النسخة الورقية
العدد 11036 الخميس 27 يونيو 2019 الموافق 24 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

عقدان مزهران، ملك وشعب

رابط مختصر
العدد 10977 الاثنين 29 أبريل 2019 الموافق 24 شعبان 1440

بهذا الإصدار التاريخي الأهم «عقدان مزهران» يؤكد مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة «دراسات» وجوده كمؤسسة بحثية وعلمية جادة ذات رؤية منهجية لتأصيل وتجذير البحوث والدراسات وفق مشروع مستقبلي يؤسس لدراسات وبحوث واصدارات تثري الفضاء العلمي في البحرين وتفتح الطريق لجيل جديد من الباحثين يضيف إلى واقع البحث في المنطقة أبعادا ويرفد علميا مسيرة الدراسات التي ستكون مراجع لاجيال قادمة.

عقدان مزهران ليس كتاب «مناسبة» ينتهي بانتهائها ولكن يؤرخ ويوثق بوصفه مرجعًا مهمًا لمرحلة من أهم وأروع مراحل تاريخنا البحريني الحديث دشنها وقادها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه ومعه شعب وفي مخلص لهذه الأرض وللقيادة والوطن، ساروا جميعًا بالمركب البحريني في مرحلة من أدق وأعقد المراحل الاقليمية والعربية والعالمية نحو هدف وغاية عظيمة عنوانها تجديد النهضة في البحرين.

وتجديد النهضة في البحرين كان طموحًا وكان أملاً وكان مشروعًا قد نضج في عقل ووجدان وتفكير قائدنا بوسلمان وأخذ ما يستحق من التفكير والتأمل فيه منذ مطلع ثمانينات القرن الماضي حين قرأنا ملامحه الأولى في كتاب جلالته «الضوء الأول».

هذا الضوء انبثق اضواءً باهرة ولافتة حين طرح جلالته لشعبه الكريم ميثاق العمل الوطني مطلع الالفية الجديدة ليؤرخ التاريخ لمشاريع واعدة وكبيرة يدفع بها العاهل الكريم تباعا لوطنه وشعبه الذي التف حول هذه المشاريع كونها مشاريع مستقبله كشعب ومستقبل ابنائه واحفاده. وهكذا هي المشاريع الكبيرة.

مركز «دراسات» كان ومازال معنيا ومهتما بصفته المؤسساتية والبحثية بهذه المشاريع التي كانت مشاريع مزجت وقاربت بين الماضي والحاضر لتفتح على المستقبل في تآلف بين الرؤى والافكار وبين التراث البحريني المؤصل وبين الواقع العصري الجديد وبين التطلعات للمستقبل.

ولأن «دراسات» تلمس وعايش وأدرك بنظره الباحث انها مشاريع لم تقطع الحاضر عن الماضي بل اختارت التوافق في المشروع لتفتح على المستقبل الواعد ليس عن طريق وبأسلوب القفز في الهواء وحرق المراحل بل عبر اسلوب ونهج مراكمة المكاسب من كل المراحل التاريخية السابقة لتقطف الاجيال الجديدة الثمار اللاحقة، فقد كان مشروعه في «دراسات» هذا الإصدار المهم «عقدان مزهران» الذي نجح مركز الدراسات في تحقيق معادلة القطع والوصل في اصداره المرجعي.

وهي معادلة صعبة وشاقة في البحث والتوثيق والدراسة نجح «دراسات» في اجتيازها علميًا وبحثيًا، وكصحفيين وكتاب ومثقفين فإن واجب الشكر المستحق لازم علينا كوننا كسبنا مرجعًا مهمًا بهذا الاصدار الذي اشرف عليه ووقف خلفه الدكتور الشيخ عبدالله بن احمد آل خليفة رئيس دراسات واشتغل عليه مجموعة من الباحثين الشباب المؤهلين والطامحين لتأصيل روح البحث بعلمية ووعي وطني.

عقدان مزهران فعلا لا قولا وحقيقة لاخيالا اكمل العقدان واكتمل الازدهار المنشود خلالهما بفضل قائد وشعب، فشجاعة القائد ووفاء الشعب حققت خلال العقدين انجازًا ادهش العالم، فالتقدم لم يتوقف برغم العواصف التي اثارها البعض من الخارج لوقف المسيرة وتعطيل ركب التقدم والبناء والعطاء، وهذا بحد ذاته انجاز لا يمكن وصفه ولا يمكن اجتيازه بسهولة.

لكنها البحرين، بقائدها وبشعبها يسجلون للتاريخ مآثر عظيمة ودروسا رائعة وتجارب كبيرة تغني الاجيال القادمة وتمدها بطاقة وطنية نادرة معروفة عن البحرين على مدى تاريخها الضارب بجذوره في الاعماق.

عقدان مزهران ليس كتابًا اعتياديًا لكنه تاريخ وطن وعطاء قائد ووفاء شعب وبناء بحرين جديدة، تنتقل في نهضتها لتعانق طموحات القائد بوسلمان وآمال شعبه، وخير فعلت «دراسات» بهذا المرجع الكبير، وعقدان مزهران لكم ولنا وللبحرين، فشكرًا من الأعماق «دراسات».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها