النسخة الورقية
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:07PM
  • العشاء
    6:37PM

كتاب الايام

فتيل الحرب عند حافة الهاوية (3ـ 4)

رابط مختصر
العدد 11022 الخميس 13 يونيو 2019 الموافق 10 شوال 1440

نقل دبلوماسيون غربيون أنباء عن تواصل غير مباشر بين واشنطن وطهران عبر مسؤولين عرب واوروبيين بهدف تهدئة حدة التوتر بين البلدين، هكذا تناقلت وتنوعت مصادر عديدة مسألة منح الدبلوماسية دورها الاساسي بعد ان تصاعدت لغة المواجهات العسكرية ونذر الحرب الممكنة، قبل اسابيع قليلة. بوادر ذلك التحرك تحليق وزير خارجية طهران محمد جواد ظريف بلقاء الرئيس العراقي برهم صالح لاهمية الموقع والدور العراقي، السياسي والجغرافي في حالة المواجهات.

وفي ذات الوقت يجول نائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي بين قطر وعمان والكويت، هذا الحراك الايراني المباشر الى جانب وسطاء اجانب وعرب بصورة غير مباشرة جميعها تسعى الى التخفيف من الخطاب العسكري واللجوء الى حوار هادئ بلا ضجيج اعلامي أومناوشات تدفع للتوتير المتزايد، في وقت يشهد العالم مدى احتقان الاصابع حول الزناد.

وكلما تصاعد خطاب القوة والحرب وجدنا ينبثق مجددا خطاب السلام والحوار، وكأن المجتمع الدولي في محيط النار الاقليمي في خليج النفط والنيران المشتعلة لا يكتشفون مدى قابيلة هذا التوتر بالانبعاث على مدى عقود، بين حالة مد وجذر وحشد عسكري عال وانسحاب مفاجئ بعد ان تتعهد كل الاطراف بالتنازل واللجوء لطاولة المفاوضات حول ملفات قديمة مستجدة على الدوام. وفي الوقت الذي تخفق فيه قلوب شعوب المنطقة من فزع الحرب، تهتم الولايات المتحدة باطلاق سراح واحد على الاقل من اربعة امريكيين يقبعون في السجون الايرانية، فجاء رد وزير خارجية ايران بأنه: «لا يمانع في خوض مفاوضات لتبادل معتقلين بين الدولتين» هكذا تم تدوير الموضوع من زاويته الاساسية الى جانب فرعي في ظروف دولية متوترة على حافة حرب. تلك المناورات السياسية تنصب في استثمار واستغلال كل طرف الوضع الساخن من اجل تمرير ملفات معلقة. تبدو طاولة القمار السياسي مخجلة احيانا وسقفها المنخفض للغاية في الحوار احيانا يترجم الافق السياسي البراغماتي للجانبين.

وفي الوقت الذي يسلط الضوء على الجانب السياسي والعسكري اعلاميا، فإن الجانب الاستخباراتي لا يهدأ في جمع المعلومات الكافية في ملاحقة الجهات التي هددت وهاجمت سفن الحلفاء التجارية، واطلقت على السفارة الامريكية في بغداد صواريخ الكاتيوشا واستهدفت صواريخ الحوثيين السفن السعودية ومنشأتها.

ومع استكمال التحقيقات الوافية الدامغة، فإن ملفًا كبيرًا من الاتهام سيوجه لايران والوكلاء عنها في اروقة الامم المتحدة ومجلس الامن، بحيث يتم حشد العالم في موقف موحد لادانة ايران والخروج بتشريعات تزيد من حالة عزلة ايران وحصارها، بل والخروج بقرار شرعي يجيز للدول وخاصة الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون في اللجوء لوسائل العنف المشروعة في الدفاع عن النفس. اللعبة الدبلوماسية مازالت في ساعاتها الاولى من الحراك وهي بلا شك في اتجاه توسيع دائرة المعارضيين من الدول للنهج الايراني دوليا ووفق قوانين المجتمع الدولي.

وبايقاع هادئ دبلوماسي واعلامي واستخباراتي يتوازن مع تصعيد وحشد عسكري دون توقف داعما بقوة الموقف الاقتصادي الامريكي بخنق ايران دون تراجع، حيث بدأت حكومة ولاية الفقيه تلجأ من وراء الكواليس بحثا عن وساطات دولية تناشد الولايات المتحدة تخفيف حدة الحصار على النفط الايراني. هذا التنفيس لن يتاح لايران التي مهما حاولت البحث عن منافذ التهريب والسوق السوداء لدول الجوار، فإن ذلك لن يحل إلا نسبة لا تذكر من حجم الكمية المحاصرة في الموانئ والخزانات الايرانية. وبذلك لن تتمكن حكومة ولاية الفقيه اطعام الناس بالنفط الغزير في الاعماق ببديل الخبز والتموين عبر العودة لسياسة بطاقات التموين التي تذكرنا بأزمنة الحرب الطاحنة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها