النسخة الورقية
العدد 11062 الثلاثاء 23 يوليو 2019 الموافق 20 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:30PM
  • العشاء
    8:00PM

كتاب الايام

جهود الداخلية في مكافحة الإرهاب

رابط مختصر
العدد 11032 الأحد 23 يونيو 2019 الموافق 20 شوال 1440

منذ أن تقلد الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة منصب وزير الداخلية في مايو من عام 2004 م، والبحرين تتعافى عاما بعد آخر من العمليات الإرهابية، وتخرج من النفق المظلم الذي حاولت بعض التيارات الحاقدة أن تدخل مملكة البحرين فيه منذ أحداث عام 2011 م وما بعدها.

وتعد وزارة الداخلية البحرينية من الأجهزة الأمنية المشهود لها محليا وإقليميا ودوليا لما حققته من إنجازات عظيمة، فباتت تحظى بتقدير وحفاوة الجميع، فإنجازات وزارة الداخلية في السنوات الأخيرة لم تكن وليدة المصادفة أو مجرد دعايات إعلامية ليس لها أساس من الصحة، بل نتيجة عمل دؤوب يرتكز على أسس متينة وراسخة تعكس تأهيل وكفاءة المنتسبين إلى هذا الجهاز، ولا غرو في ذلك، فوزارة الداخلية تحظى بدعم كبير من صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، ومن يتبوأ ذروة سنام هذا الجهاز وزير الداخلية الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة الذي تشرب العمل الأمني وبرع في تجاوز الأزمات التي عصفت بالأمن الداخلي البحريني في السنوات السابقة، فبحنكته وذكائه المتوقد الذي ترجم على أرض الواقع من خلال متابعاته اللافتة وإدارته الناجحة للملف الأمني جعل منه محط أنظار الجميع بمن فيهم الغرب الذي أبدى إعجابه ببراعته في قيادة هذا الجهاز الأمني الحساس، وبجهود وزارة الداخلية في حفظ أمن المواطنين والمقيمين. 

وباتت تجربة مملكة البحرين في مكافحة الإرهاب وكشف المخططات الإرهابية قبل وقوعها تحقق تفوقا عز نظيره يسجل لمملكة البحرين سبقت به دولا متقدمة عديدة عانت من الإرهاب سنوات عديدة، فكانت المملكة من الدول الأوائل التي تعاملت بحنكة وبحزم وصرامة مع الإرهاب بكل أشكاله وصوره على الصعيدين المحلي والدولي.. فعلى المستوى المحلي عالجت المملكة الإرهاب بعدة أساليب من أهمها المعالجة الأمنية والمعالجة الوقائية.

 فعلى مستوى المعالجة الأمنية كان لرجال الأمن البحرينيين إنجازات أمنية هائلة في التصدي لأعمال العنف والإرهاب، ونجحوا بكل شجاعة وإتقان وإبداع بعد أن تشربوا عدالة القضية وشرف المعركة في حسم المواجهات الأمنية مع أعداء الوطن والإنسانية، فجاء أداؤهم مذهلا من خلال القضاء على أرباب الفكر المنحرف أو القبض عليهم من دون تعريض حياة المواطنين والمقيمين القاطنين في الأحياء التي تختبئ فيها تلك العصابات الإجرامية التي لا تأبه بأرواح الأبرياء، بل سجل رجال الداخلية الشرفاء إنجازات غير مسبوقة تمثلت في الضربات الاستباقية وإفشال عدد كبير من العمليات الإرهابية بفضل من الله ثم بفضل الاستراتيجية الأمنية التي وضعتها القيادات الأمنية، وعلى رأسها وزير الداخلية الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، وحازت تقدير العالم بأسره، كما سجلوا إنجازا آخر تمثل في اختراق الدائرة الثانية لأصحاب الفكر المنحرف والضال وهم المتعاطفون والممولون للإرهاب الذين لا يقلون خطورة عن المنفذين للعمليات الإرهابية، فتم القبض على كثير منهم.. أما على مستوى المعالجة الوقائية فقد قطعت وزارة الداخلية شوطا في محاربة الفكر بالفكر، وإطلاق حملات التوعية بالتعريف بمخاطر الإرهاب والدعوة إلى نبذ العنف والطائفية وتكريس مبدأ المواطنة الصالحة وتعزيز مبدأ الأمن الفكري كوسيلة فعالة لمحاربة الأفكار الظلامية.

وإذا كان الشيء بالشيء يذكر؛ فإننا يجب أن لا ننسى الدور البارز الذي يقوم به العميد محمد بن دينه مدير عام الإدارة العامة للإعلام والثقافة الأمنية والتنفيذي بدر السعيد رئيس شعبة الشؤون الإعلامية بوزارة الداخلية في توضيح الحقائق الناصعة والدور الهام الذي تقوم به وزارة الداخلية في نشر الأمن في ربوع المملكة، والاتصال بالصحافة وأجهزة الإعلام المختلفة بشكل متواصل ومستمر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها