النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10912 السبت 23 فبراير 2019 الموافق 18 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:36AM
  • العشاء
    7:06AM

كتاب الايام

أيصبح السرد الرومانسي سردًا واقعـيًا (؟!)

رابط مختصر
العدد 10875 الخميس 17 يناير 2019 الموافق 11 جمادة الأول 1440

إن اختيار المفردة ذلك ما يرتبط بأداء نموذج بوحها في تفاصيل السرد الأدبي والفكري لدى الكاتب فيما يُشكل نوع الوعي الثقافي الذي يتجلى مساراً أدبياً ضمن نوعيته الفكرية والأدبية وعياً في رومانسية الكاتب الموجوع وجعاً ثقافياً وفكرياً على شواطئ الرومانسية بحيث تُصبح الرومانسية وعياً واقعياً في الحياة الأدبية والفكرية وما كانت الرومانسية الا جزأ افتراضياً من الواقعية وما كانت الواقعية الا جزأ افتراضياً من الرومانسية (!) ذلك ان في الواقعية شيئاً من الرومانسية وان في الرومانسية شيئاً من الواقعية وفي ذلك دور الكاتب في تشكيل حمم الرومانسية في الواقعية وتشكيل حمم الواقعية في الرومانسية (!) ذلك ما يُعرف في بوح روح الرومانسية في الواقعية وبوح روح الواقعية في الرومانسية (!) ان للرومانسية أهلها.. وأن للواقعية اهلها... وهما نقيضان طبقيان استويا في التاريخ ضمن مسار اتجاهين متناقضين هذا في دعوته إلى الملكية الفردية (...) وذاك في دعوته إلى الملكية الجماعية (...) ان علينا ان ننتشل الثقافة ونضعها في مُضي حاكمية التاريخ التنويرية (!) فحاكمية التاريخ لها نظرة واقع ثقافي متنازع عليه بيننا وبينهم (!) وعلى الثقافة ان تأخذ واقعاً ثقافياً خارج الصراع الطبقي في المجتمع (!) أيمكن للثقافة ان ندفع بها خارج الصراع الطبقي (...) الثقافة مُشاعة لنا ولهم (...) أيمكن احتكارها لطرفٍ دون طرف آخر في مجتمع طبقي (؟!) الثقافة يجب ان تسمو فوق الطبقات (!) لا ثقافة يُمكن ان تسمو فوق الطبقات في المجتمعات الطبقية (!) الثقافة هي بوح الروح... بوح روح المثقف في الثقافة (...) حتى ان بوح الروح تتشكل في طبقيتها الطبقية (!) صحيح ان الثقافة في حريتها ولكن أهناك حرية مستقلة عن حريتها كل حرية في حريتها (...) وكل ثقافة في ثقافتها (...) ذلك عندنا (...) وعندهم أيضاً (...) فالتاريخ في ثقافته التنويرية ولان ثقافتنا تنويرية فاننا في التاريخ (!) وترانا في نقاشٍ تاريخي بين ثقافة الظلام وثقافة التنوير (!) نحن ننير ونستنير بالثقافة وعياً ثقافياً متداخلاً رومانسياً وواقعياً على حد سواء فالرومانسية ترتبط بالواقعية ارتباطاً ثقافياً نسبياً (!) فالثقافة في نسبيتها وليس في مطلقها والثقافة وازنة لا تفريط ثقافياً في النسبية فان حصل التفريط اختلت موازين الثقافة في المجتمع وتعثرت في مواضعها المثالية والمادية الثقافيتين (!).
فالثقافة مسار تبادل افكار ومبادئ مادية ومثالية ثقافيتين تنويريتين وغير تنويريتين ومن خلال الاصطفاف بين الاطراف الثقافية يتنابض الباطل في الصحيح والصحيح في الباطل وتشتبك المفاهيم الثقافية على قارعة مسار المضي الثقافي بين الاطراف الثقافية في المجتمع وفي النهاية لا يصح الا الصحيح الثقافي (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها