النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10874 الأربعاء 16 يناير 2019 الموافق 10 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:06AM
  • الظهر
    11:47AM
  • العصر
    2:47AM
  • المغرب
    5:08AM
  • العشاء
    6:38AM

كتاب الايام

رحم الله جاسم مراد

رابط مختصر
العدد 10871 الأحد 13 يناير 2019 الموافق 7 جمادة الأول 1440

يوم الأربعاء الماضي غيب الموت رجل الأعمال المعروف والنائب البرلماني السابق جاسم محمد أحمد مراد بعد عمر مديد ناهز الثامنة والثمانين عاما.
وقد عرفت المرحوم جاسم مراد «بو صلاح» منذ سنوات طويلة، وكنت أحد رواد مجلسه الأسبوعي مساء كل أحد بمنزله بمنطقة «القفول»، وكان من أبرز ميزات هذا المجلس أن رواده كانوا من مختلف طبقات المجتمع البحريني ومن جميع التيارات الفكرية والمذهبية، فكان يرتاده السنة والشيعة والسلفيون والإخوان المسلمون والقوميون والناصريون، وكانت تحدث به سجالات ونقاشات ساخنة، لكن أبو صلاح كان يدير هذه النقاشات بحكمة واعتدال تطفئ التوترات.. وتنتهي هذه الجلسة بالعشاء الفاخر والمنوع الذي يعده ويقدمه لضيوفه حوالي الساعة العاشرة مساء.
وقد تبلورت شخصية جاسم مراد الفكرية منذ شبابه بسبب سفراته الكثيرة إلى الهند ومن ثم مكوثه أربع سنوات في باكستان حيث تعرف على الحضارات والمعتقدات المختلفة، وكان - رحمه الله - غزير الإطلاع والقراءة لنفائس الكتب والمجلات والصحف، وكانت من عاداته الجميلة أنه إذا أعجبه مقال أو موضوع في إحدى الصحف أن ينسخ منه عدة نسخ ويضعها على الطاولة في صدر منزله لمن يريد القراءة أو أخذ نسخة معه إلى البيت.
وكما هو معروف للكثيرين فإن جاسم مراد ولد في عام 1930 م بحالة بوماهر بالمحرق، وقد تأثر في شبابه بالحراك السياسي والإجتماعي خلال السيطرة الإنجليزية على البحرين، حيث كانت شركة بابكو تفضل توظيف الأجانب على البحرينيين الذين كانت الشركة تخاف من إضرابهم عن العمل أو التغيب عنه، وكانت لثورة 23 يوليو المصرية المجيدة بقيادة الزعيم الخالد جمال عبدالناصر أثر كبير في نفسه وفي زيادة المد الوطني والقومي في نفوس أهل البحرين الذين قاوموا المستعمر البريطاني في محطات تاريخية مختلفة كان آخرها انتفاضة 1954 م، والتي تشكلت على أثرها هيئة الاتحاد الوطني التي طالبت بتشكيل مجلس تشريعي قبل أن تقضي السلطات البريطانية على هذه الانتفاضة وتسجن بعض زعمائها وتنفي آخرين منهم إلى الخارج. كما كان «بوصلاح» شاهدا على انتفاضة 1965م التي جاءت كردة فعل على انتشار البطالة بين الشباب.
كما قدر لجاسم مراد أن يكون شخصا مؤثرا خلال الاستفتاء على عروبة البحرين، والذي أجرته الأمم المتحدة عام 1970 م الذي أدى إلى استقلال البحرين في العام الذي يليه، وأصبح – رحمه الله – عضوا في المجلس التشريعي لعام 1973 م بعد أن ترشح عن دائرة حالة بو ماهر وفاز بجدارة في تلك الانتخابات.. إلا أن ذلك المجلس لم يستمر طويلا، إذ تم حله عام 1975م.
وكان جاسم مراد يؤمن إيمانا راسخا بالمجتمع المفتوح الذي تعيش فيه كل الملل والنحل دون خوف ودون صراع ودون عقد، كما كان يطالب بتعلم السياسة وليس امتهانها، وأن لا نخلط بين قيم الدين السمحاء وبين السياسة التي تتصف بالمكر والكذب والخداع.. كما طالب بسن قوانين تأتي بمرشحات من النساء إلى البرلمان عن طريق الانتخاب.
هذه جوانب مضيئة من حياة جاسم محمد مراد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها