النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

«إذا الإيمـان ضـاع فـلا أمـان»

«حديث الروح» من محمد إقبال وأم كلثوم إلى المسلمـين

رابط مختصر
العدد 11031 السبت 22 يونيو 2019 الموافق 19 شوال 1440

أعود من جديد الى أغاني أم كلثوم الجميلة وانتقي لكم اليوم ما غنته للشاعر الباكستاني محمد إقبال وكيف استطاعت سيدة الشرق غناء مضمون قصيدتين جمعتهما في قالب شعري واحد في قصيدة «حديث الروح» تلحين الملحن العظيم رياض السنباطي، وهنا يكتب لأم كلثوم أنها عرفتنا على هذا الشاعر الكبير وما تركه للمكتبة العربية من شعر صوفي.

فقد نظم إقبال قصيدتي «الشكوى» عام 1909 ثم «جواب الشكوى» عام 1913.

 

ورغم أنني كتبت كثيرا عن أم كلثوم، لكني أجد نفسي اليوم مشدودا للتعبير عما أبدعته في غناء «حديث الروح» لعلني أستطيع أن أوصل للقارئ الكريم نبذة عن قصيدتي الشاعر الكبير محمد إقبال وكوكب الشرق والملحن رياض السنباطي في رحلة فنية مبدعة عنوانها «حديث الروح»، وهي إعادة نظم لقصيدتي الفيلسوف الباكستاني في «الشكوى» التي كتبها عام 1909 وبث فيها شجونه في 120 بيتا وتعد من أروع قصائد مناجاة المولى عز وجل على مر التاريخ كما اعتقد ويعتقد معي كثيرون، وفيها ينتقد تراجع الدور الحضاري للمسلمين في التاريخ، وتألم فيها كثيرا لحال المسلمين في عصره محاولا مواجهة المشكلات الحضارية التي تعترضهم، ولهذا سمى قصيدته «الشكوى» لأنها كانت كذلك، فالشكوى لله لما وصل إليه حال الأمة الإسلامية المتردي وكيف تراجع دورهم، مبديا ألمه وأسفه تجاه ذلك الحال. ثم حاول الفيلسوف إقبال الرد على منتقديه بعد أربعة أعوام تقريبا من «الشكوى» ليعدل الصورة في قصيدة «جواب الشكوى» التي نظمها عام 1913 وتضم 140 بيتا، لينقل فيها جواب من الله للمسلمين على شكواه، ليرضي بذلك العلماء الذين سبق وهاجموه. وقد ترجمهما من الأردية الى نثر باللغة العربية العالم الأزهري محمد حسن الأعظمي، في حين أعاد الشاعر المصري الكفيف الشيخ الصاوي شعلان كتابتهما في قصيدة واحدة هي «حديث الروح».

 ولعل اختيار أم كلثوم لغناء «حديث الروح» لفيلسوف عصره يعد إنصافا للشاعر الباكستاني فيما أبدعه ولم يطلع عليه العرب حيث كتب معظم أشعاره باللغة الفارسية، فخرجت الكلمات والأداء واللحن من أروع ما تم غناؤه فيما يوصف بالأغاني الدينية لما تضمنت الكلمات الرقيقة من معان مبدعة رغم صعوبتها، ويكفي ما جاء في بداية الحديث حيث طار بلا جناح في الفضاء لتفيض دموع العشق:

حديث الروح للأرواح يسري | وتدركه القلوب بلا عناء

هتفت به فطار بلا جناح | وشق أنينه صدر الفضاء

ومعدنه ترابي ولكن | جرت فى لفظه لغة السماء

لقد فاضت دموع العشق مني | حديثا كان علوي النداء

فحلق فى ربى الأفلاك حتى | أهاج العالم الاعلى بكائي

 ويتواصل الإبداع لتتحاور النجوم مع دعاء شخص يواصل بث شكواه لله لتهتز المجرة كلها من جراء حديث القلب الشاكي الذي يبث أمله كل مساء، ومن قبل كانت النجوم على علم بالصوت الذي يأتيها من كوكبنا أنينا ودعاء بقرب العرش، وقد جسد هذا الحوار السامي لحن السنباطي الذي حلق هو الآخر بنا لنستمتع بشدو أم كلثوم:

تحاورت النجوم وقلن صوت | بقرب العرش موصول الدعاء

وجاوبت المجرة عل طيفا | سرى بين الكواكب فى خفاء

وقال البدر هذا قلب شاك | يواصل شدوه عند المساء

ولم يعرف سوى رضوان صوتي | وما أحراه عندي بالوفاء

شكواي أم نجواي فى هذا الدجى | ونجوم ليلي حسدي أم عودي

 

وإذا كانت الكلمات واضحة، فالمهمة صعبة أمام الملحن الذي تحاور بنفسه مع كل كلمة على حدة وليس كل مقطع ليخرج لنا قطعة موسيقية فنية لا تبعدنا موسيقاها عن مناجاة الله، فكان اللحن نسمة ولم يقطع حالة الوصال الصوفي:

أمسيت فى الماضي أعيش كأنما | قطع الزمان طريق أمسي عن غدي

والطير صادحة على أفنانها | تبكي الربى بأنينها المتجدد

قد طال تسهيدي وطال نشيدها | ومدامعي كالطل فى الغصن الندي

فإلى متى صمتي كأني زهرة | خرساء لم ترزق براعة منشد

 

ثم يبدأ «حديث الروح» في التصعيد وتنجح أم كلثوم في تخفيف صعوبة الكلمات بصوتها الجميل مما يجعلنا نرتقي معها شطرا شطرا أو كلمة كلمة لو شئنا الدقة، حتى نصل الى قمة التجليات ليشكو القلب الذي لم يغفل الحمد عن نبضه وهو لسان حاله على الدوام، وياليتنا جميعا نكون هذا القلب الراضي القانع بكل أقدار الله

قيثارتي ملئت بأنات الجوى | لابد للمكبوت من فيضان

صعدت الى شفتي خواطر مهجتي | ليبين عنها منطقي ولساني

أنا ما تعديت القناعة والرضا | لكنما هي قصة الأشجان

يشكو لك اللهم قلب لم يعش | إلا لحمد علاك فى الأكوان

 

وتنتهي مرحلة شكوى الفيلسوف الباكستاني عند تذكيره للمسلمين بأنهم الذين دعوا من قبل للواحد القهار مرددين «الله اكبر»، وهم – أي المسلمين – قد ميزهم الله بنعمة الإسلام والتوحيد ولم يكونوا مثل غيرهم من الأقوام التي عبدت الكواكب والنجوم عن جهل، ويكفي المسلمين عزة أنهم يرددون الشهادة إيمانا بوحدانية الخالق، فلا إله سواه الذي قدر الأقدار ومن يقول للشيء كن فيكون:

من قام يهتف باسم ذاتك قبلنا | من كان يدعو الواحد القهارا

عبدوا الكواكب والنجوم جهالة | لم يبلغوا من هديها أنوارا

هل أعلن التوحيد داع قبلنا | وهدى القلوب إليك والأنظارا

ندعو جهارا لا إله سوى الذي | صنع الوجود وقدر الأقدارا

 

تتواصل مناجاة محمد إقبال التي تنقلها لنا أم كلثوم بصوتها، حتى يأتي جوابه على شكواه وفيها يبدل الشكوى بحديث عن الهمم وتذكرة المسلمين في شتى أقطار المعمورة من مغبة ضياع الإيمان، فالتحذير واضح وجلي للجميع فمن ضاع إيمانه بالله فلن يعيش آمنا وسيظل بلا أمان، وهذه هي النتيجة الطبيعية لمن لم يحافظ على دينه فلا دنيا له، فمن يعمل لدنيته فقط فلن تنفع في الآخرة وسيكون الفناء مصير من رضي الحياة بلا دين بلا جدال..ولم تتوان كلمات ونصائح محمد إقبال التي يلقيها على مسامح المسلمين عبر صوت أم كلثوم، فالاتحاد قوة وبلوغ العلا لا يأتي من متفرقين، وعلينا جميعا أن نكون على كلمة سواء أسوة برسالة نبينا الكريم الذي وحد العرب برسالته، ويكفي عزة وافتخار للمسلمين جميعا أن قبلتهم واحدة ومصحفهم وقرآنهم محفوظ ليوم الدين، وربهم الواحد الحي الرحمن الرحيم رب كل الأكوان والعالمين:

إذا الإيمان ضاع فلا أمان | ولا دنيا لمن لم يحي دينا

ومن رضى الحياة بغير دين | فقد جعل الفناء لها قرينا

وفي التوحيد للهمم اتحاد | ولن تبنوا العلا متفرقينا

ألم يبعث لأمتكم نبي | يوحدكم على نهج الوئام

ومصحفكم وقبلتكم جميعا | منار للأخوة والسلام

وفوق الكل رحمن رحيم | إله واحد رب الأنام

عندما اكتب عن أم كلثوم يساورني إحساس جميل بهذه السيدة التي تعد الهرم الرابع بمصر والتي لم ولن يجود الزمان بمثلها..نعم لم ولن نرى أم كلثوم أخرى، فهي لا تزال متربعة على هذا العرش رغم مرور كل هذه السنوات على رحيلها، فهي كوكب الشرق بلا منازع والسيدة الأعظم في الغناء العربي. أشعر عندما اكتب عن أم كلثوم أن كتاباتي عن هذه السيدة لا ترقي حتى درجة واحدة من ملايين الدرجات التي تتميز بها أم كلثوم، وما كتاباتي وكتابات الآخرين عنها سوى نذر يسير عن فخرنا جميعا التي لن نوفيها حقها في الوصف وما تميزت به حنجرتها الذهبية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا