النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

حصار المرأة!

رابط مختصر
العدد 10924 الخميس 7 مارس 2019 الموافق 30 جمادى الثاني 1440

... المرأة في جميع الأحوال تخاف إلا أن تكون محجبة او منقبة حتى لا تثير حفيظة مجتمع ذكوري او إعلام قاسٍ في اللغة يصطاد في العكر يثير الفتن والضغائن ممول من الداخل والخارج يستهدف النيل من الوطن وأجياله القادمة مستخدماً النساء، ذلك ما تراه الكاتبة الرائعة (الدكتورة منى حلمي) في مجلة (روز اليوسف)، وتؤكد قائلة هل تتصور القارئات والقراء أن هذه الأفكار مرّت بخاطري بعد أن قرأت فتوى أحد المشايخ تساءل أحد الرجال في حيرة وطلب فتوى عن هل يجوز للمرأة أن تخرج إلى الشارع وهي تلبس أثواباً فاتحة الألوان؟! وكانت فتوى الشيخ «الألوان الفاتحة غير مستحبة لأنها تلفت الأنظار، ولفت الأنظار يثير الفتنة والشهوات، وإثارة الفتنة والشهوات يجر إلى المهالك والعياذ بالله – الألوان الفاتحة وقار وحشمة وزهد يرفع من شأن المرأة والله أعلم. إذا كان الله أعلم فماذا إذن الفتاوى التي تنهمر علينا ليل نهار وتتفجر في وجوهنا مثل القنابل وطلقات الرصاص»، وأن ليس بخافٍ على أحد أن الإسلام السياسي متورط في تسييس الدين الإسلامي واحتكار الفتاوى الدينية الاسلامية والهيمنة عليها وتسويقها سياسياً لمصالحه السياسية، فالسياسة ترتبط بالمصلحة المادية، والدين يرتبط بالعبادة الروحية، وهم بذلك يدفعون بالمصلحة السياسية على الروح العبادية ويسوقون مصالحهم السياسية ضمن الروح العبادية لدين المسلمين، ومعلوم أن جماعة الاخوان المسلمين المصنفين (جماعة إرهابية) يُشكلون ركائز عنف وإرهاب في المنطقة، وهم يُبررون عنفهم وإرهابهم أنه ضد الظلم والباطل، وأنه جهاد في سبيل الله... إن هذه الجماعة الاخوانية الإرهابية بمفاهيم أباطيلها الدينية منذ أن تكونت، فالعنف والإرهاب يتجلى في مفاهيم «دينية» متطرفة ضد الآخر كونها وحدها على الدين الصحيح (!) فالغدر والنكث بالعهد صفة إسلامية إيمانية عندهم ولا يُمكن لأحدٍ أن يطمئن إلى جانبهم، وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قد أعلن مراراً رفضه المصالحة مع الاخوان المسلمين رغم توسط البعض لهم.. مؤكداً «أن دور الجماعة في مصر انتهى تماماً، وأن الشعب لن يقبل بعودة الاخوان مرة أخرى».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها