النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

بوعلي.. شفاك المولى وعافاك

رابط مختصر
العدد 10867 الأربعاء 9 يناير 2019 الموافق 3 جمادة الأول 1440

كانت القلوب وما زالت تحيط بك، وكان الدعاء بشفائك موصولاً آناء الليل وأطراف النهار، وكان قلب الوطن معك نبضًا بالحب الكبير والولاء لرجل كان وما زال قامةً وقيمةً وطنيةً تاريخية.

خليفة بن سلمان، ويرهف الوطن سمعه لوقع خطوات السنين بناءً وعطاءً وبذلاً طوال عقودٍ وعقود، فخليفةُ رمز وعز ومسيرة مكللة بالغار والفخار، ففي كل صفحةٍ من صفحات البحرين وتاريخها المعاصر يبرز اسمه عنوانًا وتفصيلاً من تفاصيل حكاية وطن شامخ بقدرات قيادةٍ وشعبٍ تجاوزوا الطريق الشاق، وقطعوا المشوار معًا حتى تكون البحرين كما هي اليوم وطن الأمن والأمان.

خليفة بن سلمان لله درك على كل هذا الحب، وكل هذه المحبة، والوطن يلهج بالدعاء لك، فأنت أنت بوعلي الشامخ بالوفاء والمتدفق بالعطاء، فأعطاك الله جلت قدرته كل هذه المحبة، وهي تفيض من حولك وفي خطواتك، وتحفك القلوب من كل صوب.

هنيئًا لك كل هذه المحبة التي قلَّ نظيرها والتي لم تأتِ من فراغ بقدر ما كانت انعكاسًا لوفاء الشعب لرأس الحكمة، وأمير العمل والأمل خليفة بن سلمان حفظه الله.

فلله الحمد والمنة على سلامتك وشفائك من العارض الصحي، ولله الحمد والمنة الذي حبانا بك رئيسًا لحكومات ووزارات رشيدة تبني الحاضر بلا كلل، وتُعطي بلا حدود تحت رئاستك وحكمتك وخبرتك التي وضعتها لخدمة المواطنين.

خليفة بن سلمان، نادرة هي الشخصيات التي لا تحتاج إلى قلبٍ أو توصيفٍ يسبق اسمها فقامتها في المشهد وعبر السنين تعلو وترتفع وتتسامق فوق هامات الألقاب والتوصيفات.

خليفة تاريخ عطاء طويل، وضع نقطة البداية لفصولٍ من مواسم البذل والإنجاز والصبر والتواصل.

خليفة بن سلمان، كل شيء محكوم بالقوانين إلا المحبة، فهي نبع طبيعي يفيض بتلقائية، ويحيط به الناس كما أحاطوك بوعلي بمحبة خالصةٍ لوجه الله، فمثلك في العطاء الوطني يستحق مثل هذه المحبة من الوطن والمواطن.

خليفة بن سلمان لم تنسب إلى نفسك مشروعًا من هذه المشاريع البحرينية الكثيرة طوال سنوات من البناء، لكن المشاريع تأتي إلا وأن تنتسب إليك بوعلي.

خليفة بن سلمان، نهنئ أنفسنا بما أفاء الله عليك بالصحة والسلامة، فصحتك صحة وطن ومواطنين، وسلامتك سلامة وطنٍ ومواطنين، وحبنا لك حب وطن، وحب تاريخ ومجد وبناء.

وشعب البحرين أصيل في وفائه كبير في انتمائه يحفظ لقادته وكباره كل محبة واحترام وتقدير، هكذا طبع البحرين والبحرينيين، وهكذا تعلمنا من آبائنا وأجدادنا وأسلافنا الصالحين.

وأنت بوعلي، منارة من منارات تاريخنا البحريني المعاصرة، وعلامة تاريخ، ومعلم أجيالٍ وأجيال، استقت من حكمتك ومن ثاقب بصيرتك ما فتح لها الطريق سالكًا لتبني وطنها كما علمتها بوعلي.

فمدرسة خليفة بن سلمان تخرجت منها أجيال الوفاء والانتماء ويكفيها بهذا فخرًا واعتزازًا.. وهل هناك فخر يعادل الوفاء ويعادل الانتماء، يا رمز الوفاء ورمز الانتماء طوال تاريخنا البحريني.

بوعلي أيها الساكن في قلب الوطن، ليحفظك المولى من كل سوء ومكروه ولتكلؤك عين المولى رعايته وعنايته، وحمدًا لله كثيرًا على سلامتك، داعين الله أن يمنَّ عليك بالصحة وطول العمر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها