النسخة الورقية
العدد 11153 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:04PM
  • العشاء
    6:34PM

كتاب الايام

ليالي رمضان الجميلة

رابط مختصر
العدد 11008 الخميس 30 مايو 2019 الموافق 25 رمضان 1440

شهر رمضان المبارك له طقوسه الجميلة التي يختلف فيها عن بقية شهور السنة الأخرى، ففيه يتغير كل شيء.. الأكل والنوم والسهر والعلاقات الاجتماعية.. ففي الأكل تدخل علينا أكلات الهريس والثريد واللقيمات والمحلبية التي لا نعرفها ولا نتذوقها في العادة إلا في رمضان، وفي النوم فإننا ننام أكثر في النهار حتى نتمتع بالسهر الذي يمتد بأغلبنا حتى ساعة السحور بآخر الليل وقبيل انبلاج الفجر.. وفي شهر الصيام فإننا وبإرادتنا نمتنع عن المباحات الحلال في نهار رمضان من الطعام والشراب مؤجلين ذلك إلى ما بعد أذان المغرب، وفي العبادات تدخل علينا صلاة التراويح وهي من الصلوات التي يختص بها رمضان ونحرص على أدائها هي وصلوات الفروض بالمساجد طمعاً في الثواب والمغفرة، وأملا في أن نحصل على الجائزة التي أخبر عنها المصطفى صلى الله عليه وسلم: «من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة» وتمتلئ المساجد بالكبار والصغار والنساء أملاً في هذا الثواب.. وفي العلاقات الاجتماعية يكثر التزاور بين الأهل والأصدقاء ويتم تبادل الأطباق الرمضانية بين الأسر، وتكثر موائد الرحمن التي يتفطر منها الفقراء والمحتاجون.

مظاهر رمضانية جميلة تزداد جمالاً بليالي رمضان، حيث ينتشر الناس بعد صلاة التراويح إلى الزيارات العائلية والنزول إلى الأسواق التي تفتح أبوابها إلى الساعات الأخيرة من الليل، ويذهب البعض إلى القهاوي لاحتساء الشاي وتدخين الشيشة، في حين يمارس البعض رياضة المشي أو الجري، وتنظم بعض الفرجان المسابقات الرياضية ككرة القدم في بعض الساحات القريبة، كما تنظم بعض الأسر مسابقات ثقافية، في حين يعكف الكثيرون على قراءة القرآن الكريم وعمل أكثر من «ختمة» طوال الشهر الكريم، كما يحرص البعض على القيام بأداء سنة العمرة وخاصة في العشر الأواخر من رمضان طمعاً في حجة مع الرسول الحبيب، لقوله عليه الصلاة والسلام: «عمرة في رمضان تقضي (أي تعدل) حجة معي».

أما «غبكات» رمضان فحدث ولا حرج، فقد دأبت بعض المجالس الرمضانية على إعداد «الغبكات» لروادها كل ليلة طوال الشهر الفضيل، وهذه «الغبكات» تكون عادة قرب السحور، وهي عادة ما تكون من الأرز والسمك الذي لا يوضع في العادة على موائد الفطور.. بالإضافة إلى أطباق رمضان المعتادة.

وقد اعتدنا نحن مجموعة من الأصدقاء أن نلتقي كل ليلة من ليالي رمضان وطوال الشهر الكريم في مجلس الأخ والصديق الوجيه فؤاد بن حسين شويطر لأكل وجبة السحور في مجلسه العامر حوالي الساعة الواحدة فجرًا.. وتمتاز صحون وجبته بأن تقسم كل صينية إلى قسمين قسم محمر والقسم الآخر شيلاني مع السمك أو الدجاج أو اللحم أو الروبيان بالإضافة إلى الصالونة والحلويات المختلفة الأشكال والألوان.

فما أحلى رمضان.. وما أحلى لياليه الجميلة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها