النسخة الورقية
العدد 11123 الأحد 22 سبتمبر 2019 الموافق 23 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

«علماء البحرين» انتحال الصفة لغير الموصوف

رابط مختصر
العدد 10998 الاثنين 20 مايو 2019 الموافق 15 رمضان 1440

على مدى عقد من الزمان دأب موقع يدار من ايران على انتحال صفة «علماء البحرين»، وإصدار البيانات المضادة لمملكتنا باسمهم، ولم يستنكر من انتحل الموقع صفتهم هذا التمثيل الذي زعم الموقع الايراني أنه ومن خلاله يمثلهم ما يضعهم في دائرة الشبهة من عامة الناس الذين توقعوا منهم التبرؤ من الموقع وإنكار تمثيله لهم لكنهم لم ينبسوا بحرف وكأنهم متواطئون مع الموقع المعادي.

وجود هذا الموقع في ايران يكفي للدلالة على معاداته لتطلعات شعب البحرين، ويثبت أنه جاء منصة مجهولة لتشويه سمعة بلادنا وللنيل منها وأساسا للتدخل في شؤونها الداخلية والخاصة وزج الأنف بلا وجه حق في قضايا ومسائل وملفات البحرينيين أولى أجدر بإدارتها وفق مصلحتهم التي لا يحتاجون أن يدلهم عليها موقع اتخذ من ايران منطلقا له يبث من هناك وينشر أراجيفه وتخرصاته ليضلل البسطاء والعامة بانتحال صفة ليست له «علماء البحرين» ليوهم عامة الناس بمدى أهميته وليسبغ على صفته اللاشرعية مكانة يخدع بها من يجهل مكانه ومن يجهل انتحاله واختطافه لصفة ليس مؤهلا لها أصلا وأن ادعى ذلك زورا وبهتانا.

ونهمس للجماعة التي تدير ذلك الموقع المشبوه بعد أن اختطفت الصفة وانتحلتها، نهمس لهم بأن البحرين لم تعدم ولم تخلُ من علماء مؤهلين قادرين على تمثيلها وتمثيل الاسلام الوسطي المعتدل إسلام التسامح والتعايش والسلام خير تمثيل وفق أسس الشريعة السمحاء.

وفي البحرين المجلس الاسلامي الأعلى يقوم بالواجب الشرعي المناط به خير قيام وبجدارة مستحقة، ناهيك عن عشرات بل مئات العلماء الشرعيين الذين يعملون بما يعود بالصالح العام على المسلمين وعلى الوطن في أمن وأمان.

لقد تجاوزنا ككتاب ومثقفين وإعلاميين انتحال هذا المجلس المزعوم والموهوم لصفة تمثيل «علماء البحرين» والبحرين بعلمائها منه براء، لكننا لاحظنا أن ذلك الموقع المشبوه تمادى وأوغل في تشويه بلادنا والتطاول على مملكتنا بشكل فظ وغليظ وبأسلوب ومستوى لا يمكن معه السكوت عن فضحه وكشفه وتعرية انتحاله وخطفه لصفة ليست له، ولابد من وضع النقاط على الحروف وتبيان مكانه واطلاع المواطنين كافة على أنه يدار من ايران وفق أجندة ايرانية خالصة يعرف أهدافها العدوانية القاصي والداني في البحرين وفي خليجنا العربي.

لقد دأبت إيران على إنشاء وتأسيس الألوف المؤلفة من المواقع الالكترونية ومن المنصات الإعلامية والجمعيات والمؤسسات والمكاتب وخصصت لها الميزانية الضخمة وأنفقت عليها بسخاء من أموال الشعب الايراني الفقير والجائع، فقط ليخدم أجندة ومشروع التوسع الصفوي في طبعة الولي الفقيه الذي تدار من مكتبه قنوات وفضائيات تنال من دول خليجنا المستهدفة كالسعودية والبحرين والامارات بمئات البرامج والتقارير المزيفة واللقاءات والحوارات المستأجرة والمدفوعة الثمن، من يتحدث فيها ومن يقوم بإعدادها وتقديمها من الساقطين واللاقطين ومن مرتزقة انتهزوا الفرص وراحوا يغرفون من أموال فقراء إيران وعاطليها وأراملها وأطفالها ثم يتحدثون عن الفساد، فبئس القول ما قالوا وبئس الفعل ما فعلوا.

ولأن تمادي المرتزقة الذين اتخذوا من ايران ومن قم وطهران ملجئا لهم وحضنا يحتضن ولاءهم لغير الوطن، لأن تماديهم في الارتزاق وفي نهب المال العام الايراني فقد اخترعوا ما يسمى «علماء البحرين» ليكون منصة يغرفون منها ما تبقى من أموال نظير الطعن في البحرين، وهي مهمة سهلة لكل من باع ضميره وخان وطنه وتجرد من انتمائه.

وانتحال صفة «علماء البحرين» تأتي في سياق انتحالات كثيرة اردفوا معها والحقوا بها اسم «البحرين» غطاء وستارا يتخفون به ويخفون عن العالم أمكانهم ومواقعهم وليوهموا العامة من الناس بصفات ليست لهم ولا من حقهم الانتساب لها، فالبحرين والانتساب لها عصي على من خانها ومن شوهها ومن طعن فيها، فبأي حق يلحقون اسم البحرين باسم الجماعة المارقة ولتكون عنوانا ويافطة لنائحة مستأجرة؟؟.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها