النسخة الورقية
العدد 11057 الخميس 18 يوليو 2019 الموافق 15 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

بروكسل واليوم التاريخي للمجاهدين

رابط مختصر
العدد 11026 الاثنين 17 يونيو 2019 الموافق 14 شوال 1440

تنطلق في الخامس عشر من يونيو عام 2019 تظاهرات حاشدة للجالية الايرانية من مدينة بروكسل، ثم تليها تظاهرات منظمة في مدن اوروبية وكندا والولايات المتحدة الامريكية، ضد نظام الملالي. وتأتي هذه التظاهرات المعبرة عن موقف الشعوب الايرانية في الداخل والخارج، مستهدفة تعرية النظام وأعماله، وبهدف توصيل رسالة الشعب وقواه ومنظماته للرأي العام العالمي.

وترمز بروكسل كقلب القارة الاوروبية وتحديدًا الاتحاد الاوروبي، فهي مركز تلك النشاطات الدولية في مواجهة ومساءلة الانظمة القمعية كما هو نظام الملالي.

ومن تلك المدينة الاوروبية وفي الخامس عشر من حزيران، تحمل منظمة مجاهدي خلق رسالتها النضالية نحو اهم العواصم والبلدان الاوروبية كتعبير احتجاجي على طغيان حكومة الملالي ومزاعمها الكاذبة ولكي تتوحد من خلال تلك التظاهرات كلمة وإرادة الجالية الايرانية وشعوب العالم في وجه الاستبداد والتسلط أمام النظام الذي يمر في اسوأ تآكله وضعفه السياسي والاقتصادي، محاولا التشبث بالعبارات الرنانة الواهية، لايهام حراك الشعب في الداخل عن مدى صلابتها وتماسكها، بينما في حقيقة الامر، تتكشف كل يوم الحقيقة لوهن النظام العاجز في مجالات شتى يلمسها كل يوم نبض الشارع الايراني؟ وقد حان الوقت للتصعيد الشعبي لخلخلة كل ما تبقى من النظام من ركائز واركان يعتمد عليها، فكل ملفات الفساد والتفكك من داخل اروقة النظام، باتت تطفح وتصل روائحها لكل بيت في ايران.

يعقب تظاهرات بروكسل في 15 حزيران سلسلة من الاحتجاجات والتظاهرات في امريكا بتاريخ 21 يونيو تليها احتجاجات في مدن المانيا والسويد وانجلترا وغيرها، لجعل فتيل وشعلة الاحتجاجات لهيبًا حيًا، يصل الى فضاء المدن الايرانية البعيدة.

تلك التظاهرات المتعاقبة في الشوارع الاوروبية والامريكية وغيرها، ليست نابعة من مشروع عابر صيفي كما يتوهم النظام المرتجف، وانما رسالة فعلية ورمزية، تؤكد بضرورة تمهيد التربة الملائمة داخليا لاسقاط النظام السياسي المأزوم، والذي يلفظ انفاسه الاخيرة مع تلك الاختناقات الاقتصادية والفساد الحكومي والسياسي، محاولا استبدال جلده وارتباكه باعلام كاذب منخور. وتكمن اهداف تلك المظاهرات المنطلقة من بروكسل وفق ما اشار به السيد محمد محدثين رئيس لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية: «أنها يجب الاطاحة بالنظام، والشعب الايراني يدعو الى هذه الاطاحة». ومقابل هذا النظام، هناك قوة قادرة ومعززة كمنظمة مجاهدي خلق الايرانية والمجلس الوطني للمقاومة موجودة على الساحة، مؤكدا محدثين في تصريحه على تلك التخرصات والدعايات وأقاويل الهراء، التي يحاول النظام ترويجها عن نفسه تحت عنوان: «نظامنا ليس له بديل!!».

تلك المزاعم التي يروج لها نظام الملالي، سوف يفندها الشعب الايراني باعلى صوته في تظاهرات بروكسل وغيرها من مدن اوروبية وامريكية، وستقول الجالية الايرانية بصوت مسموع كلمتها في دحض واستنكار كل تلك البدائل الكارتونية المختلقة سواء من براثن النظام أو من يوهمون انفسهم بأنهم هم بدائل فعليون في الساحة الداخلية، ليوهموا الغرب وكل الدوائر المعادية لارادة الشعب الايراني بحقيقة ما يدور من غليان شعبي في المدن والقرى الايرانية. ان محاولة طمس حضور المقاومة الحقيقية التي تقودها مجاهدي خلق في اللحظة التاريخية الراهنة في معاقل يومية في ايران باتت واهية وفاشلة.

في الخامس عشر من يونيو ستقرع اجراس بروكسل لتحي الاصوات الايرانية الحرة من اجل وطن جديد قادم، ولكي تعبر وتترجم تلك السلسلة الاحتجاجية في دفاعها عن اصالة وشرعية منظمة مجاهدي خلق الايرانية والمجلس الوطني للمقاومة، فإنها بذلك تضع حبل الثورة والانتفاضات الشعبية في عنق نظام يعيش انفاسه الاخيرة.

الشعب الايراني في غضبه واحتجاجاته المستمرة، يدرك أن طموحه وأهدافه القريبة والبعيدة، هو بإزالة هذا النظام الطاغوتي وإرساء مجتمع ايران الحرة الديمقراطية الجديدة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها