لتعليم الضرب على الآلة الكاتبة على أمل الحصول على وظيفة، مع قرار بمواصلة دراسته الإعدادية مساء، لكنه بعد فترة قصيرة غيّر رأيه وبقي في مدرسته النهارية.

 

المفرح حينما كان محاسبًا في وزارة الصحة، ثم طالبًا في برلين

 

أكمل المفرح دراسته الإعدادية وتخرج في سنة 1378 للهجرة بترتيب الأول مكرر على منطقة الرياض والثامن مكررعلى مستوى المملكة. هنا كاد الرجل أنْ يتوقف عن التحصيل ويبدأ حياته المهنية محاسباً عند أحد كبار التجار من أجل مواجهة أعباء الحياة المتزايدة. غير أنّ الأقدار قادته للتنافس على وظيفة معلنه بوزارة الصحة كان راتبها آنذاك 525 ريالاً، ففاز بها وعين محاسبا في الوزارة المذكورة في سنة 1378 للهجرة.

على أن صاحبنا الطموح قرر وهو على رأس عمله المضني أنْ يكمل مرحلة الدراسة الثانوية ليلاً، وكذلك وضع نصب عينه إكمال خدمة 3 سنوات في الدولة كي يحصل على بعثة لدراسة الطب في الخارج.

درس المفرح الثانوية ليلاً في «مدرسة النهضة» الليلية الخاصة. وكان ممن زاملوه في هذه المدرسة نفر من مواطنيه الذين صعدوا وظيفياً فيما بعد مثل: جاسر الحربش وعلي القرعاوي ومحمد القدهي وعبدالله الضبيب والدكتور محمد عبداللطيف الملحم وزير الدولة السابق.

في عام 1961 حصل صاحبنا على بعثة دراسية إلى ألمانيا، التي سافر إليها جواً عبر القاهرة وروما وجنيف، بعدما تزود ببعض النصائح والمصطلحات الألمانية من صديقه «نظمي القطب» الذي كان يعمل في مكتب وزير الصحة ويعرف شيئا من الألمانية، وبعد أن بالغ في شراء ملابس شتوية من أسواق الرياض، ناهيك عن قيامه بتفصيل بعض البدلات في القاهرة من تلك التي اكتشف لاحقاً عدم صلاحيتها للارتداء في ألمانيا.

بمجرد وصوله إلى فرانكفورت كان عليه السفر بالقطار إلى مدينة هايدلبرغ، حيث كان يتم توزيع الطلبة الأجانب على معاهد غوته لدراسة اللغة الألمانية. يقول المفرح إنه انبهر بجمال ألمانيا وروعة هايدلبرغ وأدب الألمان، لكنه قاسى الأمرَّيْن بسبب جهله باللغة الدارجة وجهل الألمان باللغة الإنجليزية فكاد أنْ يضيع وسط الشوارع والجسور ومحطات النقل.

 

المفرح يدشن كتابه من الزلفي إلى برلين.. سيرة طبيب

 

كان نصيب المفرح هو الذهاب إلى معهد غوته في بلدة ارولزن arolsen بوسط ألمانيا، حيث درس مبادئ اللغة الألمانية واستخداماتها والعادات الاجتماعية، وتعرف على عدد من الطلبة السعوديين المبتعثين، واختلط بطلبة آخرين من جنسيات مختلفة ولاسيما من شرق آسيا ممن كان المدرسون الألمان يشتكون من صعوبة تعليمهم بسبب عدم قدرتهم على نطق بعض الأحرف مثل الراء التي كانوا يلفظونها لامًا.

وفي تلك البلدة، ومن أجل تحسين قدراته اللغوية، سكن لدى أسرة ألمانية مكونة من زوجين وطفلين تعلم منهم الكثير من المفردات والعبارات والعادات. بعد أربعة أشهر ونيف في ارولزن جاءته رسالة من الملحق الثقافي السعودي يطلب منه فيها الانتقال إلى بلدة أخرى في جنوب غرب ألمانيا اسمها رادولفتزل radolfzel واقعة على بحيرة «بودن زي» عند مثلث الحدود الألمانية النمساوية السويسرية، لكن بعد مضي نحو أسبوعين له في ربوع تلك البلدة الساحرة وصله خطاب القبول في جامعة برلين الحرة فكان عليه الذهاب فوراً إلى برلين قبل إلغاء قبوله، فسافر بالقطار عابراً أراضي ألمانيا الشرقية التي تعرض فيها كغيره لتفتيش دقيق من قبل الجنود السوفييت.

وهكذا حلَّ في برلين الغربية التي كانت آنذاك لا تزال في خضم عملية إعادة تعمير ما هدمته الحرب العالمية الثانية وتعزيز الاقتصاد وتطوير الصناعة واستكمال البنية التحتية فيما كان قسمها الشرقي الواقع تحت سيطرة السوفييت يئن من الجوع والفقر دونما اكتراث بأي شيء سوى بناء جدار فاصل يقسم المدينة.

في برلين الغربية، التي لم يكن يعرف فيها أحداً، اضطر أن يسكن مؤقتاً لدى أسرة ألمانية من أصل بولندي كانت تقيم في مسكن قديم واسع تستضيف فيه أكثر من طالب أجنبي سعياً وراء تحسين دخلها. هذا قبل أن يجد مسكناً أفضل ويحظى برعاية أحسن لدى عائلة ألمانية أخرى. 

في الكلية التحضيرية لدراسة الطب في برلين الغربية كانت للمفرح تجربة جيدة مهدت الطريق أمامه لهضم اللغة الألمانية وكذلك اللغة اللاتينية المختصرة التي كانت تدرس إلزامياً كونها تفيد كثيرا لجهة فهم المواد العلمية والمصطلحات الطبية. غير أن المشكلة التي واجهته مثلما واجهت غيره من مواطنيه المبتعثين هي كتابة سيرهم الذاتية التي كانت تتطلب ذكر تواريخ ميلادهم وفق التقويم الميلادي باليوم والشهر والسنة وليس وفق التقويم الهجري المحرر في وثائق سفرهم. كما كانت هناك مشكلة أخرى تمثلت أنه وزملاءه كانوا أول دفعة تـُبتعث من السعودية للدراسة في ألمانيا، بمعنى أنه لم تكن هناك دفعات سابقة للاستفادة من تجاربها الدراسية والمعيشية والاجتماعية.

وأثناء دراسته في برلين كان في حاجة للعمل من أجل تحسين وضعه المادي فكان يعمل ليلة أو ليلتين في نهاية كل أسبوع في وظيفة السهر على رعاية المرضى في مصحات المسنين أو السهر على مراقبة المرضى الخاضعين للعلاج في المستشفيات ومساعدتهم على الأكل والشرب وقضاء الحاجة والابلاغ عن الأخطار عند حدوثها، فكانت هذه الأعمال تدر عليه دخلاً لا بأس به ساعده كثيراً على تحسين أوضاعه المادية.

يقول المفرح في الصفحة 139 وما بعدها في كتابه أنه نظرًا لأن الانجليزية هي اللغة العلمية المعتمدة في المستشفيات السعودية فقد كان عليه إجادتها، لذا قرر بعد التخرج إكمال فترة الامتياز في بريطانيا على حسابه الخاص. وهكذا توجه بالقطار من ألمانيا إلى فرنسا وفي الأخيرة ركب عبارة من كاليه الفرنسية إلى دوفر البريطانية ومنها إلى مدينة بورنموث الساحلية، حيث التحق بمعهد للغة، وسكن في غرفة متواضعة مع عجوز وابنها، فاستفاد كثيراً من تجربته تلك رغم مصاعب الطعام والتدفئة والاغتراب والعزلة على مدى أربعة أشهر.

بعد إكمال دراسته للغة الإنجليزية عاد إلى ألمانيا تمهيداً للعودة إلى بلاده، لكنه عزم على الحصول على دبلوم أمراض المناطق الحارة من معهد «بيرنهارد نوخت» في همبورغ على حسابه الخاص. وبالفعل حصل على القبول وسدد الرسوم وأكمل الدبلوم في عام 1972. وهنا يفصح صاحبنا انه لم يبلغ مكتب الملحق الثقافي السعودي بما فعل، خشية أن يدّون ذلك في سيرته العلمية فيتم تكليفه بذلك التخصص فيما كانت خططه المستقبلية هي مواصلة الدراسات العليا في تخصص أمراض الأطفال أو الباطنية.

عاد المفرح إلى وطنه سنة 1972 مع بعض زملائه بعدما اتفقوا على السفر بسياراتهم الخاصة من ألمانيا إلى السعودية عبر جنوب أوروبا وتركيا وسوريا والأردن في رحلة استغرقت 21 يوماً توقفوا خلالها في كل مدينة يوماً أو يومين للراحة والاستجمام. وبمجرد عودته توجه إلى وزارة الصحة للسلام على وزيرها آنذاك الشيخ فيصل الحجيلان الذي عرض عليه العمل في أي مكان يختاره بعد أن كان وكيل الوزارة الدكتور هاشم عبدالغفار قد أرعبه باقتراح أن يكون مديراً للشؤون الصحية في إحدى المناطق بحكم خبرته الإدارية السابقة.

اختار صاحبنا العمل في مستشفى طلال الذي كان قد أسسه الأمير طلال بن عبدالعزيز سنة 1955. بعدها عمل مديراً للشؤون الصحية بمنطقة القصيم، حيث حظي باستقبال ممتاز على حد وصفه. وخلال هذه الفترة عاصر إضراباً للأطباء الوافدين في مستشفى الرس تأييداً لأحد زملائهم ممن رُفض طلبه بإجازة لأداء العمرة، لأنه كان الجراح الوحيد في المستشفى. هنا كان على المفرح أن يعالج الموقف بحزم، فأصدر قراراً بكف يد كل من شارك في الإضراب وإعادته إلى بلاده فوراً، الأمر الذي ساهم في تراجع المضربين عن إضرابهم.

بعد إكمال فترة سنتين في العمل الحكومي، التي يمكن بعدها الابتعاث مجدداً للتخصص، ورده خطاب من زميله الدكتور فالح الفالح الذي كان سبقه إلى ألمانيا للتخصص يقول فيه إنه وجد له مكاناً للتخصص في المستشفى الألماني الذي يعمل به، فكتب على عجل إلى وزارة الصحة ثم ذهب ليقابل وزيرها شخصياً لتسريع عملية ابتعاثه فتمت الموافقة على طلبه، لكن في هذه الأثناء حدث أن أقيل الحجيلان من منصبه وكـُلف الدكتور عبدالعزيز الخويطر القيام بأعمال وزير الصحة إلى جانب عمله كوزير للمعارف. وكان الأخير كريماً معه، حيث وافق هو الآخر على ابتعاثه.

وهكذا عاد إلى ألمانيا سنة 1974 وكانت رغبته هي التخصص في طب الأطفال لكن قبوله تمَّ في الأمراض الباطنية فوافق على أمل التغيير مستقبلاً، وهو ما لم يحدث لأن الرجل استهوته الأمراض الباطنية خصوصاً مع وجود زميله الفالح إلى جانبه. وهذه المرة رافقته في رحلته التعليمية زوجته أم طارق وابنه طارق المولود حديثاً في بريدة.

وفي جو تعليمي صارم تدرب صاحبنا على التخصصات الرئيسية في القسم الباطني بمستشفاه الألماني فدرس بعمق الأمراض المعدية والعلاج المركز والمناظير والعلاج الطبيعي والأشعة وغيرها. وبعد إكمال فترة التخصص التي دامت ست سنوات عاد إلى بلاده في سنة 1980 فاحتار أين يعمل، حيث كانت أمامه أربعة خيارات: كلية الطب والمستشفى العسكري ومستشفى الملك فيصل التخصصي أو البقاء إدارياً بوزارة الصحة. وبعد تفكير اختار العمل في مستشفى الرياض المركزي (الشميسي سابقاً)، كأخصائي واستشاري في الامراض الباطنية، خصوصاً وأن وزارة الصحة رفضتْ طلباً من جامعة الملك سعود لنقل خدماته اليها كي يعمل في كلية الطب. لاحقاً تم تعيينه مديراً للمستشفى.

المرحلة التالية من مسيرته، من بعد 34 عاماً قضاها في أروقة المستشفيات العامة، تميزت بخروجه للعمل في القطاع الخاص بدءًا من عمله في مستشفى التأمينات الاجتماعية في أواخر عام 1990 ثم قيامه بافتتاح عيادته الخاصة بطريق الملك عبدالله بالرياض في سنة 1992 وهي فكرة لطالما ألحت عليه إلى أن قدر الله له تنفيذها. بعد ذلك قرر المفرح أن يحيل نفسه للتقاعد كي يتفرغ لممارسة مهاراته العلمية والفكرية وواجباته الاجتماعية من خلال الأندية والندوات والمؤسسات الخيرية.

وأخيرًا فإن للمفرح بعض المؤلفات منها: «في عيادتي، طرائف وفوائد من أحاديث المرضى»، «طب المشعوذين، أما وقد ثبت تحريمه، ألم يحن تجريمه؟»، «مستشفى الملك سعود (مستشفى الشميسي) دعوة لزيارة التاريخ».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها