النسخة الورقية
العدد 11057 الخميس 18 يوليو 2019 الموافق 15 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

بلاتينـي ضحيـة الفسـاد القطـري

رابط مختصر
العدد 11030 الجمعة 21 يونيو 2019 الموافق 18 شوال 1440

ميشيل بلاتيني الرياضي الشهير، وقعت سمعته ضحية الفساد القطري والأموال القطرية التي تسلمها على مائدة غداء ضمته والأمير تميم ووزير خارجية قطر السابق.

وعلى قاعدة الفساد الأكبر «كل شخص له ثمن» عملت قطر على شراء ذمم الكبار لتنظيم كأس العالم، فكانت السقطة المدوية حين انتشرت رائحة المال القطري لتزكم الانوف وليتطاير شرارها وينال اسماء شهيرة في عالم كرة القدم آخرهم بلاتيني.

النيابة العامة الفرنسية فتحت في 2016 تحقيقا حول فساد خاص وتآمر جنائي واستغلال نفوذ واخفاء استغلال النفوذ حول منح قطر حق استضافة مونديال 2022.

في 2014 اعترف بلاتيني بعقد اجتماع غداء سري في سويسرا في 24 نوفمبر 2010 مع مسؤولين قطريين قبل عشرة ايام على اختيار قطر لتنظيم مونديال 2022.

فهل الاجتماع كان صدفة، لن ولم يقتنع احد بذلك الاجتماع ضم من ذكرناهم في مطلع العمود، واعترف بلاتيني بانه كان ينوي التصويت لأمريكا باستضافة كأس العالم لعام 2022 لكنه اقتنع بعد ذلك الاجتماع والغداء السويسري السمين جدًا اقتنع لقطر.

بعد عام من التصويت «عام فقط» اشترت قطر عبر الشركة المسماة «قطر الرياضية للاستثمار» نادي باريس جيرمان، وأصبح لورنت نجل ميشيل بلاتيني الرئيس التنفيذي لشركة بوردا، وهي شركة رياضية مملوكة لقطر، أما النادي فهو النادي المفضل للرئيس ساركوزي، فهل كان شراؤه من قبل قطر «رشوة» مبطنة لسركوزي.

عموما الجدير بالذكر ان ساركوزي نفسه شارك في اجتماع سويسرا وتناول من الغداء القطري السمين هناك، وقد اجرت النيابة الفرنسية تحقيقا مع كلود غيان الامين العام لقصر الاليزيه.

شبكة الجزيرة تم استخدامها في توقيع عقد ضخم «100 مليون دولار» تدفع للفيفا اذا ما فازت قطر بتنظيم مونديال 2022 والعقد وقعه عن الجزيرة «قطر» مدراء تنفيذيون فيها وصلوا إلى باريس يومها لهذه المهمة نيابة عن حكومة قطر التي لم تشأ ان تظهر أو يظهر اسمها في العقود باعتبار ان الجزيرة «ليست لهم»!!.

وحتى يغطي على نفسه خرج بلاتيني إلى الصحافة الفرنسية ووسائل الاعلام العالمية وصرخ أو بالأدق طالب بسحب مونديال 2022 من قطر إذا ثبت تورطها في تقديم رشى للاتحادات القارية، والغداء يا بلاتيني!

لم ينفع بلاتيني تصريحه فشبهات فساده كانت وراء قرار منعه من ممارسة اي نشاط يتعلق بكرة القدم لمدة 8 سنوات عجاف عليه ولا شك، فاستقال من رئاسة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في مايو 2016.

وبلاتر نفسه تورط في الفساد القطري واهتزت سمعته بشكل كبير وفقد الثقة في الاوساط الرياضية العالمية والقارية ثم جاءت الصاندي تايمز، لتطيح به بالضربة القاضية حين كشفت بعد سلسلة فضائح فساده عن انه «بلاتر» استلم مبلغ 480 مليون دولار تم تغطية تمريرها بوصفها مبالغ اضافية للفيفا من قطر، التي نزل عليها سخاء غريب تلك الأعوام على الفيفا وبالضبط على من بيدهم صنع القرار في الفيفا.

ولعلها اضخم عمليات فساد تطال سمعة الفيفا «الاتحاد الدولي» لكرة القدم منذ انشائه وتأسيسه في العام 1904 في باريس، وتدور الاعوام والايام لتطاله اسوأ سمعة فساد في باريس نتيجة المال القطري الذي لعب اسوأ مباراة في ملعب الاتحاد الدولي «الفيفا» لتخرج الفريقان، القطري الحكومي وإدارة الفيفا بأسوأ سمعة فضائحية مدوية كشف عنها الغطاء حتى الآن بما ينبئ ان المستور والمضمر ربما كان اشد واكثر سوءا في مسلسل الفساد القطري الذي لعب لعبته خلال أعوام اسقط في شراكه اسماء وشخصيات انتهى دورها على المسرح الرياضي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها