النسخة الورقية
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:07PM
  • العشاء
    6:37PM

كتاب الايام

البحرين ورياح النصر (2)

رابط مختصر
العدد 10913 الأحد 24 فبراير 2019 الموافق 19 جمادى الثاني 1440

ويواصل مؤلف كتاب «البحرين ورياح النصر»، الكاتب السعودي عبد الرحمن الحسن السقاف عرضه لأبعاد المؤامرة الكبرى التي تعرضت لها البحرين في عام 2011م فيقول إن المتآمرين والمخربين دعوا إلى الإضراب وتعطيل الدراسة، ما أحدث الخلل داخل المرافق التعليمية، حيث بلغ عدد المضربين 6500 من المعلمين والمعلمات، ما جعل الكثيرين يتطوعون لسد النقص الحاصل في التعليم.. وتم إخراج طلاب المدارس من مدارسهم للتظاهر، كما تم الهجوم على جامعة البحرين وتخريب بعض مرافقها وضرب بعض الطلاب بصورة مشينة.

وبالرغم من أن جلالة الملك المفدى فوَّض ولي العهد الأمين لعقد حوار مع المعارضين بسقف مفتوح، لكن المعارضين رفضوا هذه المبادرة ما أفشل إدخال إصلاحات سياسية ودستورية في البحرين كما تقول اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق.

وعندما بلغ السيل الزبى طلبت البحرين دخول قوات درع الجزيرة للمشاركة في حفظ الأمن وحماية المنشآت الحيوية، وبدخول قوات درع الجزيرة انقشعت الغمة، وتنفس المواطنون والمقيمون في البحرين الصعداء، وهرب المعتصمون من الدوار بعد اعتصامهم فيه لمدة شهر.. وتم القبض على رؤوس الفتنة ومحاكمتهم، حيث حكمت محكمة السلامة الوطنية بالسجن المؤبد على ثمانية من المتهمين في قضية التنظيم الإرهابي، وبين سنتين وخمس عشرة سنة على ثلاثة عشر آخرين.. وكنتيجة مباشرة لعدم الاستقرار الأمني وأعمال الشغب بلغت خسائر الاقتصاد حوالي 550 مليون دينار بحريني.

ثم يواصل المؤلف بقوله إن ظهور تجمع الوحدة الوطنية في ساحة جامع الفاتح جاء كردَّة فعل لما قام به الانقلابيون في دوار مجلس التعاون، حيث أن هذا التجمع المؤيد لنظام الحكم أتى ليؤكد شرعية النظام حسب ما ورد في ميثاق العمل الوطني ودستور مملكة البحرين.

وقد حاول الانقلابيون تصوير دخول قوات الجزيرة إلى البحرين بأنه تدخل خارجي بل واحتلال للبحرين مع أن الحقيقة عكس ذلك، حيث أن دخول قوات درع الجزيرة كان بطلب من الحاكم الشرعي في البحرين، وكان تشكيله وسيلة من وسائل الدفاع المشترك بين دول المجلس، وجاءت لجنة تقصي الحقائق لتؤكد في تقريرها أن قوات درع الجزيرة لم تقم بأي انتهاكات لحقوق الإنسان في البحرين.. يتبع

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها