النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10910 الخميس 21 فبراير 2019 الموافق 16 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:35AM
  • العشاء
    7:05AM

كتاب الايام

خليفة بن سلمان.. تفداك الروح

رابط مختصر
العدد 10868 الخميس 10 يناير 2019 الموافق 4 جمادة الأول 1440

بسلامة سمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة وخروجه من المستشفى سالمًا معافى، فقد عمَّت الفرحة والسرور جميع أرجاء البحرين، فمكانة سموه في قلوب أبناء هذا الوطن كبيرة لما قدمه من عطاء تجاوز سنوات عمره، فقد كان عمل سموه في إدارة أعمال مجلس الوزراء تتجاوز عمله على رأس الحكومة، ففي الوقت الذي كان فيه الجميع في الإجازة والراحة والسفر والاستجمام فقد كان سموه حاضرًا متواجدًا ساهرًا، مضحيًا بصحته ووقته وكل ما يملك من أجل رخاء الوطن.
لقد كان الجميع خائفًا وجلاً على سلامة سموه أثناء تواجده بالمستشفى، أيام صعبة وأوقات عصيبة والجميع يسأل عن صحة سموه، وينتظر ولو كلمة أو رسالة أو فيديو يطمئنهم على سلامته، والحمد لله جاءت البشرى بسلامته وخروجه من المستشفى، فالجميع يقدر العطاء الكبير الذي قدمه سموه بالمجال الحكومي، والمكانة العالية التي تبوأها بالمجتمع الدولي حتى نال الشهادات التقديرية، وعلى المستوى الشعبي فسموه له الأيادي البيضاء التي لا ينكرها إلا حاقد أو مريض!.
لقد كانت لسمو الأمير خليفة بن سلمان المواقف الوطنية المشرفة، ولو كان غيره لترك الساحة حتى يعبث فيها الغرباء والدخلاء، ولعل من أبرز المواقف الوطنية المشرفة هو تصديه للأطماع الايرانية في العام 1970م حين وقف مع أخيه صاحب العظمة الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة حاكم البحرين وتوابعها حتى اعترفت الأمم المتحدة باستقلال البحرين وأنها دولة عربية إسلامية، والموقف الثاني كان في العام 2011م حين تم رفع شعار إسقاط النظام من قبل جماعات مأجورة، فقد وقف سموه في وجه تلك المؤامرة وأفشلها في مهدها، وغيرها من المواقف المشرفة.
لقد تميز سمو الأمير خليفة بن سلمان بمعرفته بالناس، فسموه يعرف الأشخاص ولو كانت رؤيته لهم من زمن طويل، بل ويتعرف على آبائهم وعوائلهم، فهو يعرف الشخص والمنطقة التي عاش بها، بل ويتذكر أصدقائه، لذا يقدم لهم النصائح كل حسب ما يقرئه في أعينهم وما يفرضه الحال.
لقد تميز سمو الأمير خليفة بن سلمان بروح التسامح، فهو يلتقي ويجتمع باتباع الأديان والمذاهب والثقافات، ويتحاور معهم لما يمتلكه من رؤية ثاقبة وعقل نير وإخلاص في العمل، فمجلسه العامر مجلس التسامح الذي يجمع ولا يفرق.
إن سمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة -حفظه الله ورعاه- قد ساهم في نشر قيم التواصل في المجتمع البحرين، فهو دائمًا ما يزور المجالس الأهلية ويستقبل الفعاليات المجتمعية، فيتحاور في تلك اللقاءات عن المواضيع التي تهم المواطن وتؤثر في معيشته، حتى نال سمو الأمير خليفة الكثير من الجوائز والأوسمة الدولية.
إن مكانة سمو الأمير خليفة بن سلمان كبيرة داخل البحرين وخارجها، لذا كان الدعاء له بالشفاء والصحة وطول العمر في الصلوات، وكانت الفرحة أكبر حين شاهد الجميع لحظات خروجه من المستشفى، لذا ليس غريبًا أن يكون الحب بهذا القدر لأن الجميع يعلم حجم التضحيات التي قدمها سموه لهذا الوطن وأبنائه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها