النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10941 الأحد 24 مارس 2019 الموافق 17 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    5:51PM
  • العشاء
    7:21PM

كتاب الايام

من العصائب و14 فبراير إلى النجباء، الرابط واحد

رابط مختصر
العدد 10928 الإثنين 11 مارس 2019 الموافق 4 رجب 1440

كنا نقوله ونكتبه ونؤكد وقد بدأوا الآن يقفون عليه ويؤكدونه باتخاذ اجراءاتٍ ضد هذه المليشيات الإرهابية التي تشكل خطراً تجاوز المنطقة العربية ليهدد عواصم غربية.
خطر التشكيلات الإرهابية ليس منحصراً في بلدٍ أو منطقة جغرافية واحدة أو محدودة، بل هو اخطبوط بألف ذراعٍ وذراع ما يستدعي توحيد جهود اجتثاثه من جذوره أو تجفيف منابع تمويله.
كانت إدارة اوباما وخارجيتها على وجهٍ خاص بقيادة هيلاري كلينتون يتحايلون على هذه الحقيقة ويتجاهلون الوثائق والأدلة والبراهين التي تثبت ذلك لخدمة اجندة تلك الادارة «الاتفاق النووي» وتمكين التيارات الثيوقراطية التي وجدت ادارة اوباما لديها استعداداً للتدجين إلى آخر الشوط نظير مساعدة واشنطن لها في الوصول والسيطرة على الأنظمة وعلى الدول التي اجتاحها «سونامي الربيع العربي» بغض النظر عن النتائج.
وهي نتائج دفعت البلاد العربية وحدها ثمنها المكلف والباهض على كل صعيد.
في صراع المصالح تختفي المبادئ هذا مفهوم في عرف بعض الانظمة، لكن ان تختفي انظمة مدنية لصالح بدائل وأنظمة ثيوقراطية تسلطية فهذا غير مفهوم إذا كانت وراء صناعة هكذا بدائل أنظمة ديمقراطية «امريكا» أوباما وهيلاري اللذين اخلا بالمعادلة.
انتهاء ولاية اوباما وسقوط هيلاري اعادا المركبة الامريكية إلى السكة الصحيحة فيما يتعلق بنظام الملالي الإيراني ومليشياته وتنظيماته الإرهابية، وكانت الضربات ومازالت تتوالى على تلك التنظيمات الاخطر علينا وعلى العالم.
«عصائب أهل الحق» لقيس الخزعلي استنفرت كوادرها وصعدت لهجتها وتهديداتها بعد ان تم وضع «النجباء» وهي ذراعها الضارب الآخر على قوائم الارهاب وهي القوائم التي سبق وضع العصائب عليها، وسبقتهم الحركة الإرهابية التي خرجت من تحت مظلة العصائب ونعني بها حركة 14 فبراير التي تبنت العديد من العمليات الإرهابية المروعة في البحرين.
وقد كشفت الوثائق والأدلة والبراهين ان منبع التنظيمات المذكورة واحد هو ما يسمى بالحرس الثوري بقيادة قاسم سليماني تحديداً الذي اتخذ من العراق مقراً لعملياته وتخطيطاته واتصالاته بهذه الجماعات التي تم فتح معسكرات تدريب وتأهيل إرهابي لها في العراق وايران على حدٍ سواء ومن خلال كوادر إرهابية موزعة على العاصمتين.
وبالنتيجة فتجفيف نشاط هذه المليشيات والتنظيمات يأتي ضمن استراتيجية محاصرة انشطة ايران ونظامها الناشطة في تصدير «الثورة الإرهابية» في المنطقة.
لذا سنلاحظ تنمر لهجة هذه المليشيات العدوانية ليس لانها ستدخل في مواجهة مع واشنطن ولكنها تصرخ ألماً للتمويل المادي الضخم والكبير الذي سيتراجع وربما ينحسر كثيراً بعد تقصيص أجنحتها واذرعتها بوصفها تنظيمات إرهابية ناشطة لصالح من يمول ويدفع «إيران» التي يكفيها ما تعانيه من حصار اقتصادي ومالي ونفطي ووضع ادخلي متفجر.
وفي هذا السياق تأتي خطوة الحكومة البريطانية بموافقة برلمانها بوضع حزب اللات اللبناني على قوائم الإرهاب وهي خطوة ستكتمل دائرتها المطلوبة والمأمولة إذا ما حذت الدول الأوروبية حذو بريطانيا.
صحيح اننا الآن لا نعول على قرب هذه الخطوة ليتخذها الاتحاد الأوروبي الذي يلعب في الوقت بدل الضائع لصالح رفع الضغوط على إيران لخدمة مصالحه الاستثمارية والتجارية والمالية، لكنها «إيران» تبدو غير مقتنعة او غير راضية عن التحرك الأوروبي لصالحها وما تصريحات خامنئي عن «خبث» الأوروبيين الا رسالة واضحة انها تطلب وتضغط من أجل دعم اوروبي اكبر يساهم في انقاذ وضعها الداخلي، وهو وضع ألمح فيه روحاني إلى مقترح بأن يتولى وبالتالي يتحمل خامنئي قيادة المرحلة وما سيترتب عليها في القادم من شهور صعبة ومستنزفة حد الألم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها