النسخة الورقية
العدد 11036 الخميس 27 يونيو 2019 الموافق 24 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

البحرين ورياح النصر (3)

رابط مختصر
العدد 10917 الخميس 28 فبراير 2019 الموافق 23 جمادى الثاني 1440

 ويستطرد الكاتب السعودي الأستاذ عبدالرحمن الحسن السقاف تحليله للأحداث التي وقعت في مملكة البحرين منذ عام 2011 م وما بعدها في كتابه القيّم «البحرين ورياح النصر»، فيتساءل قائلاً: «من الذي أفتى وشرّع لهم أحقية الخروج على الحاكم والقيام بالمظاهرات لإسقاط النظام في البحرين؟».

وقد أثبت المؤلف بالأدلة الشرعية والقولية والنقلية، أن الخروج على الحاكم الشرعي باطل لا أساس له، فكان حريا بانقلابيي البحرين التقيد بالرؤية الشرعية لمراجعهم، واتباع القول الفقهي المحرر لهم والوقوف عليه لا مخالفته بالخروج على نظام الحكم مع المطالبة بإسقاطه. ويضيف بأن تصرفات رؤوس الفتنة من رموز الانقلاب هي تصرفات رعناء قادت أتباعهم إلى الجحيم، فلم يجنوا منه إلا التشريد والقتل والجراح.

ويتساءل الكاتب: «ما دخل إيران في المسألة البحرينية ؟ ولماذا تحشر أنفها في دولة لا تمت لها بصلة أو لغة أو تجاور مباشر؟».

لكن هذا التساؤل يزول حين نقرأ تصريح الأستاذ عادل الأسدي السفيرالإيراني السابق لإيران والذي انشق عن النظام، حيث يقول: «هناك مؤامرة كبرى من قبل النظام الإيراني ضد الدول العربية في الخليج العربي خصوصا في البحرين».. ويقول: «إذا كانت إيران تطالب دائما بالوحدة بين المذاهب، فلتتوحد أولا مع شعبها من أهل السنة في إيران ولتعد إليهم حقوقهم المسلوبة، بل وتتوحد كذلك مع شعبها من شيعة الأحواز العرب الذين يشتكون من قلة ذات اليد وشح الموارد، وتفشي مظاهر الفقر والجهل فيما بينهم».

ويؤكد المؤلف أن إيران دولة فارسية متعصبة لجنسها، فالجنس والعرق عندها فوق المذهب، وفي المقابل، فإنها تحتقر العرب بل وتكرههم وتحقد عليهم سواء كانوا سنة أو شيعة، ولا ترى غير مصلحتها وأطماعها الخارجية.

ونقول للإنقلابيين المخربين إن بإمكانكم التعايش في هذا الوطن مع الجميع سنة وشيعة، إضافة لباقي الطوائف في البحرين من المسيحيين واليهود والبهائيين، وتذكروا قول الله تعالى: «إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم».

فكونوا شركاء حقيقيين في بناء الوطن بالتكاتف مع قيادة البلاد الحكيمة والتعايش السلمي مع المواطنين والوافدين، واعلموا أن إيران تنظر إليكم نظرة دونية، نظرة الأسياد إلى العبيد، ونظرة الجزء إلى الكل والفرع إلى الأصل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها