النسخة الورقية
العدد 11057 الخميس 18 يوليو 2019 الموافق 15 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

أصبح درويشًا...

رابط مختصر
العدد 10942 الاثنين 25 مارس 2019 الموافق 18 رجب 1440

الفرح في قلب الحياة وليس خارجها وترى الناس يحركون فرحها ويفرحون فيها (...) حتى «الدراويش» يتوارون في الحياة «فرحا» ويدورون فيها رقصا في البحث عن (الله) فالله يعرف كثيرا عند كثير من الناس على فراش المرض توسلا في الشفاء (!) «وإذا مرضت فهو يشفين» وكان (...) فرحة الحياة يأتيها «عارية» يمسك بها وتمسك به فيتواريا عبث قوافي شعرية يطرزها فيها وتطرزها فيه (!) أيتدروش الشعر أتتدروش القوافي أيتدروش الشاعر في الشعر أم الشعر يتدروش في الشاعر؟! ولع الدروشة الغزل على منوال الشعر أهم الشاعر الغزل على موال الدروشة؟! هو كان يغط في الاستنارة (...) أتنكب الاستنارة وراح يغط في الدروشة بحثا عن الله (...).
فالدراويش يدورون إيقاعا في الارض للامساك بالله في السماء (!) جلال الدين الرومي يدفع بدراويشه الى الدوران بحثا عن الله وهو يدور في قوافي الشعر ويغيب غيبة ايمانية في نفس تجليات روحه بحثا في غيب ربانية الله (!).
هو يتجافل إلى الخلف أما ما اكتب في جريدة (الأيام) قائلا هذا «العلماني» ما زال خارج هداية (الله) (!) اقول بيني وبين نفسي سبحان مغير الاحوال واناديه محموما فيه قائلا أتدروشت (؟) هو لا يرد يحولق ويطفئ سماعة الهاتف في وجهي (!) أسمع احدا يقول دع عباد الله في شأنهم أقول له أني محموم فكريا: أريد ان اعرف كيف تحول هذا «العلماني» إلى درويش في الحياة فالحياة منذ أستوت في أخذ وعطاء والانسان يتشكل في أخذها وعطائها «مركِّزًا» في عمق الحياة بخيرها وشرها (!) هو شاعر أقرأ ديوانه فأنتشي عطر قوافي تبهج الناس في لهو الحياة (...) هو لديه اكثر من ديوان شعر كل دواوينه تتوهج عشقا في الحياة وهي بين أيدي الناس وفي المكتبات (...) هي في ملكة جمالية قوافيها بين الناس هو لا مفر له منها وهي لا مفر لها منه مجد القوافي في مجد حريتها فإذا انتهى الشاعر متنكسا فيها فهي لا تتنكس فيه هو يستحيلها بعد ان تدروش وهي تتوهج في الحياة دون ان تستحيه (!) اقول في نفسي ما الدروشة (؟) الدروشة: هياج أيماني متطرف في الدين قد ترتبط وجدا بالصوفية والصوفيين: لم أسمع ولم أر درويشا صوفيا متطرفا على وجه الأرض يحمل في طياته شيئا من الاعتدال وشيئا من التطرف وكنت اسأل نفسي أيضا كيف انتزع عزيزنا (...) انتزاعا شاقا من بهجة الدنيا إلى كراهيتها اكراهية الدنيا عباده (؟!) فالله محبة في عبادة عقيدة واعدة تنزع إلى الخير وليس إلى الشر... هو يغلق الأبواب دوني وانا محموم ان اقف على هذه القدرة القادرة (...) التي دفعت به إلى الدروشة في الاعتزال عن بهجة الحياة في الدنيا (...) قلت أريد ان أراك: أأنت (...) قال (أنا) لست (أنا) وانت عندي لست (أنت) قلت من (أنا) قال أنت أحد شياطين الشيوعية سكت وقلت بيني وبين نفسي: فالج لا تُعالج (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها