النسخة الورقية
العدد 11059 السبت 20 يوليو 2019 الموافق 17 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

اليوبيل الفضي لمهرجان الأيام للكتاب

رابط مختصر
العدد 10858 الإثنين 31 ديسمبر 2018 الموافق 24 ربيع الآخر 1440

مع تدشين مؤسسة الأيام للصحافة والنشر معرضها الثقافي الخامس والعشرين بمركز البحرين للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة (27 ديسمبر 2018-5 يناير 2019م) تكون البحرين قد دخلت عصراً جديداً في تنظيم المعارض للكتب الخليجية والعربية والدولية من حيث النوع والكم، وهذه المعارض لنشر الكتب والمطبوعات، وتعزيز إسهامات الكتاب والمؤلفين لتقديم نتاجهم الفكري.

لقد قامت مؤسسة الأيام منذ تأسيسها في العام 1987م بتنظيم المعارض الثقافية للعناية بالكتاب في عصر العولمة الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي جعل تلك المعارض مقصد المثقفين والكتّاب والشعراء وذلك نظراً لما تتيحه تلك المعارض من توفير الكتب والبحوث والمراجع تحت سقف واحد، وتلبي طلبات جميع الفئات باختلاف مستوياتهم وأفكارهم ومدارسهم.

إن تجربة مؤسسة الأيام في تنظيم المهرجانات الثقافية ناجحة بكل المقاييس لاستقطابها الكثير من الفعاليات المجتمعية من مختلف الدول، فقد اشتملت تلك المهرجانات على عرض الكتب والمراجع والبحوث والدراسات، وإقامة حفلات التوقيع للكتب الجديدة التي فتحت شهية شباب المستقبل لخوض تجربة الكتابة وطباعة الكتب، والمحاضرات والندوات الثقافية المختلفة على هامش المعارض، بالاضافة الى استقطاب طلاب المدارس والأطفال وذوي الهمم للسياحة الثقافية داخل المعارض، وهو الأمر الذي جعل الكثير من دور النشر تحرص على المشاركة السنوية، والجميل هذا العام أن الفعاليات الثقافية من كتاب ومؤلفين ومراكز ثقافية تتواجد ليلياً للتواصل مع زوار المعرض مما يعطي زخماً كبيراً للثقافة، الأمر الذي زاد من أعداد الزوار.

خمس وعشرون مهرجاناً قامت مؤسسة الأيام بتنظيمها خلال السنوات الماضية مما جعل المهرجان تظاهرة ثقافية سنوية تحرص الفعاليات المجتمعية على التواجد فيها، وهذا العام تحتفل مؤسسة الأيام باليوبيل الفضي لتنظيم تلك المهرجانات لرفد الساحة المحلية والعربية بأحدث الإصدارات، وهذا ما تؤكد عليه إدارة مؤسسة الأيام التي تحرص على إقامت هذه المعارض كل عام.

أصدقاء القراءة لا زالوا متمسكين بالمعارض التي تقام سنوياً في أرض المعارض رغم التحديات التي تفرضها الأجهزة الرقمية وشبكات العنكبوت التي تنشر الكتب إلكترونياً، لذا لازال الرهان حاضراً لدى مؤسسة الأيام التي تصر على إقامة المعارض الثقافية كل عام مما جعل القارئ البحريني ينتظرها بشغف لما للقراءة الورقية من متعة.

وقد شارك بالمعرض 250 دارا للنشر محلية وعربية وأجنبية بمحصلة تجاوزت ثمانين ألف عنوان، وهذا العام تجاوز عدد الزائرين في اليومين الاولين لافتتاح المعرض أكثر من سبعة عشر ألف زائر في مؤشر إيجابي بأن هناك عودة كبيرة لقراء الكتب المطبوعة، والملفت للنظر أن هناك إعدادًا كبيرة من الشباب دخلوا تجربة الكتابة، سواء في كتابة الروايات أو القصائد وغيرها مما يبشر بمستقبل زاهر للثقافة في هذا المجتمع.

الجميل في معرض الأيام الثقافي للكتاب أنه جاء مع نهاية عام وبداية عام جديد في إشارة جميلة بأن نختم العام المنصرم بأيام للثقافة ونستقبل عام جديد بذات الثقافة، والمجتمعات التي تنام وتستيقظ على الثقافة هي الشعوب التي تكون في مقدم الدول، كل الشكر والتقدير لمؤسسة الأيام على تنظيمها هذا المعرض الحضاري الجميل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها