النسخة الورقية
العدد 11178 السبت 16 نوفمبر 2019 الموافق 19 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

«الإخوان» والتقية السياسية

رابط مختصر
العدد 10993 الأربعاء 15 مايو 2019 الموافق 10 رمضان 1440

التقية أصبحت سلاح تنظيم «الإخوان» أمام أي عاصفة تعصف به، فيهرع عناصره وأفراده إليها للخروج من أي مأزق. فالتقية في اللغة يراد بها الحذر، والتقية في مفهوم «الإخوان» معناها: أن يظهر الشخص خلاف ما يبطن، لينطبق عليهم قول الله تعالى «وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُونَ». 

ولعل ما ذكره القيادي المنشق عن جماعة «الإخوان» ثروت الخرباوي في كتابه «سر المعبد» من أن التنظيم، استخدام التقية في التزلّف والكذب والتزوير، يؤكد تلوث أفكار هذا التنظيم بأفكار ماكرة للمراوغة والمخادعة.

لكن يبقى اعتذار الشيخ عائض القرني، عن أخطاء جماعته طيلة العقود الماضية، مختلفاً وقد لا يكون له علاقة بالتقية الإخوانية، وإن كان أثار الكثير من الجدل حول صدق الاعتذار من عدمه، وكونه قد يكون مجرد مناورة كعادة جماعة «الإخوان» في مواجهة الظروف والمتغيرات المحيطة، لكن يبقى الاعتذار عن الخطأ حسنة، وشجاعة يجب أن ينظر إليها، وإن كانت وحدها غير كافية، لكون العقود الماضية وخطابها الذي دأبت عليه هذه الجماعة، قد تسبب في الكثير من الجراح والدماء والضحايا سواء الجسدية أو الفكرية، والتي لا يمكن معالجتها بالاعتذار وحده وإن كان صادقاً، فلا بد من جبر الضرر بطرق شتى.

ولكن تبقى حالة عائض القرني، التي نتمنى أن تكون حالة صادقة؛ لأنها قد تعود بالنفع في حالة صدقها لكون الرجل له شعبية لا يمكن إنكارها، وهناك شباب تأثر به، وعودته عن الخطأ وفضحه للتآمر وللمتآمرين، سيعود بالنفع لإظهار الحقيقة وحجم الضلالة والتغييب الذي كان يمارسه التنظيم مع الشباب. وبالتالي لا بد من خطوات جادة، لتصحيح المفاهيم والبدء في مراجعات فكرية، لتصحيح المفاهيم المغلوطة والملتبسة عن الولاء والبراء والحسبة ومفهوم الطاغوت و«الحاكمية» التي لا ذكر لها في القرآن، ومحاولة خلطها بمفهوم الحكم.

فالاعتذار خطوة حسنة على ألا تكون مجرد تقية سياسية، كما حدث في الحالة الليبية، حيث أقدمت جماعة «الإخوان»، والجماعة الليبية المقاتلة على مراجعات في عام 2007، تزعمها كبيرهم القرضاوي وشارك فيها عرّاب التنظيم في ليبيا علي الصلابي والمطلوب على قائمة الرباعية العربية في قضايا إرهاب، وكان القرني والعودة والعريفي من بين المشاركين في حوارات السلطات الليبية مع سجناء الجماعتين، حيث كالوا للقذافي من الثناء والتكبير وهم جلوس في خيمته ما لم يكله الشعراء والغاوون منهم من المديح والثناء والتعظيم ضمن زيارة القرني إلى ليبيا التي كانت في أغسطس 2010، بدعوة من جمعية «واعتصموا» للأعمال الخيرية التي ترأستها عائشة معمر القذافي، ضمن الحوار بين السلطة والجماعة الإسلامية المقاتلة.

وكان الثناء والمديح الذي أغدقه القرني على زعيم بلد المليون حافظ لكتاب الله، سرعان ما انقلب إلى تشفي في مقتل القذافي، حيث قال في حديث متلفز على جزيرة قطر: «ضحى الليبيون بالطاغية القذافي قبل عيد الأضحى فنقول لهم (ضحوا تقبل الله أضحيتكم)»، واستطرد قائلاً: «لما رأيت القذافي مبطوحاً مذبوحاً تذكرت قول الله تعالى (كَأَنهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنقَعِرٍ)»، الأمر الذي جعل البعض يصف القرني بأستاذ التقلبات والتلونات.

لكن حتى نكون منصفين، فنحن لم نشقق عن قلب القرني لنعرف الصدق أو غيره، في اعتذاره، ويبقى الله وحده هو العالم بسرائر النفوس، وما لنا نحن سوى الظاهر من القول، ولهذا نرحب وبحذر بالاعتذار، ونعتبره خطوة إيجابية يمكن الاستفادة منها في جبر الضرر.

فالخطوات القادمة للشيخ القرني هي من ستحكم على الاعتذار، والتي تبدأ بإصلاح ما أفسده وجماعته من أفكار في عقول الشباب، عبر سلسلة من المراجعات والمحاضرات والدروس لتصحيح المفاهيم.

 

عن الشرق الأوسط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها