النسخة الورقية
العدد 11024 السبت 15 يونيو 2019 الموافق 12 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:15AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

الشهيد علاء مشذوب (!)

رابط مختصر
العدد 10910 الخميس 21 فبراير 2019 الموافق 16 جمادى الثاني 1440

... وقفتُ لقول أحدهم... لأحدهم... إن الاستشهاد لا يُطلق على أهل اليسار (...) فالاستشهاد لأهل اليمين (...) وليس لأهل اليسار (...) رددتُ بيني وبين نفسي (لا حول ولا قوة إلا بالله) كأن الذي يُقال... لا يعنيني بشيء بل وليست في مقام أن أدخل في نقاشٍ عقيمٍ لا يعنيني بشيء (...) فاللغة العربية ليست حكراً على أهل الاسلام السياسي ومن لفّ لفهم في هذا الميدان (!) 

إن شهداء اليسار من الوطنيين والديمقراطيين والشيوعيين كثرٌ والحمد لله ولا أحد يستطيع إنكار ذلك أو إخفائه.

وكان اغتيال الأديب العراقي الفذ (علاء مشذوب) ما يُشير إلى ذلك حين توجهه إلى مقر اتحاد الكتاب في كربلاء لحضور أمسية أدبية وبعد عودته إلى بيته كما تُشير مجلة (أخبار الأدب) سبقته أيادٍ آثمة بثلاث عشرة رصاصة استقرت داخل صدره لتنتهي مسيرة مبدع حر دفع حياته ثمناً لجرأة ما يخطه قلمه، ولم يتم الكشف عن هوية المسؤولين عن عملية الاغتيال أو الدوافع لها إلا أن التكهنات تُشير إلى أن السبب هو انتقاده لروح «الله» الخميني، حيث كتب على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» قبل أسابيع قليلة من اغتياله: هذا الرجل (الخميني) سكن العراق ما بين النجف وكربلاء لما يقارب (12 عاماً) ثم رحل إلى الكويت التي لم تستقبله فقرر المغادرة إلى باريس ليستقر فيها ومن بعد ذلك صدّر ثورته إلى إيران عبر كاسيت التسجيلات والتي حملت اسم ثورة الكاسيت لتسلم الحكم فيها ولتشتعل بعد ذلك الحرب بين بلده والبلد المضيف له سابقاً (العراق). 

وقد ولد علاء مشذوب عام 1968 وتخرج من كلية الفنون الجميلة بجامعة بغداد 1992، ثم حصل على درجتي الماجستير والدكتوراه، بدأ الكتابة منذ صغره حيث كان يُراسل جريدة (الراصد) من قبل ان يُكمل العشرين عاماً، ومــن أبــرز رواياته (فوضــى الوطــن) و(جمهورية باب الخـــان) و(انتهازيون.. ولكن) و(شارع أسود) و(بائع السكاكر) و(مدن الهلاك) و(الشاهدان) و(جريمة في الفيس بوك) و(آدم سامي – مور)، كما أصدر مجموعات قصصية منها (ربما أعود اليك) و(زقاق الأرامل) و(خليط متجانس)، اضافة إلى كتب متخصصة في السينما والتلفزيون والنقد من بينها (توظيف السينوغرافيا في الدراما التلفزيونية) و(الحداثة وفن الفيلم) و(تأويل التاريخ الاسلامي في الخطاب الدرامي التلفزيوني) و(مقاربات نقدية في الصورة السينما توغرافية)، وقد حصل راحل الفكر والثقافة علاء مشذوب على عدد من الجوائز منها الجائزة الثانية في أدب الرحلات عن رحلته «عواصم ايران»، واختيرت روايته (فوضى الوطن) ضمن أفضل خمس كتب في معرض ابوظبي.

كما نال الجائزة الثالثة للقصة القصيرة بالقصيري في المغرب عام 2015، رحم الله شهيد الوطن العراقي علاء مشذوب وأسكنه فسيح جناته وألهم محبيه الصبر والسلوان (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها