النسخة الورقية
العدد 11093 الجمعة 23 أغسطس 2019 الموافق 22 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

الموسيقى قدر الشعب في الحياة (!)

رابط مختصر
العدد 10903 الخميس 14 فبراير 2019 الموافق 9 جمادى الثاني 1440

... وإذا كان الجسد يغتسل بالماء فإن الروح تغتسل بالموسيقى (...) وكانت الموسيقى غائبة ردحًا من الزمن وكان الخواء سائدًا ردحًا من الزمن (!) حتى تشكلت نظرة وطنية فاعلة في خصوصية رؤياها الانسانية تجاه دور الموسيقى في إعمار روح الشعب في الوطن: فالأوطان تسمو بشعوبها في عزف الموسيقى في الحياة، وعندما تشدو الموسيقى تشدو الحياة في الموسيقى (!) أن تأخذ بيد الوطن تأخذ بيد الموسيقى، ولا حياة لوطنٍ خارج الموسيقى (!) فالرياض تصدح بالموسيقى، وجدة تصدح بالموسيقى، والشرقية تصدح بالموسيقى، والوطن كله يصدح بالموسيقى ذلك أن مشعل الحرية يرتفع في عهدٍ جديد... عهد الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد، وكان من الحكمة الوطنية أن تتناهض الموسيقى عزفًا في تناهض الوطن: تناهضٌ يخطُ تناهضه الوطن في تناهض تاريخ وجغرافية الوطن (!) تقول الكاتبة (زاهي حواس) في جريدة الشرق الاوسط «وصلنا إلى مدينة الطائف وبعد ذلك في المساء توجهنا إلى المسرح الكبير داخل سوق عكاظ، وقد وجدت أن المسرح ممتلئ تماماً بالسعوديين والسعوديات، وعرفت أن الأوبرا سوف تعرض مقطوعات موسيقية، وأعلمت أنه عرضوا بالرياض وجدة حفلات موسيقية من المطربين والمطربات، وقد قدم الحفل الإعلامية خديجة الوعل، وهي سيدة سعودية مثقفة تتحدث بلغة قوية وجميلة، وهي تقدم الموسيقى العربية وأول ما غنوا كان (صافيني مرة) وغنينا جمعياً معهم، كان هواء الطائف رائعاً وجميلاً، وكانت السهرة فعلاً ممتعة وأنا أسمع (دقوا الشماسي)، وبعد ذلك جاء مطرب شاب سعودي صوته جميل جداً غنى أغنية أم كلثوم (ثورة الشك)، وهي كلمات الأمير عبدالله الفيصل وألحان رياض السنباطي، وهنا قالت لي الدكتورة أيناس إن المفاجأة أن هناك موسيقاراً بالفرقة وهو حازم القصبجي حفيد الموسيقار الرائع محمد القصبجي، وقالت مفاجأة أخرى وهي أن مايسترو الفرقة هو محمد الموجي ابن شقيق الموسيقار العظيم محمد الموجي، وغنى المطرب أحمد عفت أغنية (الهوى هوايا)، وكل الحاضرين غنوا معه، وغنى حمادة النجار، وقد سعدتُ جداً بأن أشاهد الدكتورة إيناس وهي تقف وتصفق بعد الانتهاء من كل أغنية، وكنت أرى تقدير الفنان وفخره وهو يرى وزيرة الثقافة تقف وتصفق ويعلو وجهها ابتسامة طوال الحفل، وفي النهاية تقول الكاتبة (زاهي حواس) في جريدة الشرق الاوسط وجدت الدكتورة إيناس وأنا كل الحاضرين نغني مع المطربين والحاضرين على المسرح أغنية جماعية وهي في حب مصر (احلف بسماها وبترابها)، وتختم (زاهي حواس) مقالها قائلة شكراً للسعودية لأنها سمحت للفن أن ينتشر بهذا الجمال في ربوع المملكة»، إن وعي الموسيقى في وعي الشعب ووعي الشعب في الموسيقى، والموسيقى تقدم شعبها إلى شعوب العالم بعزف الموسيقى، وهي أداة لإيقاظ الشعب والأخذ بيده إلى فرح الحياة... وتعزز ذلك واقعاً في إدخال الفلسفة والموسيقى في مناهج التعليم (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها