النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11204 الخميس 12 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    6:15AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

يعلموننا درس الإيجابية.. ذوو الاحتياجات

رابط مختصر
العدد 11019 الإثنين 10 يونيو 2019 الموافق 7 شوال 1440

كثيرة وكثيرون الذين كتبوا ونظروا وحاضروا في موضوع الايجابية، واكثر منهم من قدموا دورات لنا في التفكير الايجابي واكثر من هؤلاء وهؤلاء من قدموا برامج لنا امتدت حلقاتها وطالت سنواتها وهم يتحدثون لنا بلا انقطاع عن التفكير الايجابي.

ووحدهم فقط، وبلا محاضرات وبلا تنظيرات وسط انتشار وشيوع التفكير السلبي ونمطيته البائسة حتى غدا جزءا من ثقافتنا، وحدهم «ذوو الاحتياجات الخاصة» ولاسيما الاطفال منهم قدموا لنا دروسا بسيطة لكنها عميقة في صناعة الأمل وطبقوا امامنا اسلوب التفكير والعمل الايجابي بهدوء وبعيدا عن الضجيج والاضواء.

فبهدوء انجزوا احلامهم وحققوا ذواتهم، وبهدوء يقابله عمل دؤوب وبلا انقطاع استطاعت وزارة التربية والتعليم في بلادنا ان تقدم لهم وتذلل كل صعوبات اعترضتهم ووفرت كل ما يحتاجونه لابراز انجازاتهم المبهرة في التفوق العلمي من ناحية وفي عطاء مواهبهم الحقيقية التي اثمرت وحين تجاوزوا بروح معنوية عالية وبإرادة فولاذية طبيعة اوضاعهم، وخاضوا تحديات جسورة للانتصار على ظروف ووضعية كل واحد وكل واحدة منها.

وبهدوء استضافهم سعادة الوزير الدكتور ماجد بن علي النعيمي في مكتبه لتكريمهم في جو مشبع من الحنان الابوي الاخاذ الذي شجعهم على ان يفتحوا قلوبهم لتتدفق منها احلام بحجم الكون، حلقوا وراءها بإرادة وتصميم تبدى وظهر في احاديثهم عنها، وفي روحهم التي تجاوزت ما يعانون منه.

ومن شاهد ومن تابع ومن قرأ التفاصيل شعر أنه بحاجة كبيرة ليتعلم من هؤلاء الفتية الصغار درس الايجابية واسلوب التفكير الايجابي مقرونا بالعمل والجد والمثابرة.

مركز رعاية الموهوبين نقلة اخرى جديدة ومهمة كونه حاضنة للمواهب في بواكير تفتحها، بحيث يمهد لها الطريق بالرعاية التي تتيح للموهبة ان تنمو وتتطور في فضاء مريح ومشجع بدرجة تحفيزية لهذه الموهبة التي تحتاج رعاية واهتمام.

وقد نفذ المركز في عام واحد فقط 132 برنامجًا إثرائيًا في مجالات الموهبة الاكاديمية والادائية، وقد استفاد من هذه البرامج 2382 طالبًا وطالبة.

وقد كان لذوي الاحتياجات الخاصة جزء ونصيب من هذه البرامج كونهم تمتعوا بمواهب متميزة تحتاج الرعاية والتشيع والدفع بهم لتجاوز احتياجاتهم والاندماج الطبيعي في محيطهم الاجتماعي العام.

وبات ملحوظا ان البحرين بتوجيهات واهتمام خاص من جلالة الملك حفظه الله تولي جل عنايتها إلى ذوي الاحتياجات الخاصة وتفتح لهم السبل التي ابرزت العديد من المواهب والتميزات من اصحاب العزيمة الذين اثبتوا انهم بالعمل اصحاب عزيمة جبارة.

ولعلنا ومن خلال حوارات عديدة مع الصديق الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم وقفنا مرارا امام اهتمامه الشخصي وقناعته الثابتة بأن ذوي العزيمة من فتية وفتيات ذوي الاحتياجات الخاصة قادرون على تقديم المدهشات وتقديم نماذج مشرفة لهم ولبلادهم اذا ما احيطوا بالرعاية المجتمعية العامة وبرعاية تميزهم وتفوقهم من قبل الوزارة المعنية وهذا ما يقوم به وزير التربية شخصيا كما لاحظنا وكما تابعنا من خلال اصراره على تكريمهم شخصيا واحتضان ابداعاتهم والدفع بتفوقهم حتى برزت منهم اسماء نفخر بها ويفخر بها أهلهم وذووهم.

وكم علمنا ذلك الطفل الذي ولد بيد توقف نموها الطبيعي كم علمنا درس الايجابية والاصرار وقدم لنا نموذجا من الارادة كم نحتاجه، وهو يقف مزهوا مبتسما بجانب وزير التربية يتسلم بشكل شخصي شهادة تفوقه وتميزه من اقرانه الطلبة.

بوركت البحرين وبوركت خطواتها، ولنتأمل درس الايجابية ودروس الاصرار والعزم والإرادة من ذوي الاحتياجات الخاصة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا