النسخة الورقية
العدد 11060 الأحد 21 يوليو 2019 الموافق 18 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

كريم مروّه..

رابط مختصر
العدد 10931 الخميس 14 مارس 2019 الموافق 7 رجب 1440

هذا الصديق اللبناني الكريم «النمرود» الجميل الباسل: عجزت كل المبادئ أن تُقصينا عن بعض، وقد هانت «حرب» النقاش في الأفكار والمبادئ أن تخدش شيئاً من حميمية صداقتنا (...) عندما تحط بي الرحال بيروت «أطير» إلى ملاقاته كأن بيروت كريم وكريم بيروت (!) وكان شيئاً وأشياء أخرى في مدار ما يدور أحياناً من نقاش مثل: كل ثابت متحرك (!) ثابت في فكره ومتحرك في نضاله (...) ليس كل ثابت متحرك وليس كل متحرك ثابت، فالفكر يحيا في حراكه وبدون حراكه يموت (...) أقول (لكريم) ألسنا في أحزابنا ثابتين على مبادئنا «الشيوعية» يقول: إنه عين الموت حتى المبادئ الشيوعية غير ثابتة فإن ثبتت ماتت (!) إنه الإشكال الذي جعلك خارج حزبك الشيوعي، فقد أعطيت كل حياتك فيه حتى أصبحت خارجه يقول: إن كنت خارجه فأنا فيه فالأفكار فيه وأنا خارجه (!) عبثاً تقييد الأفكار، فالأفكار لا تُقيد فإن قُيدت ماتت، وإنه لمأساة أن يكون حزباً بأفكارٍ مُقيده (...) ذلك مُرتكز الحرية في حرية الفكر، فإن فقدت الحرية فقد الحزب حركته تكلس ومات، وإنه لمأساة لأعضاء ميتين في حزب ميت (...) يؤكد كريم قائلاً وهو صادق: إني أتكلم بشكل عام ولست أعني أي حزب معين (...) لكي لا أقع في أي إشكال مع أحد (...) أقول لكريم أتخشى «الإشكال» لا أخشاه أبداً ولكني أتجنبه (!) فإشكال الإشكال أن تتعرض لأحدٍ في الإشكال... إن الكلمة الحرة في الحرية تمسُ أحداً ولا تعني أحداً لا أفهمك أقول: لكريم إن مست أحداً فإنها تعني أحداً... يقول لي فكر فيما أفكر... فقد تجد الصواب وقد لا تجد الصواب (!) فإن وجدت الصواب فإنك في الصواب أقول لكريم الصواب في (الحزب) وليس خارج الحزب... يقول بدأت تزج برأسك خارج الصواب (!) أتدري أحياناً أتذكر ذلك الشاعر العربي الشامخ في «الجنون» قائلاً:

ألا لا يجهلن أحد علينا
فنجل فوق جهل الجاهلين

لا لن ندع أحدًا يجهل علينا ولن نجهل على أحد (!) كريم مروه ثر الإصدار فعشرات الإصدارات من الكتب الجميلة يدفع بها واثقاً إلى المكتبة العربية، وهذا آخر كتاب من كتبه بعنوان (وجوه مضيئة في تاريخنا أحداث وذكريات ومواقف)، وقد تصدر واجهة هذا الكتاب الرائع صور فوتوغرافية أحدهما لزعيمي الحزب الشيوعي اللبناني (فرج الله الحلو) و(نقولا الشاوي)، هكذا يضع كريم مروة نفسه في حزب الشيوعية شاء من شاء وأبى من أبى قائلاً: «وهكذا يكون قد مرَّ على انتمائي للفكر الاشتراكي سبعون عاماً حتى هذه اللحظة من حياتي الفكرية والسياسية والشخصية، وأنا على أبواب التسعين من عمري، لذلك رأيت من المفيد أن أذكر في هذا الكتاب وأعرف في مرحلة مهمة في تاريخ لبنان أساساً، وفي تاريخ الحزب الشيوعي اللبناني بالذات بأحداث وشخصيات كان لها دور تاريخي في الإيجاب وفي السلب، والإيجابي هو الأهم وظيفة هذا التذكير والتعريف انها تقدم للأجيال الجديدة الطامحة الى التغيير في وطننا الخالد لبنان صورة عن هذه الأسماء والأحداث التي من دون المعرفة بها لا تستطيع هذه الأجيال أن تذهب إلى المستقبل الذي تنشده لهذا الوطن؛ سواء باسم الاشتراكية بعد التجديد الضروري فيها في شروط العصر أم بصيغٍ أخرى من حق الطامحين إلى التغيير أن يتبنوها كفكرٍ وسياسة وبرنامج للتغير، لكنني أضفت إلى التاريخ المرتبط بلبنان وبالحزب الشيوعي اللبناني وبرموزه أضفت أسماء عدد من رموز الحركة اليسارية في لبنان وفي العالم العربي وفي العالم؛ لكي تكتمل الصورة عندي عن الماضي وعن المجيد فيه والانطلاق منه إلى المستقبل الآتي الذي سيظل البحث عنه رفيقاً لي حتى آخر العمر»، كريم مروه من كل قلبي دمت رفيقاً في العمر وآخر العمر وبعد العمر (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها