النسخة الورقية
العدد 11088 الأحد 18 أغسطس 2019 الموافق 17 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:12PM
  • العشاء
    7:42PM

كتاب الايام

حسين شرفـي

رابط مختصر
العدد 10927 الأحد 10 مارس 2019 الموافق 3 رجب 1440

ارتبط اسم الأستاذ حسين شرفي كثيرًا بالكشافة والحركة الكشفية في البحرين بوجه خاص، والرياضة والتربية البدنية والأعمال التطوعية والمؤتمرات الخارجية والداخلية بوجه عام. وُلد الأستاذ حسين غلوم شرفي عام 1940، وأنهى الشهادة الابتدائية عام 1954، وحصل على إجازة تدريس عام 1959 وشهادة الدراسة التكميلية الثانوية عام 1958 وشهادة الثانوية العامة عام 1966، وانتسب الأستاذ حسين شرفي إلى الحركة الكشفية كشافًا ثم قائدًا عام 1959، ولمع اسمه في صحيفة النجمة الأسبوعية التي تصدرها شركة نفط البحرين (بابكو) بالمشاركات الخارجية كالمخيمات الكشفية الخارجية والداخلية لا سيما المخيمات الكشفية السنوية العامة، الأمر الذي جعله يجاهد ويجتهد للحصول على أرض يقام عليها المخيم الكشفي الدائم بمنطقة الجزائر، بالتعاون مع عدد من المخلصين من أبناء البلد، وكانت له صولات وجولات بوزارة التربية والتعليم منذ التحاقه بها مدرسَا وقائد كشافة، وما ان يذكر الكشافة يذكر اسم الأستاذ حسين شرفي.

لقد عمل الأستاذ حسين شرفي مدرسًا للتربية الرياضية والرياضيات بمدرسة المعامير الابتدائية للبنين وقائد فرقة أشبال عام 1956، وسكرتيرًا بالمدرسة نفسها وقائد فرقة كشفية عام 1957، وسكرتيرًا لمراقب التربية الرياضية في المعارف عام 1961، ومراقبًا للتربية الرياضية والكشفية بوزارة التربية والتعليم عام 1972، ومراقبًا للتربية الكشفية والمرشدات عام 1974، حتى وصل إلى رئيس قسم التربية الكشفية.

لقد شارك الأستاذ حسين شرفي في جميع الفعاليات الكشفية من دورات ومؤتمرات، الأمر الذي أهله لأن يتقلد الشارة الخشبية بوصفه وسامًا رفيعًا في الحركة الكشفية من لدن صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عندما كان وليًا للعهد عام 1969، بعد اجتيازه للدورة العملية والنظرية في الأردن عام 1966، والدورة التطبيقية في البحرين عام 1968.

وعلى أثر ذلك، رشح الأستاذ حسين شرفي قائد وفد لأول مخيم كشفي تشارك فيه كشافة البحرين في الجزائر عام 1968، كما ارتبط اسم الأستاذ حسين شرفي بقيادة المخيمات الكشفية السنوية منذ عام 1974، كما قاد المخيم الكشفي السادس لكشافة دول مجلس التعاون عام 1968، وحضر دورة كشفية مكثفة بجمهورية مصر العربية وحصل على شهادة المفوض الدولي عام 1968، وحصل على شهادة التنظيم والإدارة وهي أرقى شهادة كشفية من المكتب الدولي بجنيف عام 1975، كما اختير عضوًا في اللجنة العربية لتطوير المناهج عام 1988، ومثل كشافة البحرين بحضور اجتماعات تأسيس كشافة دول الخليج العربية، وحضر العديد من الاجتماعات ذات العلاقة، وترأس المؤتمر الذي عقده مكتب التربية بدول الخليج العربية الذي عُقد في البحرين.

أما على المستوى العالمي، فكان الأستاذ حسين شرفي عضوًا في وفد البحرين في المؤتمر العالمي في الدنمارك عام 1975، وترأس وفد البحرين نيابة عن وزير التربية والتعليم في المؤتمر العالمي في كندا عام 1977، وفي إنجلترا عام 1979، وفي السنغال عام 1981، وفي ألمانيا عام 1984.

أما على المستوى الرياضي، فقد عمل الأستاذ حسين شرفي مدرسًا للتربية الرياضية وحكمًا للعديد من الألعاب الرياضية، نذكر منها كرة السلة وتنس الطاولة والريشة وألعاب القوى، الأمر الذي أهله ليكون سكرتيرًا للجنة العليا للاتحاد الرياضي البحريني وعضوًا إداريًا في الاتحاد البحريني لكرة اليد، وأمينًا ماليًا للاتحاد البحريني لكرة السلة.

كما حضر الأستاذ حسين شرفي عدة دورات خليجية وعربية وآسيوية إداريًا، وكان عضوًا في جمعية بيوت الشباب منذ تأسيسها عام 1993، وعلى إثر ذلك حضر اجتماعات ممثلاً عن جمعية بيوت الشباب في كل من تونس والمغرب وجمهورية مصر العربية، كما كان عضوًا في الوفد الذي زار تونس وفرنسا وإنجلترا برئاسة رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة، كما عمل سكرتيرًا للجنة العليا المنظمة لدورة كأس الخليج الأولى، وأخيرًا عضًوا في لجنة السلامة على الطريق، وعضوًا في مشروع تغيير السير من اليسار إلى اليمين، وفعاليات أسبوع المرور الخليجي وأسبوع المرور العربي.

وعطفا على الأعمال الخيرية المتعددة، وهذا الزخم من المشاركات والفعاليات والخبرات نال الأستاذ حسين شرفي التكريم من عدة جهات، فقد حصل على وسام الكفاءة من الدرجة الثانية من قبل جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، عطفًا على العديد من الشهادات والميداليات التكريمية، نذكر منها قيادة كشافة دول مجلس التعاون من الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي، وقيادة الكشافة الفريق من المنظمة الكشفية العربية عام 1987، كما حصل على جائزة أفضل ممثل في مسرحية «لو كان معه رجال» التي عرضت تحت رعاية المغفور له بإذنه تعالى صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه، كما قام بإعداد ثلاث مسرحيات للمسرح البحريني والعديد من التمثيليات لإذاعة البحرين الذي أدى إلى تكريمه مؤخرًا بذكرى مرور عشرين عامًا على تأسيس إذاعة البحرين.

كما كرم الأستاذ حسين شرفي هذا العام 2019 من قبل وزير التربية والتعليم الدكتور ماجد بن علي النعيمي؛ بمناسبة مئوية التعليم في البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها