النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

زايد الخير ذاكرة شعبٍ ووطن

رابط مختصر
العدد 10858 الإثنين 31 ديسمبر 2018 الموافق 24 ربيع الآخر 1440

في الوقت الذي ما زال فيه صدى دعوة الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت الشقيقة ما زال يتردد في فضائنا الخليجي حول «إيقاف الحملات الإعلامية» في المنطقة خرج علينا أحد المحسوبين على العائلة الحاكمة في قطر بتغريدة تجاوزت المقبول والمعقول، واستفزت أبناء الخليج قاطبةً حين تطاول بما لا يليق وبسفاهةٍ بالغة في تهورها على الراحل الكبير زايد الخير رحمة الله عليه.

وكم تمنينا لو أن جهة رسميةً ما في قطر سواء كانت إعلاميةً او سياسية او ثقافية لترد على المغرد القطري لا سيما وهو منتسب اسماً إلى العائلة الحاكمة هناك، لتقطع الطريق وتتدارك تداعيات وآثار تغريدته المتهورة الطائشة التي تناولت بكلامٍ غير لائق قائداً ورجلاً إنساناً كبيراً انتقل إلى رحمة ربه منذ سنوات، وهو تطاول وتناول يخرج عن مبادئ إسلامنا وتعاليمه «اذكروا محاسن موتاكم»، ويضرب بعرض الحائط وبنزق صبياني بركنٍ من أركان عاداتنا وتقاليدنا في احترام ذكرى المتوفى وتقديره.

وتلك التغريدة لم تقف آثارها السيئة في النفوس عند حدود أبناء الإمارات الأشقاء، وقد مستهم مباشرةً حين مسَّت راحلهم الكبير زايد الخير، ولكن آثارها الشديدة السوء مسَّت أبناء الخليج قاطبةً فاستنكروها علناً وبقوة بعد أن بلغ استفزاز تلك التغريدة مبلغه حين لم يخرج صوت قطري رسمي أو قريب من الجهات الرسمية ليستنكر تغريدة ابن العائلة الحاكمة أو المنتمي لها حسب لقبه المنشور، فيمتص الآثار السيئة بل البالغة السوء التي أصابتنا نحن أبناء الخليج العربي الذين يعتزون بسيرة ومسيرة زايد الخير، وبمواقفه الحكيمة وبعطائه الكبير ليس للإمارات فحسب بل للوطن العربي والإسلامي قاطبةً.

وفي مأثورنا القديم أن قبيلةً اختصمت مع قبيلة أخرى، وفي أحد الأيام ضل طريقه أحد زعماء القبيلة الخصم فاستجار دون أن يدري بمضارب القبيلة الأخرى، ما كان من زعيم القبيلة إلا وأن أكرم وفادته حتى غادر معززاً مكرماً بما يليق، وتلك هي حكمة تعلمناها من تاريخنا ومن آبائنا وأجدادنا، فأين صاحب تلك التغريدة منها، وأين كباره ليعلموه «السَنَعْ»؟!!.

إن الجهل بتاريخ رجالنا الكبار وقادتنا الحكماء يدفع البعض من صبية الجهل والجهالة إلى ارتكاب حماقات بحقهم وحق تاريخ أولئك الرجال، ويزيد الطين بلة حين لا يخرج «كبير» من أهلهم ليردعهم ويمنعهم عن الحماقات الرعناء بغض النظر عن ظروف العلاقات.

فثمة حدود لكل شيء، وثمة قيم ومبادئ وأعراف، والخروج عليها برعونة ليس «شجاعة» ولا شطارة بل هو يرتد على من خرج عن الحدود، وضرب بالقيم والأعراف عرض الحائط وتناسى المبادئ والمثل.

فزايد بن سلطان آل نهيان تاريخ مديد وتاريخ كبير، وتطاول الصغار على قامةٍ وقيمة تطاول على تاريخ منطقة بأسرها، لذا كانت ردة فعل أبناء المنطقة على تلك التغريدة كبيرة وتعبر عن مكانة زايد الخير في قلوب أبناء المنطقة وعن احترامهم وتقديرهم لتاريخه وأعماله وإنجازاته.

ولم نكتب هنا لنرد على تلك التغريدة الرعناء والحمقاء، ولكننا نكتب هذا الكلام لنحذر من التطاول على تاريخنا وعلى مبادئنا ومثلنا وقيمنا التي توارثناها جيلاً بعد جيل، ولن نسمح بأن يهدمها أحمق جاهل، فيهدم ويقوِّض احترامنا وتقديرنا وتوجيبنا للكبار في منطقتنا وللقادة الذين ضحوا وبذلوا وأنجزوا، وزايد الخير في مقدمتهم، وزايد الخير قدوة ومثال.

ولا يظنن أحدٌ أن التطاول يُسقط ركناً أو يهز تاريخاً او يمس قيمةً وقامةً كمثل زايد الخير رحمة الله عليه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا