النسخة الورقية
العدد 11123 الأحد 22 سبتمبر 2019 الموافق 23 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

وحدة ويقظة وسلامة جبهتنا الداخلية

رابط مختصر
العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440

هذا ما تحتاجه بلادنا في كل الأوقات، فما بالنا والوضع المحيط بنا متفجر ومتوتر والإقليم بامتداداته العربية والعالمية يسمح طوال الحرب التي لا تطلبها بالتأكيد ولكنها الاوضاع والاطماع من متربصٍ بأمننا «إيران» ونظامها الذي يتحين الفرص لزعزعة استقرارنا طوال أربعة عقودٍ عجاف.

والوطن يدين بالعرفان لجبهتنا الداخلية التي تكسرت فوق صخرتها الصُلبة الصُلدة كل محاولاته في ضربنا من الداخل، طوال عقودٍ كانت جبهتنا الداخلية تُحبط وتفشل وتكشف مؤامراته وتسقط محاولاته ومؤامرته.

والالتفاف الايراني مع وكلائه في الإقليم وفي الداخل ومع من باع نفسه لطهران ووكلائها المعروفين، سعوا في الفترة الاخيرة للتسلل والتوغل خفيةً وتحت اقنعة ويافطات السوشال ميديا لضرب الجبهة الداخلية وتمزيقها وتفتيت وحدة موقفها، ليتسنى له المرور من خلال الثغرات في الجبهة الداخلية لتنفيذ المشروع الإيراني لحساب قم والدولة ولكل من يطمع فينا.

الدوائر الاستخباراتية لتلك البلدان المعادية ومن العاصمة طهران وضعت الخطة وأناطت بعملائها المتوزعين في العواصم الأجنبية لتنفيذها وفق ما هو مرسوم ومخطط لها بهدف زعزعة وتمزيق الجبهة الوطنية البحرينية الداخلية.

وستلاحظ هذه المرة اتخذت اسلوباً ومنهجاً آخر واعتمدت تكتيكاً يقوم على تقويض وإضعاف جبهتنا الداخلية الوطنية بزرع الشقاق والفرقة واختلاق أسباب للخصومة بدس الفتنة وإشعال شرارة الاحتراب والوقيعة في هذه الجبهة التي تشكل لهم ولأطماعهم الرعناء عقبة صلبةً لابد من اختراقها بعمل ثغرات فيها للوصول إلى هدفهم الخطير.

وأجهزة وزارة داخليتنا وإدارتها المختلفة والمعنية من إدارة الأمن الاقتصادي والإلكتروني إلى جهاز الأمن الوطني بالتنسيق والعمل الدؤوب مع الإدارات الاخرى كانت تتابع وترصد هذه المنصات واليافطات بدقة، حتى وقفت بثقة على أماكن ومواقع ومناطق ادارتها وتوجيهها ونشرها وبثها.

فكانت التفاصيل المنشورة في بيان الداخلية كشفاً مهماً وضرورياً لحقيقة مصادرها ومواقعها واداراتها، وجاء في توقيتٍ مطلوب بعد ان تمادت هذه المواقع وتلك المنصات المشبوهة في زرع الفتنة وإثارة البلبلة في جبهتنا الداخلية التي تستهدفها تلك المواقع بشكل مباشر وضمن خطةٍ وضعتها ايران ووكلاؤها الإقليميون وباشر تنفيذها عملاء لهم مطلوبون للعدالة وفارّون من مواجهة القضاء العادل في البحرين.

وأمام ما تكشف وأماط اللثام عن مصادر ومواقع الفتنة ومن يديرها ولصالح من يديرها وأي مشروع تخدم مثل هذه المواقع، ماذا ينبغي وكيف تواجهها جبهتنا الداخلية الوطنية؟؟

في تقديرنا واعتماداً على ما واجهنا به كل طامع وعدد متربص ببلادنا، ليس مثل وحدة واتحاد واصطفاف جبهتنا الداخلية الوطنية من قوة ردع تتحطم معها كل محاولات العدو في اختراقنا من الداخل، وليس مثل اليقظة والانتباه والحذر من المواقع المجهولة الاسماء والعناوين واليافطات من علاج مانع لن يحاول التسلل والتوغل خفيةً بين ثنايا جبهتنا الداخلية الوطنية وتفتيت صفوفها وتمزيق وحدتها التي ستظل مثالاً ونموذجاً يحتذى في الولاء والانتماء لهذه الأرض.

وسلامة جبهتنا الداخلية من سلامة بحريننا الغالية وعدم الانسياق لما تنشره هذه المواقع والمنصات المعادية لبلادنا ولقيادتنا والهادفة لضرب وحدة شعبنا هو السلاح الذي نضربها في مقتل.

وعدم اعادة توزيع ونشر ما تنشره هذه المواقع هو موقف وطني مخلص للبحرين، وهو الذي  سيدفن محاولات العدو بالنيل من جبهتنا الداخلية الشريفة والمخلصة والتي لا يمكن التشكيك في ولائها للبحرين ولأرضها الغالية على الجميع.

ليس المطلوب من جبهتنا الداخلية الفعل أو التفاعل او حتى التأثر بما تنشره هذه المواقع المشبوهة والعملية لجهات معروفة بعدائها للبحرين، وحفظ الله بلادنا من كل سوءٍ ومكروه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها