النسخة الورقية
العدد 11060 الأحد 21 يوليو 2019 الموافق 18 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

إبداعات الفنان محمود الملا

رابط مختصر
العدد 10997 الأحد 19 مايو 2019 الموافق 14 رمضان 1440

هدية ثمينة وصلتني قبل أيام من الفنان والخطاط البحريني المعروف محمود الملا رسمت صورة لإبداع وطيف لانطباع لديّ كما تمنى الفنان محمود ذلك.

والكتاب عبارة عن سيرة ذاتية للفنان البحريني الأصيل محمود الملا..

ويعتبر الفنان محمود أحمد الملا واحدا من أبرز المشتغلين بفنون الخط العربي إلى جانب مواهبه في التشكيل والخط العربي، وقد مارس الخط بكل تفرعاته وفنونه على مدى أربعين عاما كان خلالها قارئا ومنقبا ومكتشفا لما يزخر به التراث العربي من نوادر الأعمال ومتتبعا لسير الرواد وخلق صلات شخصية مع بعضهم من الأحياء، كما عبر بذلك الأستاذ الدكتور إبراهيم عبد الله غلوم في مقدمة الكتاب القيّم.

وكما قال الدكتور عبد القادر فيدوح من جامعة البحرين فإن الفنان المبدع محمود الملا يعد من الفنانين المتميزين في مملكة البحرين والعالم العربي وأحد المتمكنين من توظيف الحرف بعبقريته الفنية بخاصة حين يصبح الحرف العربي عنده رمزا يعكس القيمة الدلالية للوجود الأصيل.

والمتأمل في فن محمود الملا يجد موسيقى اللون يشد انتباه المتلقي ويعطيه ثراء وتنوعا في الدلالات المرتبطة بالموروث الجمعي. وبما أن طبيعة الحرف في فنه متعددة الأذواق والمشارب ومتنوعة المآرب، فإن ميوله في ضوء ما جادت به رؤاه يحفزنا على تذوقه.

ولعل هذه الميزة هي جعلت الفنان محمود الملا قبل ما يقارب من أربعين عاما وفي حدود أوائل السبعينيات من القرن الماضي يبدأ مشاركاته الفنية في المعارض التشكيلية الدورية التي تقيمها وزارة الإعلام، وكان لافتا إقامته لمعارض شخصية ومشتركة في أكثر من بلد عربي حالفها النجاح والإهتمام في جمعها الخط بالتشكيل الحروفي وإدخال النصوص الشعرية وتلوين الحروف كعنصرين من عناصر التجريب الحروفي بنجاح ملفت من خلال المعارض الفنية التي شارك فيها.

وكما عبر الأستاذ علي عبد الله خليفة فإن الفنان محمود الملا تمكن من النفاذ إلى روح انسيابات الحروف وتعرجاتها واستوعب بحسه الإبداعي القيمة الفنية لمواقع النقطة وتراث الثقافة العربية في توزيعها على الحروف.

وهذا الولع الجميل لديه بالخط العربي ولد لديه ولعا جنونيا بأنواع الورق فانشغل بما تنتجه مصانع الورق من جديد صالح للخط فاستخدم خامة الورق المنتج ولونها ووزنها لتكون جزءا من تصميماته أو خلفية مبتكرة لها، وكم من ورق مهمل هنا وهناك حوله الملا بحسه الإنتقائي إلى خامة لتشكيله، وقد نجح في ذلك وأبدع.

ولعل خروجه إلى الآفاق العالمية هي التي جعلت منظمة اليونيسيف العالمية لرعاية الطفولة أن تختار إحدى لوحاته لطبعها على بطاقات الأعياد والمناسبات.. وكما قال عبد القادر عقيل مراقب مكتب الإرتباط بمنظمة الأمم المتحدة للطفولة فإن مكتب البحرين روج لمائتي ألف بطاقة في عام1989 م وكانت بطاقة الفنان محمود الملا من أنجح البطاقات التي لاقت إقبالا كبيرا من الجمهور.

ويتذكر الفنان محمود الملا كيف أنه شارك في اللحظات الأخيرة في المسابقة التي أعدتها مؤسسة الأيام للصحافة والنشر عام 1989م لاختيار اللوغو الذي ستصدر به جريدتنا «الأيام» وكيف أن شعاره فاز بالمسابقة وتم اختياره لصحيفة الأيام منذ انطلاقتها رسميا في 7 مارس 1989 م.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها