النسخة الورقية
العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

في برهانية العقل!

رابط مختصر
العدد 10956 الإثنين 8 أبريل 2019 الموافق 3 شعبان 1440

لنعطي العقل حريته في التأمل والتفكير في حدود برهانيته... وهذه الحدود البرهانية تشكل ضرورة علمية في صدقية العقل: في ان يبني افكاره وتأملاته ضمن برهانية الممكن (!) فساد العقل وانحراف مسارات تأملاته البرهانية تتشكل في حركته التأملية: في ان يبني افكاره وتأملاته ضمن برهانية فن الممكن (!).
ارتباك العقل وانحراف مسارات تأملاته البرهانية تتشكل في مطلق حركته التأملية فالعقل وليس في مطلقه... فالعقل ليس مطلقا انه ضمن النسبي والمطلق على حد سواء وهو خاضع لبرهان المطلق (!) وعندما يتجاوز العقل ضوابط حدود براهينه.. تسود الفوضى في سائر ظواهر التأملات الفكرية والفرضيات الحسابية والفيزيائية والكيمائية (!) ان حرية العقل الفكرية وضرورة تأملات مداركها المنهجية تتشكل ضمن السائد المتحرك أما الثابت فهو مطلق البراهين التأملية والفكرية... هل الثابت ضمن العقل أم العقل ضمن الثابت (؟!) انها اشكالية أزلية تتجدد مسارات ضجيجها على قارعة التحولات الفكرية والافتراضية والتأملية في حياة الانسان منذ ان ارتفعت قامات العقول...
تتفقد الظواهر الطبيعية والفكرية والاجتماعية في محاولة اكتشاف اسرارها واستجلاء غموضها (!!) العقل هو الذي اكتشف بمداركه وبراهينه وشخص المتحرك والثابت واستلهم حججه ومعجزاته (!!) فهل هذا يعني ان العقل له الاسبقية في استضمار الثابت أم العكس هو الصحيح (؟!) الثابت في ثباته قبل ان يتكون العقل وعندما تكون العقل ادرك الثابت والمتحرك على حد سواء انهما موجودان قبل العقل (!!).
ومن هنا تتشكل حرية العقل وضرورة اطلاقتها في التأمل والتفكير في مجمل ثوابت الحياة ومتحركاتها وكلما تعمق العقل في اطلاقية تأملاته الفكرية والوجدانية والروحية: كلما ازدادت وتعمقت مداركه البرهانية والتقنية في الثابت والمتحرك على حد سواء. ان تفكر وتتأمل هذا يعني انك تزداد يقينية وبرهانية فيما هو ثابت وما هو متحرك!! ان الفتوحات العلمية لعقل الانسان اصبحت اداة فاعلة في ترويض ثوابت المطلق (!) فثابت الامس هو متحرك اليوم... وثابت اليوم... هو متحرك المستقبل: إذن فالثابت يأخذ نسبيته في ضمير المطلق (!) وإذا كان الانسان هو أثمن شيء في الوجود فإن العقل هو أثمن شيء في الانسان !!! من حيث إنه هو المقياس المحدد والموجه لذبذبات حواس الانسان وارادته في التأمل والتفكير والتنظير والتخطيط والعمل (!) وإذا اختلت موازين الرؤيا الصائبة لحرية حركة العقل وانطلاقها في مقاييس وظائفها... اختلت المقاييس الارادية لدى الانسان في الحياة وتلاشت قيمته!!.
وإذا كان العقل يتعثر بطبيعة ادائية وظائف حركته المرتبطة بالخيال... فالخيال بطبيعته يشكل فضاء رحبا لا نهائي الصيرورة والنمو والخيال يتبيأ في ضمير الوعي كما ان الوعي يتبيأ في ضمير الخيال (!) ان تتخيل الشيء: هذا يعني انك تلاسمه بوعيك!! ان العقل هو كنز الفكر والوعي والحلم والأمل والطموح والخيال... أنه نبض انسانية الانسان وتوق حريته وسمو مداراته!! ان تهمش هذا يعني انك تهمش اجمل خصائص الانسان: في الفكر والوعي والحلم والأمل والطموح والخيال: وهل للانسان قيمة تذكر دون هذه الخصائص؟!.
والارهاب له منابته في العقول المهمشة.. العقول المكبلة بالاصفاد والمجلودة بسياط الوهم والظلام والمفرغة من وعي الحياة وحلمها وخيالها (!).
هناك عقول افرغت وغيبت وزيفت وقولبت ووضعت على سكة ضيقة واحدة... ارتبطت بإرادة حاكم إرهابي يستدعي ظلام نواياه... ثم ينوي... ويأمر عقلا مجردا متلقيا مرهونا بتلقي التنفيذ (!) عندها يتفجر مسلسل الإرهاب في ضمير الأمة... ان احداثا إرهابية تكرس بشاعتها ووحشيتها وتسيل دماء باردة على أرض «الوطن» دون توقف حيث يتم تنفيذها بواسطة عقول من البشر همشت ووضعت في مواسير الموت والإرهاب!! انه في العقل وفي حريته واطلاق جبروت إرادته واشعال نور فتائله هناك يتوارى الإرهاب في ظلام عقر داره (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها